الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

صموئيل ثاني 22 - تفسير سفر صموئيل الثاني

 

* تأملات في كتاب صموئيل ثانى:
تفسير سفر صموئيل الثاني: مقدمة سفر صموئيل الثاني | صموئيل ثاني 1 | صموئيل ثاني 2 | صموئيل ثاني 3 | صموئيل ثاني 4 | صموئيل ثاني 5 | صموئيل ثاني 6 | صموئيل ثاني 7 | صموئيل ثاني 8 | صموئيل ثاني 9 | صموئيل ثاني 10 | صموئيل ثاني 11 | صموئيل ثاني 12 | صموئيل ثاني 13 | صموئيل ثاني 14 | صموئيل ثاني 15 | صموئيل ثاني 16 | صموئيل ثاني 17 | صموئيل ثاني 18 | صموئيل ثاني 19 | صموئيل ثاني 20 | صموئيل ثاني 21 | صموئيل ثاني 22 | صموئيل ثاني 23 | صموئيل ثاني 24 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الثاني: صموئيل الثاني 1 | صموئيل الثاني 2 | صموئيل الثاني 3 | صموئيل الثاني 4 | صموئيل الثاني 5 | صموئيل الثاني 6 | صموئيل الثاني 7 | صموئيل الثاني 8 | صموئيل الثاني 9 | صموئيل الثاني 10 | صموئيل الثاني 11 | صموئيل الثاني 12 | صموئيل الثاني 13 | صموئيل الثاني 14 | صموئيل الثاني 15 | صموئيل الثاني 16 | صموئيل الثاني 17 | صموئيل الثاني 18 | صموئيل الثاني 19 | صموئيل الثاني 20 | صموئيل الثاني 21 | صموئيل الثاني 22 | صموئيل الثاني 23 | صموئيل الثاني 24 | صموئيل ثاني كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49 - 50 - 51

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نشيد النصرة

هذا النشيد الذي يأتي هنا في نهاية حياة داود نجده أنه هو نفسه كلمات المزمور (18) وفي مقدمة المزمور (18) نجد أن داود كتب هذا المزمور في اليوم الذي أنقذه فيه الرب من أيدي كّلَ أعدائه ومن يد شاول. ونجد نفس الكلمات بعينها في آية (1) هنا. ولنلاحظ أن داود كتب مزمور (18) وهو في قمة انتصاراته ومجده قبل أن يسقط. ونجده في نهاية حياته يرتل نفس المزمور بنفس الكلمات وهذا بعد أن سقط وأخطأ وتاب. أو ليست هذه هي قصة الخلاص. فلقد خلق الله الإنسان في مجد وسقط الإنسان وجاء المسيح ليعيده للمجد. والمعنى أن توبة داود أعادته لسابق مجده، وجعلته يرتل نفس الكلمات. فالله الذي أعانهُ فقتل جليات هو نفسه الذي أعانه فتاب "توبني يا رب فأتوب" (إر31: 18). وهو الذي قبل توبته وأعاده لنفس رتبته. ألم يقل الآباء أن التوبة تحول الزاني إلى بتول". والتوبة = اكتسبت قوتها من دم المسيح الذي يطهرنا من كل خطية (1يو7:1) ولذلك نجد في كلمات مز (18) أن داود يكلمنا عن بره وطهارة يده وحفظه طريق الرب وكماله لدى الرب. فكيف يعود في نهاية حياته بعد سقطه أوريا ويتحدث بنفس الكلمات هنا؟ السبب في التوبة التي مسحت خطاياه. ألم يقل لهُ الرب على لسان ناثان النبي الرب قد نقل عنك خطيتك. لا تموت والسؤال إلى أين نقل الرب خطية داود؟ أليس إلى المسيح الذي حمل آثامنا (أش53: 4-6) وأليس هذا هو خلاص المسيح الذي شعر بِهِ داود فرتل نفس المزمور في نهاية حياته. داود في قمة مجده كان في ثوب بر أبيض وهو في مزمور (18) يزهو بثوب بره الأبيض. وفي هذا النشيد يذكر كيف سَوّدَ ولَطّخَ هذا الثوب الأبيض بخطاياه وكيف أن المسيح بدمِهِ غسل له ثوبه وبيضه في دم الخروف (رؤ14:7). وإذا بثوبه يعود أبيضًا كالأول فعاد يزهو ببره وبثوب بره الأبيض الذي بيضّه لهُ المسيح، عاد هنا ليفتخر بما عملهُ المسيح وبقوة ذراعه وقوة خلاصه (2كو21:5). فهذا النشيد كان لا بُد أن يأتي هنا فهو يشير لعمل المسيح الخلاصي. وعلى خلاص المسيح نظل نرتل ونسبح كل العمر وإلى آخر لحظة كما يسبح داود هنا حتى آخر يوم في حياته. هذا نشيد الكنيسة المنتصرة بالمسيح قائد موكبها الغالب.

