الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

نحميا 1 - تفسير سفر نحميا

 

* تأملات في كتاب نحميا:
تفسير سفر نحميا: مقدمة سفر نحميا | نحميا 1 | نحميا 2 | نحميا 3 | نحميا 4 | نحميا 5 | نحميا 6 | نحميا 7 | نحميا 8 | نحميا 9 | نحميا 10 | نحميا 11 | نحميا 12 | نحميا 13 | ملخص عام

نص سفر نحميا: نحميا 1 | نحميا 2 | نحميا 3 | نحميا 4 | نحميا 5 | نحميا 6 | نحميا 7 | نحميا 8 | نحميا 9 | نحميا 10 | نحميا 11 | نحميا 12 | نحميا 13 | نحميا كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات 1-4:-  كلام نحميا بن حكليا حدث في شهر كسلو في السنة العشرين بينما كنت في شوشن القصر. أنه جاء حناني واحد من اخوتي هو ورجال من يهوذا فسالتهم عن اليهود الذين نجوا الذين بقوا من السبي وعن أورشليم. فقالوا لي أن الباقين الذين بقوا من السبي هناك في البلاد هم في شر عظيم وعار وسور أورشليم منهدم وابوابها محروقة بالنار. فلما سمعت هذا الكلام جلست وبكيت ونحت اياما وصمت وصليت أمام إله السماء.

نحميا بن حكليا = من سبط لاوي لأن أخاه حنانى مذكور مع البوابين والمغنيين واللاويين (1:7). كسلو = الشهر التاسع.  السنة العشرين = هي لملك ارتحشستا وفي 1:2 ذكر شهر نيسان من السنة العشرين وهو الشهر الأول من السنة الجديدة وحل هذه المشكلة بسيط جدًا فهي السنة العشرين لملك ارتحشستا ومن المحتمل أن ملك ارتحشستا بدأ مثلًا في منتصف السنة ففي خلال هذه السنة العشرين لملكه سيمر الشهر التاسع أولًا ثم الشهر الأول من السنة الجديدة ثانيًا. شوشن = عاصمة فارس على بعد حوالي 300 كم شرق بابل وكان الملوك يشتون فيها ويصيفون في إكبتانا في الجبال. حنانى = أخا نحميا. رجال من يهوذا = رجال أتوا حديثًا من اليهودية. الذين بقوا من السبى = نسل المسبيين وهؤلاء كانوا في شر عظيم فالأسوار منهدمة وهم يلاقون مقاومة واحتقار من الشعوب المحيطة. جلست وبكيت = هو لا يبكى على ما فعلهُ نبوخذ نصر وهدمه للأسوار بل هو يبكى على الحال الذي عليه أورشليم خصوصًا عندما سمع أن مساعي عزرا لبناء الأسوار فشلت أو أن الأعداء هدموا ما بناه عزرا. وقوله جلست وبكيت تشير لما يجب أن يفعله كل منا حين تواجهه مشكلة ما، أن يختلى في خلوة مع الله ويصلى ويرجع إلى نفسه كما رجع الابن الضال إلى نفسه.

وصمت وصليت = الصلاة هي دعوة لله أن يتدخل ويحل المشكلة ومن المؤكد أن الله سيتدخل ولكن بدون صلاة فهذا يعنى أنني أريد حل المشكلة وحدي بدون معونة الله.

 

St-Takla.org Image: Nehemiah the son of Hachaliah hears about the distress of the Jews of Jerusalem (Nehemiah 1:1-3); Nehemiah prays and weeps in front of the Lord for the Jews (Nehemiah 1:4-11) صورة في موقع الأنبا تكلا: "نحميا" يسمع أخبار سيئة عن يهود أورشليم (نحميا 1: 1-3)؛ نحميا يصلى ويبكى أمام الرب لأجل اليهود (نحميا 1: 4-11)

St-Takla.org Image: Nehemiah the son of Hachaliah hears about the distress of the Jews of Jerusalem (Nehemiah 1:1-3); Nehemiah prays and weeps in front of the Lord for the Jews (Nehemiah 1:4-11)

صورة في موقع الأنبا تكلا: "نحميا" يسمع أخبار سيئة عن يهود أورشليم (نحميا 1: 1-3)؛ نحميا يصلى ويبكى أمام الرب لأجل اليهود (نحميا 1: 4-11)

