St-Takla.org  >   Coptic-Faith-Creed-Dogma  >   Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa  >   13-HolySacraments__Fr-Antonios-Fekry
 

الأسرار السبعة (الأسرار الكنسيَّة السبعة) - القمص أنطونيوس فكري

44- دوران اللفائف في القداس

 

نبدأ هنا شرح معنى اللفائف وتغيير وضعها.. وسنبدأ بالوضع فيما قبل صلاة الصلح:-

 

الوضع الحالي للفائف

 

عندما يقول الكاهن "بمسرتك يا الله":

يرفع لفافة الختم أمام عينيه وهي في وضع مثلث كجناح الشاروبيم.. 

لفافة (3) هي التي كانت في كُمْ الكاهن، وقلنا عنها أنها تشير للخطايا الساكنة في جسدنا (رو7: 17، 18).

وهذا يشير إلى:-

  1. 1- رفع لفافة الختم يشير لرفع ختم عدم المحبة من على قلوبنا، فتشبهنا بالسمائيين في محبتهم إذ انفتحت قلوبنا التي كانت مغلقة بسبب الخطية وعدم المحبة وهذا = موت (1يو3: 14). وعدم المحبة (محبة الله ومحبة الناس) جعلت قلوبنا كالقبر المختوم. وبعد أن رُفِعَت خطايانا ومات إنساننا العتيق وسكن فينا الروح القدس، انسكبت محبة الله في قلوبنا (رو5: 5) وحدث الصلح مع إخوتنا لذلك نُقَبِّل بعضنا البعض علامة على ذلك، بل حدث صلح بين السماء والأرض. وبالحب تشبهنا بالسمائيين.

  2. السيرافيم يغطون وجوههم أمام الله وهذا ما يفعله الكاهن هنا أمام السر.

  3. الختم رُفع عندما دُحرج الحجر إذ حدثت القيامة التي بها عادت الحياة للإنسان.

 

مع رفع هذه اللفافة........ انكشف السر الأول:

محبة الله

فهو دفن خطايانا معه وقام ليعطينا حياة، وليس حب أعظم من هذا (يو15: 13).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

بعد نهاية "بمسرتك.."

يأخذ الكاهن اللفافة الختم (3) ويضعها في يده الشمال. هذه اللفافة كانت في كُم الكاهن إشارة لحمل المسيح لخطايانا. والآن صارت تغطى يده اليسرى وهذا يعنى أن:-

(1) خطايانا صارت منسية (ميخا 7: 18، 19) "مَنْ هو إله مثلك غافر الإثم... وتُطرح في أعماق البحر جميع خطاياهم".

(2) الختم يشير لأن هناك أسرار، والآن لا أسرار فالآب أعلن محبته لنا.

يُرفع الإبروسفارين ويُهز: رفع الإبروسفارين procverin يشير للقيامة وهز الأبروسفارين يُشير للزلزلة التي صاحَبَت القيامة.

الكاهن يحمل اللفافة (2) على يده اليمنى، وهذه اللفافة كانت تُغطى الحمل في الصينية.

وبهذا انكشف السر الثاني:-

التجسد

تطبيق الأبروسفارين ووضع البشارة عليه = إشارة لاختفاء المسيح كمعلم ليظهر كذبيحة.

الكاهن يضع اللفائف على يديه = متشبهًا بالشاروبيم فهو الآن أمام الله في السماء.

 

لحن بشفاعة والدة الإله=

الآن حصل الصلح بين السمائيين والأرضيين، وبيننا وبين بقية الناس (القُبْلَة). ومادام هناك صُلح نتشفع بالعذراء والدة الإله ليغفر الله لنا خطايانا. ولما انكشفت لنا أسرار الحب الإلهي نُقدم ذبيحة التسبيح.

 

الرب مع جميعكم=

مازالت هناك لفافة فوق الكأس، وفيه سيوجد الدم سر الحياة ولكي نُدرك الحياة السمائية التي سنحياها الآن في القداس. يقول الكاهن الرب مع جميعكم ليعطينا الله فهما لسر الحياة ومعونة وإرادة لنختار الحياة تاركين خطايانا التي تتسبب في موتنا.

 

فلنشكر الرب: على كل أعمال محبته لنا.

ويرد الشعب...

 

مستحق وعادل: هو مستحق كل الشكر والتسبيح على كل أعمال محبته لنا.

هنا يرسم الكاهن صورة السماء، والله على كرسي مجده والملائكة والشاروبيم يسبحونه.

 

التسبحة الشاروبيمية =

نسبح مع الشاروبيم قائلين قدوس قدوس قدوس, فعمل المسيح الفدائي وحدنا مع السمائيين وجعلنا معهم جسدًا واحدًا هو رأسه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Coptic-Faith-Creed-Dogma/Coptic-Rite-n-Ritual-Taks-Al-Kanisa/13-HolySacraments__Fr-Antonios-Fekry/Holy-Sacraments__96-Eucharist-Lafa2ef-1.html