 

آية (1):-

وكلم داود الرب بكلام هذا النشيد في اليوم الذي أنقذه فيه الرب من أيدي كل أعدائه ومن يد شاول.

هي نفس مقدمة مزمور (18). من أيدي كل أعدائه= في مز (18) كان أعدائِه هم شاول والفلسطينيين وغيرهم من الشعوب. أمّا الآن فهو رأى أعداءً جُدد لم يكن يعرفهم من قبل مثل إبليس عدو الخير / الذات / الشهوة الكامنة في الأعضاء.... إلخ. والله يخلص من كل هذه.

 

الآيات (2-4):-

فقال الرب صخرتي وحصني ومنقذي. إله صخرتي به احتمي ترسي وقرن خلاصي ملجاي ومناصي مخلصي من الظلم تخلصني. أدعو الرب الحميد فأتخلص من أعدائي.

اَلرَّبُّ صَخْرَتِي = هو يدرك ضعفه ويدرك قوة الله العجيبة العاملة في ضعفه فتهبه قداسة وإنتصار على الشر. لذلك يسبح الله على ما أعطاه الله لهُ من قوة. إِلهُ صَخْرَتِي = إلهي صخرتى أرتفع عليه فلا تطولنى الحية التي تسعى لإبتلاعى. أعتمد عليه فهو راسخ وثابت، وفيه أحتمى من العواصف أي التجارب. فبالرغم من كل قوة داود العسكرية كان يشعر أن قوته هي في أن الله يسنده.

أَدْعُو الرَّبَّ = هو قالها بصيغة المضارع وليس بصيغة الماضى أي لم يقل دعوت، فهو يدعوه بإستمرار ويصلى بلا إنقطاع (1تس17:5).

وفيما يأتي نرى المسيح الذي أنقذ الإنسان من الموت، هو صخرة خلاص الإنسان ومنقذه بقوة من كل أثار الخطية. فالله حقا ثار وغضب بسبب كسر وصاياه بالخطية لكنه أيضا ثار بسبب موت الإنسان الذي أحبه فخلقه ليحيا أبديا، ولكن بحيلة إبليس هلك الإنسان ومات. ولنرى تسلسل أفكار المزمور وقصة الخلاص:-

الآيات 1 – 4: المسيح المخلص والمنقذ.

الآيات 5 – 7: ماذا كان حال الإنسان قبل المسيح ؟ هلاك وموت.

الآيات 8 – 16: عمل المسيح الفدائى وإنتشار معرفة الرب في كل المسكونة.

الآيات 17 – 20: فرحة داود بل وفرحة كل البشر بخلاص المسيح وأنه يسندنا.

الآيات 21 – 25: المسيح تمم الخلاص وبررنا ولكنه يطلب أن نحيا في التوبة.

الآيات 26 – 28: المسيح الديان يكافئ البار التائب ويجازى الخاطئ المتكبر.

الآية 29: المسيح نور يهدى ويقود في الطريق.

الآيات 30 – 43: الجهاد ضد الخطية فنحن في حرب روحية لكن المسيح يقوينا.

الآيات 44 – 51: تسبحة للرب المخلص الذي يرفع رؤوسنا أمام أعداءنا.

 

الآيات (5-7):-

لان أمواج الموت اكتنفتني سيول الهلاك أفزعتني. حبال الهاوية أحاطت بي شرك الموت أصابتني. في ضيقي دعوت الرب وإلى الهي صرخت فسمع من هيكله صوتي وصراخي دخل أذنيه.

نجد أن الله في محبته لداود لا ينزع عنه مقاومة الأعداء لهُ، وإنما على العكس يتركهُ لتحل به الضيقات من كل جانب حتى يكاد الموت يحاصره مثل المياه حينما تحيط بشخص يغرق وكمن حاصرته الأمواج وحطمت طاقاته وكمن جرفته السيول لتنحدر به إلى هاوية بلا نهاية. وكانت المشاكل كجبال حولهُ أغلقت أمامه طرق الخلاص وصار كفريسة في شباك = شرك العدو. لكنه لم ييأس بل فِي ضِيقِي دَعَوْتُ الرَّبَّ والرب إستجاب وتجلى لهُ الله كواهب حياة وقيامة. وهذا ينطبق على:-

1- الإنسان في أي تجربة تعصف به في حياته (مرض / فشل.. .).

