الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

عاموس 8 - تفسير سفر عاموس

 

* تأملات في كتاب عاموس:
تفسير سفر عاموس: مقدمة سفر عاموس | عاموس 1 | عاموس 2 | عاموس 3 | عاموس 4 | عاموس 5 | عاموس 6 | عاموس 7 | عاموس 8 | عاموس 9 | دراسة في عاموس | ملخص عام

نص سفر عاموس: عاموس 1 | عاموس 2 | عاموس 3 | عاموس 4 | عاموس 5 | عاموس 6 | عاموس 7 | عاموس 8 | عاموس 9 | عاموس كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات (1-3): "هكذا أراني السيد الرب وإذا سلّة للقطاف. فقال ماذا أنت راء يا عاموس. فقلت سلّة للقطاف. فقال لي الرب قد أتت النهاية على شعبي إسرائيل. لا أعود اصفح له بعد. فتصير أغاني القصر ولاول في ذلك اليوم يقول السيد الرب. الجثث كثيرة يطرحونها في كل موضع بالسكوت."

 

الرؤيا الرابعة:- رؤيا سلة القطاف:-

السبب الرئيسي الذي يجعل الخطاة يؤجلون توبتهم من يوم إلى يوم أنهم يظنون أن الله يؤجل قصاصاته. ولذلك فهنا يشبه الله إسرائيل بسَلَّةٌ لِلْقِطَافِ أي سلة مملوءة بفاكهة الصيف يتهيأ مَن حولها لإلتهامها. فهم إذاً مهيأون فوراً للهلاك = قَدْ أَتَتِ النِّهَايَةُ وفي العبرية فكلمة النهاية قريبة من كلمة القطاف أو فاكهة الصيف. فالخطاة إن لم يضعوا نهاية للخطية وضع الله نهاية لهم. أَغَانِي الْقَصْرِ = أغاني أفراحهم أو أغاني هياكل أوثانهم. والموت يسود = الْجُثَثُ كَثِيرَةٌ يَطْرَحُونَهَا فِي كُلِّ مَوْضِعٍ بِالسُّكُوتِ = خائفين من أن العدو يسمع صوت ولولتهم فيقتلهم هم أيضا. فالله أعطاهم فرصاً كثيرة بطول أناة وهم استهانوا بها فأتي الهلاك عليهم.

 

St-Takla.org Image: Amos speaks in proverbs (Amos 8:1-3) صورة في موقع الأنبا تكلا: عاموس يتكلم بالأمثال (عاموس 8: 1-3)

St-Takla.org Image: Amos speaks in proverbs (Amos 8:1-3)

صورة في موقع الأنبا تكلا: عاموس يتكلم بالأمثال (عاموس 8: 1-3)

الآيات (4-10): "هكذا أراني السيد الرب وإذا سلّة للقطاف. فقال ماذا أنت راء يا عاموس. فقلت سلّة للقطاف.فقال لي الرب قد أتت النهاية على شعبي إسرائيل. لا أعود اصفح له بعد. فتصير أغاني القصر ولاول في ذلك اليوم يقول السيد الرب. الجثث كثيرة يطرحونها في كل موضع بالسكوت."

