الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القس أنطونيوس فكري

عبرانيين 10 - تفسير رسالة العبرانيين

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين:
تفسير رسالة العبرانيين: مقدمة رسالة العبرانيين | عبرانيين 1 | عبرانيين 2 | عبرانيين 3 | عبرانيين 4 | عبرانيين 5 | عبرانيين 6 | عبرانيين 7 | عبرانيين 8 | عبرانيين 9 | عبرانيين 10 | عبرانيين 11 | عبرانيين 12 | عبرانيين 13 | ملخص عام

نص رسالة العبرانيين: عبرانيين 1 | عبرانيين 2 | عبرانيين 3 | عبرانيين 4 | عبرانيين 5 | عبرانيين 6 | عبرانيين 7 | عبرانيين 8 | عبرانيين 9 | عبرانيين 10 | عبرانيين 11 | عبرانيين 12 | عبرانيين 13 | عبرانيين كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الرسول مستمر في منهجه للعبرانيين ليثبت لهم أن ما حرموا منه ما هو إلا ظلال لا تقارن بما حصلوا عليه في المسيحية.

 

آية 1: "لأَنَّ النَّامُوسَ، إِذْ لَهُ ظِلُّ الْخَيْرَاتِ الْعَتِيدَةِ لاَ نَفْسُ صُورَةِ الأَشْيَاءِ، لاَ يَقْدِرُ أَبَدًا بِنَفْسِ الذَّبَائِحِ كُلَّ سَنَةٍ، الَّتِي يُقَدِّمُونَهَا عَلَى الدَّوَامِ، أَنْ يُكَمِّلَ الَّذِينَ يَتَقَدَّمُونَ."

كان الناموس ليمهد فقط. ولكن ليس له نفس الخيرات التي أسماها قبلًا السماويات والناموس لا يستطيع أن يهب الكمال لمن يتقدم به، إذ لا يطهر الضمائر ولا يحول النفس إلى سماء وملكوت لله. يقول ذهبي الفم أن العهد القديم مثل رسام رسم الخطوط الأولى لصورته والعهد الجديد هو وضع الألوان الزاهية لهذه الصورة. لذلك لم تكن ملامح العهد القديم جذابة. فذبائح العهد القديم أشارت للطريق أما ذبيحة العهد الجديد دخلت بنا إلى الطريق عينه لنبلغ الكمال السماوي. بل أن كثرة ذبائح العهد القديم تشير أنها لا تستطيع أن تكمل أحد، فإذا كانت تكمل فلماذا التكرار.

 

آية 2: "وَإِلاَّ، أَفَمَا زَالَتْ تُقَدَّمُ؟ مِنْ أَجْلِ أَنَّ الْخَادِمِينَ، وَهُمْ مُطَهَّرُونَ مَرَّةً، لاَ يَكُونُ لَهُمْ أَيْضًا ضَمِيرُ خَطَايَا."

لنفهم الآية ننظر لها في ترجمة أخرى "الناموس لا يقدر أن يكمل الذين يتقدمون" آية 1 وإلا أفما كان ينبغي أن يتوقف عن التقديم (لو كان قد حدث تكميل غفران) لأن الخادمين (العابدين) إن هم كانوا قد تطهروا مرة لما كان لهم ضمير (إحساس) بالخطايا آية 2.

والمعنى أنه لو كانت للذبائح القوة لأن تكمل الناس فقد كان يجب أن يتوقف تكرار تقديم هذه الذبائح. إذ المفروض أن الشعب والكهنة قد حصلوا بواسطتها على التطهير والغفران، أي لا يكون لهم فيما بعد ضمائر ملوثة بالخطية لو أن هذه الذبائح الحيوانية كانت قد طهرتهم. هم كانوا يظنون أن التكرار سيأتى بالتطهير ولكن التطهير الحقيقى هو عمل داخلى يتم ليس بالأعمال الجسدية نهائياً بل من الله (أف5: 26، 27).

وإلا افما زالت = أي أن هذا أكبر دليل أن الناموس لم يستطع أن يكمل الذين يقدمون الذبائح. فتكرار الذبائح ليس له أثر روحي ثابت. فالخطية الساكنة فيَّ تجرح ضميري باستمرار وهي تصنع عداوة مع الله وانفصالًا عنه. فمهما تطهر الإنسان من خطايا فعلها سيبقى ضميره مجروحًا بسبب الخطية التي تسكن فيه أي ميله الطبيعي للخطية.

 

آية 3: "لكِنْ فِيهَا كُلَّ سَنَةٍ ذِكْرُ خَطَايَا."