2- الإنسان في حروبه الروحية فهي أيضاً كجبال تحيط به.

3- الإنسان قبل خلاص المسيح وهو في حالة حُكم إلهي صادر ضده بالموت فإلى أين يذهب. لقد تلمس داود حب الله الفائق وتعرّف على الله أكثر خلال الضيقات لذلك يقول المرنم في المزمور "إدعنى في وقت الضيق أنقذك فتمجدنى" (مز50: 15) ، ويقول القديس يعقوب "إفرحوا في التجارب" (2:1). والله يسمح بهذه الضيقات لتنقية الإنسان. ونرى في هذه الآيات صورة لما عانى منه الإنسان نتيجة الخطية، موت وضيقات وألام وفزع يصل بالإنسان للصراخ، والله إستمع لصراخ الإنسان، وهذا ما سنراه فيما يلى.

 

الآيات (8-16):-

فارتجت الأرض وارتعشت أسس السماوات ارتعدت وارتجت لأنه غضب. صعد دخان من انفه ونار من فمه أكلت جمر اشتعلت منه. طاطا السماوات ونزل وضباب تحت رجليه. ركب على كروب وطار ورئي على أجنحة

الريح. جعل الظلمة حوله مظلات مياها حاشكة وظلام الغمام. من الشعاع قدامه اشتعلت جمر نار. ارعد الرب من السماوات والعلي أعطى صوته. أرسل سهاما فشتتهم برقا فازعجهم. فظهرت أعماق البحر وانكشفت أسس المسكونة من زجر الرب من نسمة ريح انفه.

لقد رأى داود الله، ويدهُ القوية خلال التجارب، بل بروح النبوة إمتدَّ نظر داود ليرى ما حلَّ بالإنسان بحسد إبليس، ورأى نتائج غضب الله بسبب الخطية، واللعنة التي أصابت الأرض بسببها، وكان ما أغضب الله أيضا موت الإنسان الذي أحبه الله فخلقه ليحيا معه حياة أبدية. وإمتدت نظرة داود النبوية إلى عمل المسيح الفدائى لينقذ البشر من الموت، وكيف نزل الله الكلمة بذاته من السماء وتجسد ليعلن حبه النارى نحو البشر، الأمر الذي أدهش المسكونة كلها، السماء والأرض. ارْتَجَّتِ الأَرْضُ... لأَنَّهُ غَضِبَ = لقد غضب الله بسبب الخطية وغضب الله لما فعلته الخطية بحياة الإنسان وبطبيعته. ولنرى نتائج غضب الله على الخطية، فلقد غضب الله على داود بسبب خطيته فلم يفارق السيف بيته، وغضب على سدوم وعمورة فإحترقا بنار وكبريت، وغضب على محاولة عزيا إغتصاب الكهنوت فحدثت زلزلة رهيبة. لكن غضب الله على ما حدث من دمار للإنسان الذي خلقه، جعله يتجسد ويصلب لينقذ الإنسان حبا في الإنسان . وعملهُ هذا أدهش المسكونة فارْتَجَّتِ الأَرْضُ وَارْتَعَدتْ السَّمَاوَاتِ أمام هذا الحب الفائق الذي ظهر في التجسد "عظيم هو سر التقوى، الله ظهر في الجسد".

طَأْطَأَ = bow down = أحنى السموات أي أتى بالحياة السماوية على الأرض. فالمسيح جعل بنزوله على الأرض، جعل الأرض سماء. فحيثما يوجد المسيح تكون السماء. جعلها تنحنى لتتلامس مع الأرض. طَأْطَأَ السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ = هو نزول المسيح البار القدوس إلى ضعف البشر. فصارت سيرتنا هي في السموات (فى3: 20) وسيرتنا هنا تعنى جنسيتنا أو مواطنتنا.

فارْتَجَّتِ الأَرْضُ = وعند الصلب نجد أن هذا قد حدث فعلاً فالأرض تزلزلت والصخور تشققت والقبور تفتحت (مت27: 51، 52). وكم من ممالك إهتزت أمام المسيحية وهاجت ضد المؤمنين، وفي النهاية سقطت هذه الممالك وسجدت للمسيح (الرومان). وإرتعدت السماوات = أولا إرتعدت من غضب الله، ثم إرتعدت حينما رأت ما فعله البشر بإبن الله إذ رفضوه وصلبوه.