المتهممون = في ترجمه أخري "الظامئون إلى دم المحتاج". أي كان هؤلاء الظالمين عطشى لدم البائسين أي إلى أرضهم ومحاصيلهم التي يعيشون عليها. أما المسيح فافتقر ليغنينا (2كو 9:8). وفي آية (5) رأس الشهر= كان يومًا مقدسًا يقدمون فيه ذبائح خصوصية، وتضرب الأبواق (عدد 11:28-15+10:10) ويمتنعون فيه عن أشغالهم العادية. وهم كانوا يتمنون أن يمر رأس الشهر والسبوت وغيرها من الأعياد سريعًا ليعودوا لتجارتهم بالغش التي يحققون منها مكاسب كبيرة، فهم ضاقوا ذرعًا بالأعياد حيث تتوقف التجارة، وهذا يسبب لهم خسائر مادية. نصغر الإيفة ونكبر الشاقل = موازينهم موازين غش فهم امتنعوا عن العمل ظاهريًا ولكن بلا تقوي في القلب، بل الغش والظلم يملآن القلب. هي صورة مؤلمة للنفس التي صارت تستثقل خدمة الرب ويوم الرب. وهم يبيعون الحبوب بالإيفة لذلك يصغرون الإيفة، ويشترون بالشاقل من المزارعين المساكين لذلك فهم يكبرون الشاقل. وهو أصبحوا يشترون المساكين كعبيد (6) بالفضة. والبائس بنعلين = حين لا يقدر هؤلاء المساكين على الدفع يشترونهم كعبيد وبيعهم لنفاية القمح = قد تكون نفاية القمح (1) القمح الفاسد وهذا يبيعونه للفقراء على أنه جيد أو (2) هذا ما تبقي من الجمع في الحقل، أو ما نسيه الشخص في الحقل وبحسب الشريعة لا يرجع صاحب الحقل ليأخذه بل يتركه للفقراء (تث19:24). وفي جمعهم لنفاية الحقل وبيعها مخالفة للناموس وكسر لقانون المحبة، فمن أين يجد الفقراء ليأكلوا. هم باعوا حق الفقراء بالفضة، وإذ لا يجد الفقير فضة ليشتري قمحًا ليحيا هو وأولاده أعطوه قمحًا، ولكن اشتروه بالفضة وباعوه كعبد. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). اقسم الرب بفخر يعقوب = أي بنفسه فهو فخر يعقوب ومجده. بأنه لن ينسى هذا الظلم وسترتعد الأرض وينوح كل ساكن فيها. وتكون هذه الرعدة كفيضان النيل. فقصاصات الله عليهم ستأتي كفيضان يكتسح كل شيء. تفيض وتنضب = تكتسح وتغرق في ترجمات أخري. ويكون في ذلك اليوم = حين يأتي الخراب أنه سيأتي بغتة فيتحول نورهم إلى ظلام = أغيب الشمس في الظهر وأقتم الأرض في يوم نور = فبعد أن كان كل شيء بهيًا مفرحًا إذ به صار مظلمًا قاتمًا. وتنتهي فيه مباهج حياتهم. هكذا قصاصات الله مرعبة للخطاة. هذه لعنة الخطية ولكن نشكر الله الذي حمل خطايانا ولعنتها، بل صار خطية من أجلنا يوم الصليب الذي فيه غابت الشمس في الظهر. وبذلك تصبح هذه الآية في ذلك اليوم... إني أغيب الشمس = نبوة واضحة عن يوم الصليب، حيث حمل المسيح ألامنا التي جلبناها على أنفسنا. وفي يوم الصليب أيضا ارتعدت الأرض بزلزال شقق الأرض وقام الموتي، وفيه انشق حجاب الهيكل ورُفِض اليهود نهائيًا وتشتتوا في العالم لرفضهم المسيح، وتحولت أعيادهم نوحًا وفقدوا هيكلهم فتحولت أغانيهم لمراثي (ومازالوا يبكون عند حائط المبكي) ولبسوا المسح على الأحقاء حين أسلمهم الله للأمم لمدة حوالي 2000 سنة وحزنهم كمناحة الوحيد = أي حزن شديد جدًا. وأخرها يومًا مرًا = هو اليوم الذي يقبلون فيه ضد المسيح، حين ينطلق الشيطان وتأتي الضيقة العظيمة.

 

St-Takla.org Image: The songs of the temple shall be wailing (Amos 8:1-10) صورة في موقع الأنبا تكلا: تصير أغاني القصر ولاول (نوحًا) (عاموس 8: 1-10)

St-Takla.org Image: The songs of the temple shall be wailing (Amos 8:1-10)

صورة في موقع الأنبا تكلا: تصير أغاني القصر ولاول (نوحًا) (عاموس 8: 1-10)

الآيات (11-14): "هوذا أيام تأتي يقول السيد الرب أرسل جوعا في الأرض لا جوعا للخبز ولا عطشا للماء بل لاستماع كلمات الرب ً. فيجولون من بحر إلى بحر ومن الشمال إلى المشرق يتطوّحون ليطلبوا كلمة الرب فلا يجدونها. في ذلك اليوم تذبل بالعطش العذارى الجميلات والفتيان. الذين يحلفون بذنب السامرة ويقولون حيّ إلهك يا دان وحية طريقة بئر سبع فيسقطون ولا يقومون بعد."