حكمة الله وقصده في تكرار هذه الذبائح:

1. أن يشير لعدم كفاية الذبائح.

2. هذا ليس عيباً في الناموس بل له فائدة روحية أن يظل الإنسان دائماً شاعراً أنه مخطئ حتى يكون هناك إشتياق لحل كامل للفساد الدخلى والنظر بإشتياق لذاك الذي يأتي ليرفع الخطية (إش64: 1).

3. التذكير الدائم للخطية هو لتأنيب الضمير وإيقاظه ليسعى نحو الكمال والكف عن الخطية لإرضاء الله.

 

آية 4: "لأَنَّهُ لاَ يُمْكِنُ أَنَّ دَمَ ثِيرَانٍ وَتُيُوسٍ يَرْفَعُ خَطَايَا."

لو كانت الذبائح ترفع الخطايا من الضمير لما صرخ داود "لأنك لا تسر بالمحرقات" ولكن الذبيحة تستمد فاعليتها مما تحمله من طاعة لمشيئة الله التي أعلنت هذه الذبائح كرموز. لذلك يرفض الله الذبائح لو قدمت بلا توبة وانسحاق، فالله لا يسر باللحوم.

 

آية 5: "لِذلِكَ عِنْدَ دُخُولِهِ إِلَى الْعَالَمِ يَقُولُ:«ذَبِيحَةً وَقُرْبَانًا لَمْ تُرِدْ، وَلكِنْ هَيَّأْتَ لِي جَسَدًا."

أخذ الرسول بولس يبحث في التوراة عن نص يشير للذبيحة التي ترفع الخطايا فوجده في (مز40:6) "بذبيحة وتقدمه لم تسر. أذنىَّ فتحت" وكلمة أذنىَّ فتحت هذه تصنع للعبد الذي في طاعة كاملة وبحرية في القرار وبمسرة كاملة يسلم نفسه وعائلته لسيده في عبودية طول العمر إذ لم يجد أحسن من بيت سيده (خر21: 5، 6). والمسيح في طاعته للآب وبحريته وإرادته تجسد وأخذ شكل العبد (فى2: 7) + (أش52: 13+ 53: 11). لذلك نجد هذه الآية وقد ترجمتها السبعينية هكذا "ذبيحة وقرباناً لم يرد ولكن هيأت لي جسداً" وبولس الرسول إقتبسها من السبعينية. وهدف إعداد الجسد الإنسانى للمسيح هو لكي يقدمه لله ذبيحة مقبولة عوضاً عن الذبائح الحيوانية. ذَبِيحَةً = الذبائح الحيوانية. قُرْبَانًا = تقدمه الدقيق.

ذبيحة = الذبائح الحيوانية.

قربانًا = تقدمه الدقيق.

عند دخوله = أي تجسده (عب1: 6).

 

آية 6: "بِمُحْرَقَاتٍ وَذَبَائِحَ لِلْخَطِيَّةِ لَمْ تُسَرَّ."

ما زال الرسول يقتبس من المزمور 40. هنَذَا = هنا نرى إستجابة المسيح لإرادة الله الآب وهي خلاص البشرية. فِي دَرْجِ الْكِتَابِ مَكْتُوبٌ عَنِّي = فالعهد القديم كله تنبأ عن المسيح وعمله الفدائى. لأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا أَللهُ = المسيح أتى لهذا. درج = الكتاب كان عبارة عن رول ملفوف، يُكتب على ورقة ثم يُلصق بها ورقة أخرى ثم ثالثة وهكذا، ثم يلفون الورق على هيئة رول.

 

آية 7: "ثُمَّ قُلْتُ: هنَذَا أَجِيءُ. فِي دَرْجِ الْكِتَابِ مَكْتُوبٌ عَنِّي، لأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا أَللهُ»."

ما زال الرسول يقتبس من المزمور 40. هأنذا = هنا نرى استجابة المسيح لإرادة الله الآب وهي خلاص البشرية. في درج الكتاب مكتوب عنى = فالعهد القديم كله تنبأ عن المسيح وعمله الفدائي. لأفعل مشيئتك يا الله = المسيح أتى لهذا.

 

الآيات 8، 9: "إِذْ يَقُولُ آنِفًا:«إِنَّكَ ذَبِيحَةً وَقُرْبَانًا وَمُحْرَقَاتٍ وَذَبَائِحَ لِلْخَطِيَّةِ لَمْ تُرِدْ وَلاَ سُرِرْتَ بِهَا». الَّتِي تُقَدَّمُ حَسَبَ النَّامُوسِ. 9ثُمَّ قَالَ:«هنَذَا أَجِيءُ لأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا أَللهُ». يَنْزِعُ الأَوَّلَ لِكَيْ يُثَبِّتَ الثَّانِيَ."