ولقد كان التجسد سر عجيب لم يستطع أحد أن يفهمه = ضَبَابٌ تَحْتَ رِجْلَيْهِ. وكان هذا الضباب كثيفاً جداً في العهد القديم. ولم يستطع أحد أن يدرك سر حب الله إلاّ بعد أن أشرق نور الصليب وأشرق هو بنوره فينا. صَعِدَ دُخَانٌ مِنْ أَنْفِهِ = علامة الغضب. وَنَارٌ مِنْ فَمِهِ أَكَلَتْ = الله في غضبه يكون نار آكلة تأكل مقاوميه كما حدث في سدوم وكما خرجت نار أكلت إبنى هرون (لا10: 1، 2) والنار التي أكلت الخمسين رجل مرتين أيام إيليا. ولكن الله في محبته يكون نار تحرق لنا عدو الخير وسور نار ليحمينا منهُ (زك5:2). وهو نار تشعل قلوبنا محبة وغيرة بعد أن تحرق أشواك الخطية فينا.

وآية (12) مِظَلاَّتٍ = هي الظلمة. مِيَاهًا حَاشِكَةً = الغمام (السحاب) الكثير المياه فيصير مظلما . فالمرتل هنا يشرح أن الله كمن إحتجب وراء غمام ثقيل فما عدنا ندركه أو نعرفه . وهذا نفس ما ردده إشعياء "حقا أنت إله محتجب يا إله إسرائيل المخلص" (إش45: 15) لأنه في محبته يخشى لئلا نموت إذا رأيناه "لا يرانى الإنسان ويعيش".

مِنَ الشُّعَاعِ قُدَّامَهُ اشْتَعَلَ = إذا كان الله قد أحاط نفسه بضباب وسحاب حتى لا نراه خوفا علينا، لكنه هو مشتاق أن يعلن نفسه لنا، وكان التجسد الذي رأينا فيه المسيح، ومن يرى المسيح يكون قد رأى الآب (يو14: 9). فالمسيح إستعلن لنا الآب "الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبَّر" (يو1: 18). وكان المسيح هو الشعاع كان هو نور يخرج من مصدر للنور، فالشمس ترسل أشعتها للأرض، وبهذا نفهم أن المسيح ابن الله المتجسد هو الشعاع الذي رأيناه على الأرض، فأعلن لنا نور الآب، فالمسيح هو نور من نور، وإله حق من إله حق. وهكذا عبَّرَ حبقوق النبي عن المسيح وأنه شعاع خارج من يد الله "وكان لمعان كالنور. له من يده شعاع وهناك استتار قدرته" فالمسيح ظهر لنا بجسد بشرى ولكن أخفى فيه مجد لاهوته (حب3: 4).

وبعد أن أنهى المسيح عمله الفدائى صعد إلى السماء = رَكِبَ عَلَى كَرُوبٍ وَطَارَ . ثم أرسل لنا الروح القدس النارى = من الشعاع قدامه إشتعلت جمر نار . ورمزياً فالروح القدس الذي أرسلهُ لنا المسيح يُشَبَّه بالمطر الذي ينزل من السماء ، ويشبه بالنار التي تلهب القلوب حباً. وبهذا نفهم أن جمر النار هم المؤمنين الذين أشعلهم الروح القدس غيرة ومحبة لله. لذلك ففي صلاة السجدة يوم الخمسين المقدسة، يوم حلول الروح القدس نضع إناء به فحم كثير مشتعل رمزا للمؤمنين الذين أشعلهم الروح القدس، أما الجمر الذي في المجمرة في يد الكاهن فهو يشير للمسيح يسوع الذي في بطن العذراء المتحد لاهوته مع ناسوته. والروح القدس يفتح حواسنا الروحية على أسرار السماء = فظهرت أعماق... = ظهر لنا أسرار ما كنا نعرفها.

وفي (16) فَظَهَرَتْ أَعْمَاقُ الْبَحْرِ = والآية يمكن ترجمتها هكذا فظهرت مجارى المياه (راجع الكتاب المقدس بالشواهد). وَانْكَشَفَتْ أُسُسُ الْمَسْكُونَةِ = بتجسد المسيح ظهرت المحبة التي أسس الله عليها المسكونة، المحبة التي جعلت الله يخلق العالم ويعطى حياة. وظهرت مجارى المياه أي ظهر لنا كيف نحصل على الروح القدس أي بتجسد المسيح. لقد فتح الروح القدس أعيننا فرأينا أسرار الحب الإلهى لنا.

تأمل روحي:- عمل المسيح يهز كل كياننا ويجدد طبيعتنا ويزلزلها. الجسد = (الأرض) والنفس = (السماء). فالجسد الشهوانى تجده يصلب نفسه أهواءه وشهواته كذبيحة حية، والنفس تتزلزل بسكنى الروح القدس فيها فنصير خليقة جديدة (2كو5: 17).

