الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

صموئيل ثاني 2 - تفسير سفر صموئيل الثاني

 

* تأملات في كتاب صموئيل ثانى:
تفسير سفر صموئيل الثاني: مقدمة سفر صموئيل الثاني | صموئيل ثاني 1 | صموئيل ثاني 2 | صموئيل ثاني 3 | صموئيل ثاني 4 | صموئيل ثاني 5 | صموئيل ثاني 6 | صموئيل ثاني 7 | صموئيل ثاني 8 | صموئيل ثاني 9 | صموئيل ثاني 10 | صموئيل ثاني 11 | صموئيل ثاني 12 | صموئيل ثاني 13 | صموئيل ثاني 14 | صموئيل ثاني 15 | صموئيل ثاني 16 | صموئيل ثاني 17 | صموئيل ثاني 18 | صموئيل ثاني 19 | صموئيل ثاني 20 | صموئيل ثاني 21 | صموئيل ثاني 22 | صموئيل ثاني 23 | صموئيل ثاني 24 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الثاني: صموئيل الثاني 1 | صموئيل الثاني 2 | صموئيل الثاني 3 | صموئيل الثاني 4 | صموئيل الثاني 5 | صموئيل الثاني 6 | صموئيل الثاني 7 | صموئيل الثاني 8 | صموئيل الثاني 9 | صموئيل الثاني 10 | صموئيل الثاني 11 | صموئيل الثاني 12 | صموئيل الثاني 13 | صموئيل الثاني 14 | صموئيل الثاني 15 | صموئيل الثاني 16 | صموئيل الثاني 17 | صموئيل الثاني 18 | صموئيل الثاني 19 | صموئيل الثاني 20 | صموئيل الثاني 21 | صموئيل الثاني 22 | صموئيل الثاني 23 | صموئيل الثاني 24 | صموئيل ثاني كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات (1-4):-

وكان بعد ذلك أن داود سال الرب قائلًا ااصعد إلى إحدى مدائن يهوذا فقال له الرب اصعد فقال داود إلى أين اصعد فقال إلى حبرون. فصعد داود إلى هناك هو وامرأتاه اخينوعم اليزرعيلية وابيجايل امرأة نابال الكرملي. واصعد داود رجاله الذين معه كل واحد وبيته وسكنوا في مدن حبرون. واتى رجال يهوذا ومسحوا هناك داود ملكا على بيت يهوذا واخبروا داود قائلين أن رجال يابيش جلعاد هم الذين دفنوا شاول.

أيقن داود أنه الملك المختار من قبل الرب لكنه لم يصعد إلى يهوذا قبل استشارة الرب، ولم يذهب داود متسرعًا يطلب الحكم بل صعد هو ورجاله وسكنوا في حبرون وفي وسط سبط يهوذا الذي هو سبط داود، فهم بلا شك الأقرب إليه ويميلون إليه أكثر من غيرهم. ولاحظ أن انطلاق داود ورجاله إلى يهوذا بعد موت شاول كان شيئًا طبيعيًا إلاّ أن من أدرك أهمية طلب مشورة الله في وقت الضيق واستجابة الله لا يعود يثق في أي قرار لهُ حتى في وقت الفرج إلاّ بعد أن يستشير الله ويصلى. وكانت حبرون من أعظم مدن يهوذا وكانت عاصمة لها في ذلك الوقت ومقامة على جبال فيسهل الدفاع عنها. وهناك شعر رجال يهوذا برجوع داود واحتياجهم لهُ فمسحوه ملكًا علانية. وحبرون تعني اقتران. فمن اقترن بالرب في آلامه على الأرض سيتمجد معهُ في السماء. ورجال داود الذين تألموا معهُ وجالوا مطرودين ها هم يتمجدون معهُ في حبرون.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الرموز للمسيح:-

داود

المسيح

29- مُسِحَ 3 مرات

1-    سرًا في بيت أبيه (1صم13:16)

2-    على بيت يهوذا (2صم4:2)

3- على بيت إسرائيل (2صم3:5)

ملكوت المسيح

1-    منذ الأزل فهو الابن وحيد الجنس

2-    ملك على شعب إسرائيل (عهد قديم)

3-    ملك على العالم الآن (عهد جديد)

وأيضًا كما ملك داود على يهوذا ثم إسرائيل بدأت المسيحية في أورشليم ثم اليهودية ثم كل الأرض.