الله سمح بالذبائح في العهد القديم لتهذيب الإنسان وتوجيه فكره وعقيدته، في أن حيوانًا بريئًا يموت نيابة عنه ليكون هو طاهرًا وليعرف أن الخطية عقوبتها الموت. وأيضًا فهذه الذبائح تشير للمسيح الذي فيه حقيقة مسرة الله، وبه حقيقة خلاص البشر.وطالما جاء المسيح المرموز إليه يبطل الرمز.

 

آية 10: "فَبِهذِهِ الْمَشِيئَةِ نَحْنُ مُقَدَّسُونَ بِتَقْدِيمِ جَسَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ مَرَّةً وَاحِدَةً."

قارن مع (أف1: 5، 11). واضح أن مشيئة الله منذ البدء هي تقديم ابنه ذبيحة ليقدسنا. والابن قدم جسده طاعة لمشيئة الآب، ولذلك وبهذه المشيئة نتقدس.

تقديم = تشير لأنه قدم جسده ذبيحة.

 

آية 11: "وَكُلُّ كَاهِنٍ يَقُومُ كُلَّ يَوْمٍ يَخْدِمُ وَيُقَدِّمُ مِرَارًا كَثِيرَةً تِلْكَ الذَّبَائِحَ عَيْنَهَا، الَّتِي لاَ تَسْتَطِيعُ الْبَتَّةَ أَنْ تَنْزِعَ الْخَطِيَّةَ."

علامة عجز العهد القديم عن نزع الخطية:

               1.     تكرار الذبائح.

               2.     موت الكهنة وقيام غيرهم.

               3.     الذبيحة الحيوانية عاجزة عن رفع خطية الخاطئ.

لذلك ظلت الخطية بسلطانها حاملة حكم الموت على الإنسان. والمطلوب كاهن لا يموت وذبيحة واحدة تقدم مرة واحدة تواجه كل ألوان الخطايا ولها سلطان أن تسحق الخطية وتبيد الموت وتعطى حياة أبدية وتعطى ضميرًا نقيًا.

 

آية 12: "وَأَمَّا هذَا فَبَعْدَمَا قَدَّمَ عَنِ الْخَطَايَا ذَبِيحَةً وَاحِدَةً، جَلَسَ إِلَى الأَبَدِ عَنْ يَمِينِ اللهِ."

هنا نجد الكاهن الذي أكمل خدمته مرة واحدة وللأبد بجلوسه عن يمين الآب.

 

آية 13: "مُنْتَظِرًا بَعْدَ ذلِكَ حَتَّى تُوضَعَ أَعْدَاؤُهُ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْهِ."

عودة (للمزمور110: 1) "حتى أضع أعدائك موطئًا لقدميك". فالمسيح انتصر على الموت والخطية وإبليس وحرر الإنسان من قيودهما وقدس الإنسان وقدمه للآب.

 

آية 14: "لأنه بقربان واحد قد أكمل إلى الأبد المقدسين.

تقديسنا تم مرة واحدة وإلى الأبد. وجهادنا الآن هو الإمساك بالمسيح، لكي نثبت فيه. وأن نصدق وعد الآب. وكلمة قربان هنا تشمل حياته وذبيحته. فالمسيح بحياته وذبيحته أكمل القديسين.

 

الآيات15-18: "وَيَشْهَدُ لَنَا الرُّوحُ الْقُدُسُ أَيْضًا. لأَنَّهُ بَعْدَمَا قَالَ سَابِقًا: 16«هذَا هُوَ الْعَهْدُ الَّذِي أَعْهَدُهُ مَعَهُمْ بَعْدَ تِلْكَ الأَيَّامِ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَجْعَلُ نَوَامِيسِي فِي قُلُوبِهِمْ وَأَكْتُبُهَا فِي أَذْهَانِهِمْ 17وَلَنْ أَذْكُرَ خَطَايَاهُمْ وَتَعَدِّيَاتِهِمْ فِي مَا بَعْدُ». 18وَإِنَّمَا حَيْثُ تَكُونُ مَغْفِرَةٌ لِهذِهِ لاَ يَكُونُ بَعْدُ قُرْبَانٌ عَنِ الْخَطِيَّةِ."