ورَكِبَ عَلَى كَرُوبٍ لأن عرش الله على مركبة كاروبيمية (راجع حز 1). وإذا كان كاروب يعنى معرفة، فيكون المعنى أن الله تمجد فوق كمال المعرفة، وتعنى أيضاً أن الله يرتاح في من يعرفه. وَرُئِيَ عَلَى أَجْنِحَةِ الرِّيحِ = أي كان خلاصه وعملهُ سريعاً جداً ، وأصبح عمل المسيح الفدائى معروفا في كل العالم بسرعة وآمن به العالم، ولكن كيف ؟ الإجابة

أرْسَلَ سِهَامًا فَشَتَّتَهُمْ، بَرْقًا فَأَزْعَجَهُمْ= أرسل التلاميذ والرسل والإنجيليين إلى العالم كله كسهام وكبروق في قوتهم وفي العجائب التي عملوها. ولاحظ البروق هي = إشارة للوعود بالمجد للمؤمنين، فبعد البرق يأتي المطر، والمطر خير لكل الناس. وهذه الوعود هي التي جعلت الناس لا ينخدعون بإغراءات الخطية التي هي سلاح إبليس. أما السهام فهي سلاح هجومى للقتل، وكانت كلمات الرسل كسهام نارية تحرق الشياطين.

فإنزعجت ممالك إبليس = فأزعجهم حين دخل الإيمان للعالم كله. وبإختصار فكلمة الله يطأطئ السموات بتجسده لينزل إلينا مشرقاً كشمس البر على الجالسين في الظلمة، أمامهُ يرتعد كل ما هو زمنى فينا، فتتقدس سمواتنا الداخلية (نفس) وأرضنا (جسد) ويبدد ظلمة الجهل التي كانت فينا. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وأعطانا معرفة فصرنا هياكل لله والروح القدس وصرنا كمركبة كاروبيمية. وهو ركب على السحاب كما على كاروب وصعد ليحملنا إليه ويجلسنا معهُ في السماويات. فكل من كان هيكلاً لله يكون في السماويات وكل من صار كمركبة كاروبيمية يعرف الله صار في السماويات. وأرسل تلاميذه ورسله كسهام وتنفذ كرازتهم الإنجيلية إلى القلوب. وتبرق فيها بنور المعرفة فيهتز كل شر في القلوب وتتحطم مملكة الشيطان وتقوم بدلا منها مملكة الرب في قلوب البشر. ويصبح المسيح ملكا يملك على قلوبنا بصليبه. فلنصلى "ليأتى ملكوتك".

 

الآيات (17-20):-

أرسل من العلى فأخذني نشلني من مياه كثيرة. أنقذني من عدوي القوي من مبغضي لأنهم أقوى مني. أصابوني في يوم بليتي وكان الرب سندي. أخرجني إلى الرحب خلصني لأنه سر بي.

أَرْسَلَ مِنَ الْعُلَى فَأَخَذَنِي = الله بخلاصه العجيب كأنه مدّ يده من علائِهِ لينقذ داود وينقذنا بعد أن أشرفنا على الموت = نَشَلَنِي مِنْ مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ = كما إنتشل موسى قبل أن يموت في الماء. فالمياه الكثيرة تشير للموت المحيط بنا (آية5) والذي إنتشلنا منه المسيح. وداود واجه أحداث مميتة في حياته (الأسد والدب ومحاولات شاول لقتله والحروب التي حاربها ثم محاولات قتله بيد إبشالوم ابنه...) وهذا ما كان داود يشير إليه، لكن المقصود بالموت الذي إنتشلنا المسيح منه هو موت الإنفصال عن الله.

لأَنَّهُ سُرَّ بِي = لسان حال داود أن الله سُرَّ به حين إختاره وحين مسحهُ وحين خلصه وحين جعلهُ ملكاً وحين قبل توبته. وهذا ينطبق على كل مؤمن، وبالنسبة للكنيسة التي دعاها الله من بين مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ إذ جمعها من بين الأمم والشعوب المتنوعة وخلصها من عدوها القوى الذي كان يربطها برباطات محبة العالم. وأخرجها المخلص إلى الرحب وأخرجها من ضيق الحياة الجسدانية إلى إتساع الإيمان الروحي فإنطلقت إلى حرية الروح. وخلصها من الموت الأبدى معطيا لها حياة أبدية.