الآيات 5-11:-  وقلت ايها الرب إله السماء الاله العظيم المخوف الحافظ العهد والرحمة لمحبيه وحافظي وصاياه. لتكن اذنك مصغية وعيناك مفتوحتين لتسمع صلاة عبدك الذي يصلي اليك الآن نهارا وليلا لاجل بني إسرائيل عبيدك ويعترف بخطايا بني إسرائيل التي اخطانا بها اليك فاني أنا وبيت ابي قد اخطانا. لقد افسدنا امامك ولم نحفظ الوصايا والفرائض والاحكام التي امرت بها موسى عبدك. اذكر الكلام الذي امرت به موسى عبدك قائلًا أن خنتم فاني افرقكم في الشعوب. وأن رجعتم إلى وحفظتم وصاياي وعملتموها أن كان المنفيون منكم في اقصاء السماوات فمن هناك اجمعهم واتي بهم إلى المكان الذي اخترت لاسكان اسمي فيه. فهم عبيدك وشعبك الذي افتديت بقوتك العظيمة ويدك الشديدة. يا سيد لتكن اذنك مصغية إلى صلاة عبدك وصلاة عبيدك الذين يريدون مخافة اسمك واعط النجاح اليوم لعبدك وامنحه رحمة أمام هذا الرجل لاني كنت ساقيا للملك

الإله العظيم المخوف = الذي ظهرت عظمته في تأديب شعبه، ولكن تظهر عظمته بالأكثر في مراحمه لشعبه التائب وهذا هو رجاء نحميا لذلك قال الحافظ العهد = عهده مع إبراهيم وإسحق ويعقوب. لمحبيه وحافظى وصاياه = إن كنتم تحبوننى فاحفظوا وصاياي (يو 15:14). عيناك مفتوحتين = لترى ما يعانى منه شعبك فترحم وتسمع صلاة عبدك. بنى إسرائيل عبيدك = هم أخطأوا ولكنهم ما زالوا عبيد لله.

انا وبيت أبى قد اخطأنا = هو يصنع نفس ما صنعه عزرا. وهذا هو المنهج الروحي السليم لكل خادم. وما أتى في أيات 8، 9 لم يحدث حرفياً بل نجد معناه. فتفريقهم في الشعوب مذكور في تث 27:4 والوعد بالرجوع في لا 40:26-42+ تث4:30، 5 والكلام في تث 1:30-5 أقرب ما يكون لما أتى هنا. فمن هناك أجمعهم = كما يفتش الراعى عن الخراف الضالة حز 11:34-16. آتى بهم إلى المكان = أي إلى أورشليم والهيكل. وفي (8) اذكر الكلام = هكذا تصلى الكنيسة دائماً " أذكر يا رب كذا وكذا.. " وليس معنى هذا أن الله ينسى فنذكره. بل الله يفرح بهذا فهو علامة إيمان وثقة في الله وصدق وعوده . (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). لأنه يريدنا أن نكون واثقين في مواعيده التي سبق فقالها، كأننا نقول لقد وعدت يا رب ونثق أنك تذكر ونثق في أنك ستنفذ وعدك. ونحميا هنا يقول للرب اذكر فأنت وعدت بأن تجمع شعبك. شعبك الذي إفتديت = أي الذي أخرجته من أرض مصر بقوة وذراع شديدة. فالآن نحن نسل هؤلاء وكما صنعت لهم إصنع بنا، هو يطلب بثقة من الله أن ينجز مواعيده. وهكذا نصلى بنفس المفهوم " كما كان وهكذا يكون من جيل إلى جيل...... "فيسوع المسيح هو هو أمس واليوم وإلى الأبد" (عب 8:13). فالله الذي خلص في ذلك الزمان ما المانع أن يخلص الآن بل هو سيفعل.

ساقياً للملك = هي وظيفة سامية في بيت الملك. والله دبر لنحميا هذه الوظيفة ليُعين شعبه. فالله يضع رجاله في قصر الملك لينفذوا خطته. وهكذا كان الله يضع رجاله في قصور الملوك، فكان موسى النبي في قصر فرعون وعوبديا في قصر أخاب ودانيال في قصر نبوخذ نصر. ولاحظ أن نحميا مثل موسى فكان يمكن أن ينشغل بالحياة المرفهة في القصر ولكنه كان بقلبه هناك في أورشليم المحروقة بالنار ومع الشعب المحتقر ولكنه لم يحتقر فقرهم ولم يطلب راحته وسلامته (أع 23:7) ونحميا بسبب محبته لشعبه عرض نفسه للخطر فكان للملك أن يحيى وأن يميت.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات نحميا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر نحميا بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/16-Sefr-Nahamia/Tafseer-Sefr-Nehemiah__01-Chapter-01.html