راجع (أر31:31-34). الروح القدس يذكرنا بأقوال الله ونواميسه ويلهب قلوبنا ويهب  إرادتنا القوة لكي نخضع لها وننفذها. وفي دم المسيح لا يعود الله يذكر الخطايا التي نتوب عنها ونعترف بها لأنه في ذبيحة الصليب قد دفع دين الخطية ولم يعد للخطية أن تطلب دينها مرة أخرى من البشر.. وإنما حيث تكون مغفرة لهذه لا يكون بعد قربان عن الخطية = أي إذا كانت قد حدثت مغفرة فلماذا تقدم ذبيحة ثانية وبالتالي إن كان هناك ذبيحة لها هذه القوة في غفران كل الخطايا فيجب أن يتوقف تقديم ذبائح في الهيكل. وهذا تفسير آية (14).

 

نتائج الخطية وعمل المسيح

               1.     إبليس استعبد الإنسان. ولأن الإنسان اتفق مع إبليس، بَدَّدَ كل مميزاته الطبيعية التي وهبها الله إياها، من فكر وفهم وصحة وطهارة وتمييز. والمسيح افتدانا أي دفع دمه فدية وفك أسرنا. هو لم يدفعها للشيطان، بل أنه أسر الشيطان نفسه على الصليب وكبله بسلاسل أبدية وانتزع منه سباياه (أف4: 8) لهذا يقال إن المسيح اشترانا بدمه.

               2.     الخطية أحدثت للإنسان حالة تغرب عن الله وعداوة، وهذه استلزمت مصالحة أكملها المسيح بطاعته وقداسته فقرب البعيدين إلى قلب الله بعد غربة وعداوة.

               3.     الإنسان بتعديه أصبح مديونًا أي محكوم عليه بمعنى أنه وقع تحت دينونة عدل الله وأصبح محتاجًا إلى تبرئة أي مغفرة، وهذه أكملها المسيح بأن تحمل في جسده عقوبة الدينونة وهي الموت واللعنة فاستوفى العقاب لأجلنا ووهبنا البراءة أمام عدل الله.

إلى هنا انتهى بولس الرسول من دفاعه عن المسيحية وأبرز أن المسيح أفضل من الملائكة ومن موسى ومن يشوع وأظهر أفضلية كهنوته عن كهنوت العهد القديم وسيتبع ذلك بتقديم تطبيقات عملية مبنية على ما سبق وقيل حتى الآن.

 

آية 19: "فَإِذْ لَنَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ ثِقَةٌ بِالدُّخُولِ إِلَى «الأَقْدَاسِ» بِدَمِ يَسُوعَ."

كان امتياز الدخول للأقداس لفرد واحد هو رئيس الكهنة ولمرة واحدة وكان يدخل لدقائق يخرج بعدها. أما الآن فصار لنا جميعًا هذا الامتياز لأننا متحدين برئيس الكهنة، نحن فيه ندخل لا لنخرج ثانية. وكان رئيس الكهنة يفتح الحجاب (يشقه) ليدخل.

أيها الإخوة = هم إخوة بسبب ثبوتهم كلهم في المسيح، ثبوتهم معًا فيه.

إِلَى الأَقْدَاسِ = إنفتح القدس (عبادتنا الحاضرة) على قدس الأقداس (العبادة الأبدية). كأعضاء في جسده المقدس صار لنا حق في التمتع بالسماويات. وجسده هو الحجاب الذي إختفى وراءه اللاهوت، حتى نقدر أن نلتقى به ونتعرف على أسراره الإلهية. وبعد أن ذبح المسيح إنشق الحجاب وظهرت لنا الأقداس. لم يعد هناك حجاب.

بدم يسوع = دم المسيح هو حياته، وبحياة المسيح نعبر محارس الموت والهاوية وعلينا ختم الدم. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). ودم المسيح المقدس نعبر به بوابات الدينونة وعلينا ختم الدم.

 

آية 20: "طَرِيقًا كَرَّسَهُ لَنَا حَدِيثًا حَيًّا، بِالْحِجَابِ، أَيْ جَسَدِهِ."

الحجاب كان يمثل غضب الله على الإنسان بسبب خطيته واستحالة رؤية الإنسان لله لذلك لبس المسيح جسدنا وحمل العقوبة فيه وبموته أنشق الحجاب أمام قدس الأقداس.

طريقًا = قال المسيح عن نفسه أنا هو الطريق. لذلك يصف الرسول هذا الطريق بأنه طريقًا حيًا فهو طريق مشخص، هو ذات حية  طريقًا حديثًا = أي أن عمله متجدد مع الأيام لا يأتي إلى قدم.

ونحن إذ ندخل للكنيسة ونسجد أمام الهيكل نقبل ستر الهيكل الذي يرمز لجسد المسيح (الحجاب). ويفتح الكاهن الحجاب ممسكا بالصليب في يده، لأن المسيح بكهنوته الذي هو تقديم جسده ذبيحة على الصليب فتح أمامنا طريق السماء.