 

الآيات (21-25):-

يكافئني الرب حسب بري حسب طهارة يدي يرد علي. لاني حفظت طرق الرب ولم اعص الهي. لأن جميع أحكامه أمامي وفرائضه لا أحيد عنها. وأكون كاملا لديه وأتحفظ من أثمي. فيرد الرب علي كبري وكطهارتي أمام عينيه.

داود كرجل من رجال العهد القديم يتكلم عن البر بمفهومه ومن وجهة نظره وأنه إلتزم بالوصايا. هكذا كان شعور داود في مز (18) أنه بار ملتزم بالوصايا لذلك أنقذه الله. هو حقيقة إنسان متواضع قال عن نفسه "برغوث وكلب ميت" ولكن هذا ما فهمه داود أنه إذا إلتزم بالناموس وبالوصايا فهو بار. ولكن الآن بعد أن سقط وتلوث فكيف يتكلم هكذا؟ هو فهم أن التوبة أعطته نقاوة ثانية، وآمن بقول ناثان النبي أن الرب نقل عنه خطيته = "تغسلنى فأبيض أكثر من الثلج". ولكن هذا الكلام بمفهوم نبوى يتحدث عن المسيح البار الحقيقى وَحْدَهُ وداود يرمز لهُ. والآن صار لكنيسته جَسَدِهِ أن تقول أنها طاهرة فهي مغسولة بالدم. فالخلاص هو أن المسيح نزل إلى العالم ليحملنا فيه ونصير أعضاء جسده المقدس فنقف أمام الآب أولاداً له مبررين في الدم الثمين، كمن هم بلا عيب، نحمل كمال المسيح فينا. نقف في تواضع ونقول إن فعلنا كل البر فنحن عبيد بطالون نحن كلاب ميتة وبراغيث. لكن نحن في المسيح كاملين فالبر هو بالمسيح.

هذه الآيات نرى فيها أن المسيح بررنا بدمه، ولكننا ما زلنا في الجسد ونخطئ، ولكن باب التوبة مفتوح ودم المسيح يكفر عن الخاطئ التائب. وفي الآيات (26 – 28) نرى الله الديان الذي يقبل توبة التائب ويعاقب المتكبر المُصِّرْ على خطيته. وفي آية (29) نجد أن الله هو الذي يقود وينير الطريق للتائب، فالله يعين من يقبل إليه.

 

الآيات (26-28):-

مع الرحيم تكون رحيما مع الرجل الكامل تكون كاملا. مع الطاهر تكون طاهرًا ومع الأعوج تكون ملتويا. وتخلص الشعب البائس وعيناك على المترفعين فتضعهم.

مَعَ الرَّحِيمِ تَكُونُ رَحِيمًاوَمَعَ الأَعْوَجِ تَكُونُ مُلْتَوِيًا = هذا رآه داود في حياتِهِ، فطوال فترة بر داود وكماله كان داود في مجده منتصراً على كل أعدائه. وبعد أن سقط إختلف كل شيء. حين إعوجت طرق داود إلتوت الطرق معهُ وأمامهُ، فرأى الله قاسياً معهُ، فكلمة مُلْتَوِيًا تترجم هكذا، وتترجم أيضا قاسياً. ولكن كان هذا لتأديبه فيعود كاملاً ويعود طاهراً فيرجع الله إليه ويكون كَامِلاً وطَاهِرًا معهُ. إذاً إلتواء الطرق أمامه كان لتأديبه وَتُخَلِّصُ الشَّعْبَ الْبَائِسَ = حقيقةً الله يكون كاملاً مع الكامل، لكن المسيح جاء للعالم وهو في أشد درجات إنحطاطه وخطيته ووثنيته، فحينما إزدادت الخطية "وحيث كثرت الخطية إزدادت النعمة جداً" (رو20:5). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى).  فالعالم كان قد وصل لحالة من البؤس والعمى جعلته لا يعرف الله فلم يطلبه فكان أن تجسد الله ليعرفه العالم ويطلبه. وَعَيْنَاكَ عَلَى الْمُتَرَفِّعِينَ فَتَضَعُهُمْ = المترفعين أي المتكبرين وهم الشياطين وكل من يمشى وراءهم هؤلاء سينزلون إلى الهاوية. ونرى مثالاً للآية وَمَعَ الأَعْوَجِ تَكُونُ مُلْتَوِيًا في قصة أخاب حين أضله الروح الشرير (1مل20:22). ونرى الآن مفهوماً آخر للآية أن المسيح صار سر برنا وتقديسنا فإننا به وفيه ننال الطبيعة الجديدة المقدسة فنصير رحماء وكاملين وأطهاراً ومتواضعين فندخل إلى علاقة جديدة مع الآب وكأننا نقول بك صرنا رحماء فنرحم الآخرين فترحمنا أنت يا الله.