في أيام النهاية سيكون هناك جوع وعطش لكلمة الله الحقيقية التي تشبع وتروي. فالعالم يسير وراء الضلال ووراء شهواته. ولأن البشر لا يطلبون الله بالحقيقة سيعطيهم الله شهوة قلوبهم ويطلق لهم الشيطان من أسره فينطلقون وراء شهوات العالم ليشبعوا منها، ولكن هذه لا تشبع ولا تروي. وبذلك يكون العالم في حالة جوع وعطش وفراغ روحي. وهذه الحالة يصاحبها آلام نفسية وتحطيم نفس، وتملأ النفوس كآبة لأنها قد انفصلت عن "الله" سر شبعها وفرحها وإنجذبت لشهوتها،، ولا اشتراك للنور مع الظلمة، ولذلك هم يجولون من بحر إلى بحر = وماء البحر مالح ويحاولون أن يرتووا منه لكن يزداد عطشهم. هم تركوا الله ينبوع الماء الحي وذهبوا ينقرون لأنفسهم آبارا  مشققه لا تضبط ماء (أر2: 13). ويبحثون عن كلمة الله من الشمال للشرق، أي في كل مكان ولكنهم لا يجدونها. أليس هذا هو حال العالم اليوم. ولنلاحظ ارتفاع عدد حالات الانتحار والالتجاء إلى الأطباء النفسيين. بل الأدهى اللجوء للشياطين والسحر في أكثر بلاد العالم تقدمًا. هم يبحثون عن شيء لكنهم يتخبطون غير راغبين في البحث بأمانة عن الله، وستزداد هذه الحالة مع قرب النهاية وظهور ضد المسيح. وتركز الآيات على أن هذا يتم بصورة أوضح في أرض إسرائيل من دان شمالًا إلى بئر سبع جنوبًا لأن أرض إسرائيل هي مسرح أحداث النهاية. وكل العمي الذي يصيب اليهود اليوم سببه البرقع الذي على عيونهم (2كو15:3). فكيف يجدون الرب وقد وضعوا البرقع على عيونهم. لذلك هم سيضلون وراء ضد المسيح حين يظهر، لأنهم رفضوا المسيح الحقيقي. تذبل بالعطش العذراي الجميلات (جمالهم سينتهي) والفتيان (قوتهم ستنتهي). الله هو سر جمالهم وقوتهم لكن حين تركوه فقدوا جمالهم وقوتهم. الذين يحلفون بذنب السامرة ويقولون حي إلهك يادان وحية طريقة بئر سبع = الخطية التي اتهموا بها أنهم يحلفون بذنب (إله) السامرة = أي الصنم الذي في بيت إيل الذي يعبده إسرائيل وعاصمتها السامرة. فهم افتخروا بخزيهم وقالوا "حي إلهك يادان" أي يحلفون بهذا العجل الذهبي متوهمين أنهم يعبدون الله عبادة صحيحة. ويتخيلون أن طريقتهم في العبادة ومعرفتهم هي الصحيحة = حية طريقة بئر سبع = ولا يدرون أن هذا لخزيهم وهم الآن يرفضون المسيح ومازالوا ينتظرون مجيء المسيح، وهم مصرين أن طريقتهم هي الصحيحة. ولذلك سيقبلون ضد المسيح متى جاء، وسيكون هذا ذنب السامرة وسيكون هذا لخزيهم حين يحلفوا أي يسيروا وراء ضد المسيح. ولذلك هم يسقطون ولا يقومون. وكأن الآيات تشير للمنطقة التي ستحدث فيها هذه الأحداث من البحر للبحر = أي من البحر المتوسط إلى البحر الميت ومن دان إلى بئر سبع.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات عاموس: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر عاموس بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/35-Sefr-Amos/Tafseer-Sefr-3amoos__01-Chapter-08.html