حَدِيثًا = NEW وأصل الكلمة باليونانية (PROSPHATOS) وتعني " مذبوح حديثاً "وهي كلمة مشتقة من فعل يعني ذبح حيوان لأكله أو لتقديمه ذبيحة دينية وذلك بحسب قاموس (strongs) الأمريكي. وتعني أيضاً أن هذه الذبيحة هي ذبيحة (fresh) أي مذبوحة حالاً وهذا أيضاً بحسب نفس القاموس.

حيًا = هذه الذبيحة ليست ميتة بل هي حية، فهي جسد المسيح المتحد بلاهوته الذي لا يموت. رآه يوحنا اللاهوتى خروف قائم كأنه مذبوح (رؤ5).

هذه هي ذبيحة الإفخارستيا التي نقدمها يوميًا على مذابح كنيستنا، المسيح بنفسه وسطنا:-

بجسده المذبوح يعمل على أن تموت فينا الحياة العتيقة (الإنسان العتيق) فتُغفر خطايانا.

ولكن جسده هذا حى بلاهوته فيعطينا حياة أبدية.

وهذا ما نردده في القداس........ " يُعْطَى لغفران الخطايا وحياة أبدية لمن يتناول منه".

 

آية 21: "وَكَاهِنٌ عَظِيمٌ عَلَى بَيْتِ اللهِ."

لنا في السماء محام عنا وشفيع يحمل جنسنا. وبيته نحن (3:6) أي البشرية المفتداة على الأرض وفي السماء.

 

آية 22: "لِنَتَقَدَّمْ بِقَلْبٍ صَادِق فِي يَقِينِ الإِيمَانِ، مَرْشُوشَةً قُلُوبُنَا مِنْ ضَمِيرٍ شِرِّيرٍ، وَمُغْتَسِلَةً أَجْسَادُنَا بِمَاءٍ نَقِيٍّ."

هذه الآية تعقيب على الآيات (19-21) أي إذ كان لنا ثقة بالدم والاعتماد على المسيح كرئيس كهنة عظيم فلنفعل كذا وكذا.. أي ما يطلبه الرسول في الآيات التالية ويورد 3 آيات (22، 23، 24) في 22 نتقدم في يقين الإيمان. وفي 23 نتمسك بإقرار الرجاء وفي 24 نلاحظ بعضنا بعضًا في المحبة وتكون لنا أعمالنا الحسنة. وها نحن ثانية نتلاقى مع ثلاثية بولس الرسول الإيمان والرجاء والمحبة.

لنتقدم بقلب صادق = القلب هو مركز الشعور والعواطف وهذا ينبغي أن ينحاز كليًا لله أي نقدم العبادة لله بالحق والخضوع والطاعة له وحده.

في يقين الإيمان = يكون الإيمان في منتهى قوته. ولنا تسليم كلى واعتماد كامل على الله، القادر أن يعين. وكل من يلقى برجائه على الله دون ارتياب ويكون قلبه صادقًا فإن الله يستجيب مهما كان الأمر صعبًا ومستحيلًا لدى الناس.

مرشوشة قلوبنا من ضمير شرير = في العهد القديم كان يرش على المنجسين برشاش الدم (دم الذبائح) فيطهرون (خر24: 8). ولكن هذا الدم كان يتعامل مع الإنسان من الخارج أما دم المسيح فيتعامل مع القلوب والضمائر بطريقة غير منظورة ليطهرها ويقدسها.

ضمير شرير = أعمال الإنسان الشريرة تنعكس على ضمير الإنسان وتلوثه. والعكس فالضمير الشرير يُصوِّر الشر وينفذه بالنية. ولكن دم المسيح له قوة خارقة تتغلغل أعماق الضمير وتطهره بل تقدسه وتضيئه فلا يعود خادمًا للشر.

مغتسلة أجسادنا بماء نقى = المعمودية التي تطهر الجسد والنفس، ظاهر الإنسان وباطنه.

 

آية 23: "لِنَتَمَسَّكْ بِإِقْرَارِ الرَّجَاءِ رَاسِخًا، لأَنَّ الَّذِي وَعَدَ هُوَ أَمِينٌ."