كما رأينا في الآيات السابقة المسيح المخلص، نرى في هذه الآيات المسيح الديان الذي يكافئ البار ويعاقب الشرير المتكبر.

 

آية (29):-

لأنك أنت سراجي يا رب والرب يضيء ظلمتي.

كيف نصير رحماء وكاملين ليصير الله رحيم وكامل معنا (آية26). إن الظلمة قد حلت بالنفس، إذ صارت في جهالة، لذا جاء المسيح كلمة الله المعلم، مشرقاً على النفس بالمعرفة الروحية المخلصة فتستنير أعماقنا الداخلية. والله يطلب التوبة والسلوك بالبر فكيف نسلك وما هو الطريق، المسيح هو الطريق وهو نور العالم، بحياته وتعاليمه ووصاياه. لنرى كيف كان المسيح يسلك ولنتعلم. الوصية الوحيدة التي قالتها العذراء "مهما قال لكم فإفعلوه" (يو2: 5).

 

الآيات (30-43):-

St-Takla.org Image: Footprints, Footsteps, my steps صورة في موقع الأنبا تكلا: آثار أقدام تمشي على الرمال، خطواتي

St-Takla.org Image: Footprints, Footsteps, my steps

صورة في موقع الأنبا تكلا: آثار أقدام تمشي على الرمال، خطواتي

لاني بك اقتحمت جيشا بالهي تسورت أسوارا. الله طريقه كامل وقول الرب نقي ترس هو لجميع المحتمين به. لأنه من هو إله غير الرب ومن هو صخرة غير الهنا. الإله الذي يعززني بالقوة ويصير طريقي كاملا. الذي يجعل رجلي كالأيل وعلى مرتفعاتي يقيمني. الذي يعلم يدي القتال فتحنى بذراعي قوس من نحاس. وتجعل لي ترس خلاصك ولطفك يعظمني. توسع خطواتي تحتي فلم تتقلقل كعباي. الحق أعدائي فأهلكهم ولا ارجع حتى أفنيهم. أفنيهم واسحقهم فلا يقومون بل يسقطون تحت رجلي. تنطقني قوة للقتال وتصرع القائمين علي تحتي. وتعطيني اقفيه أعدائي ومبغضي فأفنيهم. يتطلعون فليس مخلص إلى الرب فلا يستجيبهم. فاسحقهم كغبار الأرض مثل طين الأسواق أدقهم وأدوسهم.

داود هنا يتكلم عن حروبه ضد الموآبيين والعمونيين... إلخ والتي إنتهت بإنتصاراته. وهو هنا لا يفتخر بقوته بل يرجع الفضل لله. وإن كان العدو قوياً فالله هو قوة داود وهو ترس لهُ يصد جميع سهام العدو. وهو سور نار يحميه. أَقْفِيَةَ أَعْدَائِي أي يهرب أعداءهُ أمامهُ فيرى أقفيتهم. ولكن هذه الحرب هي صورة للحروب الروحية فبعد أن فتح الله عيوننا نرى أن إبليس يحاربنا فنقوم ونحاربه ومن المؤكد ستكون لنا النصرة فالله قوتنا. وترفعنى= كما على المرتفعات العالية فلا يلحق بي أذى فمن عاش مع المسيح في السماويات وتذوق أنه ما أحلى الرب يكون لهُ قوة جبارة ويرفض إغراءات العالم وخطاياه. و تُوَسِّعُ خَطَوَاتِي فألحق بعدوى وأفنيه بقوة الصليب. فالله هو الذي أعطانا السلطان أن ندوس على الحيات والعقارب وكل قوة العدو. وفي آية (35) الَّذِي يُعَلِّمُ يَدَيَّ الْقِتَالَ فَتُحْنَى بِذِرَاعَيَّ قَوْسٌ مِنْ نُحَاسٍ = لقد تذكر داود هنا معركته مع جليات وكيف لم يستطع يومها أن يحمل الأسلحة الثقيلة فحارب بالمقلاع. والآن هو محارب جبار يجيد إستخدام كل أنواع الأسلحة وتعلم أن يضع يده داخل القوس النحاسى ويحمله ويدافع به. وكلمة تُحْنَى المقصود بها إلتفاف الذراع داخل القوس وحمله للقتال. والمعنى الروحي، أنه إذا كان الإنسان مازال في بداياته الروحية تكون أسلحته بسيطة، وبعد أن ينمو روحياً يدربه الله على إستخدام كل الوسائل الخاصة بالحرب الروحية (أف6: 11-18). وفي (31) قَوْلُ الرَّبِّ نَقِيٌّ. تُرْسٌ هُوَ = الله قال لإبراهيم "لا تخف أنا ترس لك" (تك15: 1) والمعنى أن الله يحميه. وبهذا نفهم الآية أن من يلتزم بقول الرب يكون في هذا حمايته. وقوله نَقِيٌّ وطَرِيقُهُ كَامِلٌ = من يلتزم بوصايا الله سيجد أنها نقية أي تجعل حياته في نقاء وسلام وفرح. ويكون كاملا في طرقه أمام الله والناس. الله أمين مع أولاده ويعطيهم وصايا صالحة تقود للحياة والفرح. وقال داود في (مز12: 6) " كلام الرب كلام نقى كفضة.." . لذلك نفهم أن كل وعود الله سينفذها فهو أمين وكامل في وعوده.