لنتمسك = أي نمسك بشدة. بإقرار الرجاء = الاعتراف الإيماني الذي يُملَى على المعمد فينطقه كلمة كلمة وراء الأسقف مثل "نؤمن بقيامة الأموات وحياة الدهر الآتي" بالإضافة لإقراره بأن يظل أمينًا على ما إؤتمن عليه. لذلك جاءت هذه الآية تعقيبًا مباشرًا على المعمودية لترسيخ الرجاء. وإقرار الرجاء يعطى الإيمان بالمسيح انفتاحًا غير محدود ويكمل فيه المسيح عمله معنا. الرجاء هو الثقة المطلقة بأن المسيح سيحقق كل وعود الله التي وعد بها. الإيمان يهبنا الدخول للطريق والرجاء يفتح القلب لمعاينته بفرح والمحبة هي سمة الطريق ذاته. إيماننا بدم المسيح هو الطريق الذي يهبنا الرجاء. ولكن هذا الرجاء ينبغي أن يكون ملتحمًا مع ضميرنا الصالح بعيدًا عن الشر مع الالتزام بالجهاد المستمر في حياة البر وكأن الإيمان ليكون حيًا وفعالا يلزم أن يكون ملتحما بالرجاء والمحبة. والمحبة أهم أعمال حياة البر. وباختصار معنى الآية "لنتمسك بما نرجوه ونأمل فيه بكل ثقة ويقين لأن الله صادق وأمين أي أنه لا بُد وسينفذ ما وعد به".

 

آية 24: "وَلْنُلاَحِظْ بَعْضُنَا بَعْضًا لِلتَّحْرِيضِ عَلَى الْمَحَبَّةِ وَالأَعْمَالِ الْحَسَنَةِ."

عوضًا عن أن تحرضوا بعضكم على ترك الإيمان فلتحرضوا بعضكم على أعمال المحبة. والمحبة هي تاج ثالوث الفضائل المسيحية (1كو13:13). وإذا كان بالإيمان والرجاء نحلق في السماويات فالمحبة تجعلنا لا نطيق أن نحلق وحدنا بمفردنا. ونلاحظ في هذه الآية أن هناك مسئولية عامة علينا كلنا تجاه الآخرين.

 

آية 25: "غَيْرَ تَارِكِينَ اجْتِمَاعَنَا كَمَا لِقَوْمٍ عَادَةٌ، بَلْ وَاعِظِينَ بَعْضُنَا بَعْضًا، وَبِالأَكْثَرِ عَلَى قَدْرِ مَا تَرَوْنَ الْيَوْمَ يَقْرُبُ."

هنا نرى ضرورة الجهاد بروح جماعية. فروح الجماعة تسند كل عضو دون أن تفقده علاقته الشخصية مع الله. غير تاركين = الكلمة المستخدمة تشير لمن يترك ويتحاشى حضور الاجتماع ويهمله عن عمد، مثلما ترك ديماس الخدمة مع بولس الرسول.

اجْتِمَاعَنَا = إشارة للقداسات أيضاً. وحيثما إجتمع إثنين أو ثلاثة بإسمى أكون في وسطهم. إذاً أهمية الإجتماع أن المسيح في الوسط. وكلمة إجتماعنا حيث ضمير جمع المتكلم (نا) تشير لإجتماعات المسيحيين. كما لقوم عادة = الإشارة هنا لإجتماعات اليهود الذين يحضرون إجتماعاتهم لحضور التلاوات لأنهم خائفين من الرؤساء فيخرجوا كما دخلوا. المطلوب أن نأتى بشعور الإحتياج الحقيقى للمسيح فبدونه لا نقدر أن نعمل شيئا (يو15: 5 + فى4: 13) أما من يقول أنه غير محتاج فلا يذهب يسمع قول الرب الصعب "أنا مزمع أن أتقيأك" (رؤ3: 16، 17).

واعظين = عزاء وتشجيع للخائفين. على قدر ما ترون اليوم يقرب = بولس الرسول أدرك بروح النبوة أن يوم خراب الهيكل قد اقترب فالعلامات التي قالها المسيح ظهرت وهذا تحذير آخر لمن يريد ترك المسيحية لليهودية. وكلمات الرسول عن اقتراب اليوم تدفعنا كما تدفع العبرانيين للجهاد لأنه إن أتى هذا اليوم فلا فائدة للتوبة لذلك فهو في آية 26 يبدأ التحذير من السقوط.

وربما تشير عبارة أن اليوم يقرب للمجيء الثاني الذي كانوا يتوقعونه أن يأتي سريعًا. وعمومًا فحين سألوا المسيح عن علامات نهاية العالم أجاب عن علامات نهاية العالم وخراب أورشليم بكلمات مشتركة (مت24) فهناك ارتباط بين نهاية العالم وخراب أورشليم فدينونة أورشليم هي رمز لإدانة الخطاة في اليوم الأخير.

 

أية 26: "فَإِنَّهُ إِنْ أَخْطَأْنَا بِاخْتِيَارِنَا بَعْدَمَا أَخَذْنَا مَعْرِفَةَ الْحَقِّ، لاَ تَبْقَى بَعْدُ ذَبِيحَةٌ عَنِ الْخَطَايَا."

أَخْطَأْنَا بِاخْتِيَارِنَا = هنا يعنى المسئولية الشخصية. هنا نجد تحذير من العصيان. فالذى يخطئ لا يعطى للمسيح إعتبار. لقد صرت جسد المسيح فهل تسلم نفسك للشيطان ليطأ عليك تحت قدميه. مثل هذا الإنسان يستحق عقاباً أعظم. إن كان المسيح قد فتح باب الرجاء فلا يعنى هذا أن نستهين بالمراحم الإلهية (رو2: 4–6). والله الآن يفتح طريق التوبة والاعتراف فلننتهز الفرصة. فمن يرفض ذبيحة المسيح ليعلم أنه لا توجد ذبيحة أخرى لغفران الخطايا (فالذبائح اليهودية قد بطلت بالمسيح) = لاَ تَبْقَى بَعْدُ ذَبِيحَةٌ عَنِ الْخَطَايَا. ولنلاحظ أن هذا الكلام موجه للعبرانيين الذين يفكرون في الإرتداد.

 

آية 27: "بَلْ قُبُولُ دَيْنُونَةٍ مُخِيفٌ، وَغَيْرَةُ نَارٍ عَتِيدَةٍ أَنْ تَأْكُلَ الْمُضَادِّينَ."

غيرة نار = والغيرة تنشأ من المحبة. وهي نار لأن إلهنا نار آكلة.

 

آية 28: "مَنْ خَالَفَ نَامُوسَ مُوسَى فَعَلَى شَاهِدَيْنِ أَوْ ثَلاَثَةِ شُهُودٍ يَمُوتُ بِدُونِ رَأْفَةٍ."

من خالف = استهان ورفض كلية. وكان بحسب ناموس موسى يعاقب تارك الإيمان وعابد الأوثان بالرجم (تث17: 2-7 +13: 6-10).

 

آية 29: "فَكَمْ عِقَابًا أَشَرَّ تَظُنُّونَ أَنَّهُ يُحْسَبُ مُسْتَحِقًّا مَنْ دَاسَ ابْنَ اللهِ، وَحَسِبَ دَمَ الْعَهْدِ الَّذِي قُدِّسَ بِهِ دَنِسًا، وَازْدَرَى بِرُوحِ النِّعْمَةِ؟"

من داس ابن الله = استهان بالمسيح والإيمان بالمسيح ووضع المسيح موضع الكراهية والاحتقار. هذا الإنسان استولى الشيطان على عقله وقلبه وتفكيره.

الَّذِي قُدِّسَ بِهِ = أي إعتمد وحل عليه الروح القدس. دَنِسًا = أي غير مخصص لله أي أن معموديته فقدت تأثيرها، أو هو صار لا يفهم أن المعمودية صيرته مقدساً ومكرساً لله.

دنسا = أي ظن أن دم المسيح مثل دم أي إنسان عادي فكل إنسان عدا المسيح هو خاطئ دنس أي دم المسيح الذي تقدسنا به ليس دم إنسان عادي بل هو دم يُقَدِّس.

بروح النعمة = الروح الذي أذاقه النعمة يومًا ما. والنعمة هي عمل وقوة تجديد الروح القدس فينا.

 

الآيات30، 31: "فَإِنَّنَا نَعْرِفُ الَّذِي قَالَ: «لِيَ الانْتِقَامُ، أَنَا أُجَازِي، يَقُولُ الرَّبُّ». وَأَيْضًا: «الرَّبُّ يَدِينُ شَعْبَهُ». 31مُخِيفٌ هُوَ الْوُقُوعُ فِي يَدَيِ اللهِ الْحَيِّ!"

راجع (تث32: 35، 36). فإننا نعرف = نعرف أنه الحي إلى الأبد الذي لا يخفى عليه شيء وهو حين يقول يفعل. مخيف هو الوقوع في يدي الله الحي = هذا أمر تسلمناه أبًا عن جد وكلنا اختبرناه فالله رحوم ولكنه أيضًا مخيف لمن يستهين به.

 

آية 32: "وَلكِنْ تَذَكَّرُوا الأَيَّامَ السَّالِفَةَ الَّتِي فِيهَا بَعْدَمَا أُنِرْتُمْ صَبَرْتُمْ عَلَى مُجَاهَدَةِ آلاَمٍ كَثِيرَةٍ."