في الآيات السابقة رأينا عمل المسيح الفدائى وإرسال الروح القدس وأهمية حياة التوبة، وأنه ليس معنى الفداء أن الله سيقبل الخاطئ الرافض للتوبة بل علينا بحياة التوبة، فالمسيح المخلص هو أيضا المسيح الديان، والله يقود ويرشد. وفي هذه الآيات نرى أهمية الجهاد ضد الخطية وأننا في حرب ضدها ولكن الله الذي أعان داود في حروبه سيعين كل الملتجئين إليه وكل المجاهدين ضد الخطية.

 

الآيات (44-51):-

وتنقذني من مخاصمات شعبي وتحفظني رأسا للأمم شعب لم اعرفه يتعبد لي. بنو الغرباء يتذللون لي من سماع الأذن يسمعون لي. بنو الغرباء يبلون ويزحفون من حصونهم. حي هو الرب ومبارك صخرتي ومرتفع إله صخرة خلاصي. الإله المنتقم لي والمخضع شعوبا تحتي. والذي يخرجني من بين أعدائي ويرفعني فوق القائمين علي وينقذني من رجل الظلم. لذلك أحمدك يا رب في الأمم ولاسمك أرنم. برج خلاص لملكه والصانع رحمة لمسيحه لداود ونسله إلى الأبد.

مُخَاصَمَاتِ شَعْبِي = إشارة لمحاربات شاول ثم رفض 10 أسباط لهُ بعد ملكه ثم ثورة إبشالوم ضده. فالحروب ضدنا من خارج ومن داخل. وَتَحْفَظُنِي رَأْسًا لِلأُمَمِ = هو ساد على كل الشعوب الوثنية حولهُ. وهذا رمز لسيادة المؤمن على إبليس بالرغم من حروبه الداخلية والخارجية. مِنْ سَمَاعِ الأُذُنِ يَسْمَعُونَ لِي = هم سمعوا عنى فأحبونى والآن يسمعوا صوتى. ولكن هذه الأيات يتكلم فيها داود بالنيابة عن المسيح الذي صار رأساً للأمم وبالكرازة آمن به العالم أي من سماع الأذن بكلمات الكرازة سمعوا للمسيح وأصبحت الشعوب التي لم تكن تعرف المسيح تتعبَّد لهُ (الأمم). بَنُو الْغُرَبَاءِ يَبْلَوْنَ وَيَزْحَفُونَ مِنْ حُصُونِهِمْ = الذين رفضوا المسيح فصاروا غرباء عنهُ وتحصنوا داخل حصونهم ليهاجموه ها هم يَبْلَوْنَ أي يخورون ويستسلمون ويخرجون من حصونهم.

نجد هنا داود لا يفتخر بقوته فهو محارب قوى. وقد نفهم أن تحنى بذراعيه قوس من نحاس المعنى المباشر أنه في قوته الجسدية قادر أن يحنى قوس من نحاس. لكنه لا يفتخر بقوته، بل يقول الله أعطاه هذا تطبيقاً لقول بولس الرسول "من إفتخر فليفتخر بالرب" (1كو31:1). وعلينا أن لا نفتخر بمواهبنا بل ننسبها لمن أعطاها لنا ونشكر الله عليها بل نفهم أنها وزنات يحاسبنا الله عليها.

هنا داود يذكر عمل الله معه فيذكر أمانته معه وكيف رفعه أمام أعدائه، ويسبح الله على كل أعماله. هذه تسبحة شكر لله المخلص.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الثاني: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر صموئيل الثاني بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/10-Sefr-Samoel-El-Thany/Tafseer-Sefr-Samo2il-El-Thani__01-Chapter-22.html