بعد الإنذارات السابقة المخيفة يعود الرسول بروح العطف ويشجعهم حتى لا ييأسوا ويخوروا. وهو يذكرهم بأنهم احتملوا بعد معموديتهم مباشرة آلام كثيرة = بعدما أنرتم صبرتم = فالمعمودية يطلق عليها استنارة. ونلاحظ هياج الشيطان على كل نعمة نحصل عليها. فبعد معموديتهم أهاج اليهود عليهم. وصبرهم كان راجعًا لثقتهم في أن هناك مكافأة سماوية وكان هذا سر فرحهم خلال الضيق والاضطهاد والظلم.

آية 33: "مِنْ جِهَةٍ مَشْهُورِينَ بِتَعْيِيرَاتٍ وَضِيقَاتٍ، وَمِنْ جِهَةٍ صَائِرِينَ شُرَكَاءَ الَّذِينَ تُصُرِّفَ فِيهِمْ هكَذَا."

مشهورين = أي شُهِّر بكم وصرتم منظرًا للسخرية. شركاء = لم يتنصلوا من الذين كانوا مضطهدين. وهذه تحسب لهم شجاعة فهم احتملوا آلام شخصية من الاضطهاد بل شاركوا باقي المضطهدين.

 

آية 34: "لأَنَّكُمْ رَثَيْتُمْ لِقُيُودِي أَيْضًا، وَقَبِلْتُمْ سَلْبَ أَمْوَالِكُمْ بِفَرَحٍ، عَالِمِينَ فِي أَنْفُسِكُمْ أَنَّ لَكُمْ مَالًا أَفْضَلَ فِي السَّمَاوَاتِ وَبَاقِيًا."

كان الروح القدس يعزيهم لذلك فرحوا في الضيقات، لأن لهم كنزًا في السماء.           رثيتم لقيودي= في محبة يذكرهم بمحبتهم له.

 

آية 35: "فَلاَ تَطْرَحُوا ثِقَتَكُمُ الَّتِي لَهَا مُجَازَاةٌ عَظِيمَةٌ."

فلا تطرحوا = المعنى تطرحوا بإهمال. هنا يكونون كمن يلقى سلاحه في المعركة. (2كو17:4). لتحذروا أن تفقدوا إيمانكم وثقتكم القوية ليكون لكم جزاء عظيم.

 

آية 36: "لأَنَّكُمْ تَحْتَاجُونَ إِلَى الصَّبْرِ، حَتَّى إِذَا صَنَعْتُمْ مَشِيئَةَ اللهِ تَنَالُونَ الْمَوْعِدَ."

إِذَا صَنَعْتُمْ مَشِيئَةَ اللهِ = من مشيئة الله أن تتحملوا بعض الألام لبعض الوقت فإحتملوها بصبر ولا ترفضوا مشيئته. لأَنَّكُمْ تَحْتَاجُونَ إِلَى الصَّبْرِ = هذه كقول الرب "الذي يصبر إلى المنتهى فهذا يخلص" (مت24: 13).

 

آية 37: "لأَنَّهُ بَعْدَ قَلِيل جِدًّا «سَيَأْتِي الآتِي وَلاَ يُبْطِئُ."

عليكم أن تصبروا لأن الرب الذي تنتظرونه سوف يأتي ولا يتأخر. وقد اقتبس هذا القول   من (حب2:2-4). وقوله قليل اقتبسه من (إش26: 20) ولنعلم أن أعظم تعزية نقدمها للمتضايق أن الرب آتٍ سريعًا للنجدة والخلاص.

 

آية 38: "أَمَّا الْبَارُّ فَبِالإِيمَانِ يَحْيَا، وَإِنِ ارْتَدَّ لاَ تُسَرُّ بِهِ نَفْسِي»."

هي دعوة ليثبتوا في الإيمان. وإن ارتد = هذا يشابه حال العبرانيين والمقصود أن الإيمان يقوى صاحبه على احتمال الآلام والشدائد والاضطهادات ومازال الاقتباس من (حب2:2-4).

 

آية 39: "وَأَمَّا نَحْنُ فَلَسْنَا مِنَ الارْتِدَادِ لِلْهَلاَكِ، بَلْ مِنَ الإِيمَانِ لاقْتِنَاءِ النَّفْسِ."

هذه للتشجيع إذ أنهم ليسوا للارتداد. وهنا نجد أن الارتداد في مقابل اقتناء النفس لذلك من يرتد يخسر نفسه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات عبرانيين: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من رسالة العبرانيين بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Antonious-Fekry/19-Resalet-3ebranieen/Tafseer-Resalat-Al-Ebranyeen__01-Chapter-10.html