30- من تألم مع داود تمجد معه

31- قام في وجه داود إيشبوشث ومعه إسرائيل

ومن تألم مع المسيح يتمجد معه (رو 17:8)

قام العالم في وجه المسيح.

 

فملك المسيح مثل ملك داود يمتد عبر مراحل ونحن لا نزال نرى أن الكل غير خاضع له ولكن سيأتي الزمن حين يخضع لهُ الكل (عب8:2 + اكو25:15) ولاحظ أن مسح داود سرًا في بيت أبيه كان هو حصوله على حق الملك، بينما مسحهُ على يهوذا كان أخذًا للسلطان على المملكة.

 

الآيات (5-7):-

فأرسل داود رسلا إلى أهل يابيش جلعاد يقول لهم مباركون انتم من الرب إذ قد فعلتم هذا المعروف بسيدكم شاول فدفنتموه. والآن ليصنع الرب معكم إحسانا و حقا وأنا أيضًا افعل معكم هذا الخير لأنكم فعلتم هذا الأمر. والآن فلتتشدد أيديكم وكونوا ذوي باس لأنه قد مات سيدكم شاول واياي مسح بيت يهوذا ملكا عليهم.

St-Takla.org Image: David Crowned King at Hebron - David anointed king over Israel: II Samuel 2:4 صورة في موقع الأنبا تكلا: إقامة داود ملكًا في حبرون - تدشين داود الملك على إسرائيل: سفر صموئيل الثاني 2: 4

St-Takla.org Image: David Crowned King at Hebron - David anointed king over Israel: II Samuel 2:4

صورة في موقع الأنبا تكلا: إقامة داود ملكًا في حبرون - تدشين داود الملك على إسرائيل: سفر صموئيل الثاني 2: 4

أول عمل قام به داود بعد مسحه ملكًا هو اهتمامه بمن قام بدفن شاول ويوناثان وسنرى كيف رد أهل يابيش جلعاد الجميل لداود في تمرد إبشالوم. وجميل أن يبدأ عمله الملوكي بتقديم البركة: مباركون أنتم من الرب= وهذه لتشجيعهم والتشجيع أفضل من أن نهاجم الآخرين بالسلبيات. ولم يقف كلام داود عند البركة بل أعطاهم مكافأة: وأنا أيضًا أفعل معكم هذا الخير. وتشجيع الناس يشجعهم أكثر على العمل والعطاء.

 

الآيات (8-11):-

وأما ابنير بن نير رئيس جيش شاول فاخذ ايشبوشث بن شاول وعبر به إلى محنايم. وجعله ملكا على جلعاد وعلى الاشوريين وعلى يزرعيل وعلى افرايم وعلى بنيامين وعلى كل إسرائيل. وكان ايشبوشث بن شاول ابن أربعين سنة حين ملك على إسرائيل وملك سنتين وأما بيت يهوذا فإنما اتبعوا داود. وكانت المدة التي ملك فيها داود في حبرون على بيت يهوذا سبع سنين وستة اشهر.

ملك داود على يهوذا ½ 7 سنة بعدها ملك على كل إسرائيل. من الجانب الأخر انشغل أبنير رئيس جيش شاول في إسترجاع بعض المدن التي فقدت في معركة جلبوع وصار يجاهد مدة ½ 5 سنة بعدها أقام إيشبوشث بن شاول ملكًا على إسرائيل ماعدا سبط يهوذا وعبر به محنايم التي جعلها عاصمة لهُ وكان إيشبوشث ابن 40 سنة حين ملك، وملك لمدة سنتين قضاهما في متاعب مستمرة وكانت شخصيته ضعيفة جدًا وهو لم يشترك في المعركة مع أبيه في جلبوع أو ربما هرب منها وبذلك كان الحاكم الفعلي هو أبنير خاصة أنه ابن عم شاول. الأشوريون= وُجِدت الأشيريين (سبط أشير) ونطق الأشيريين هو الأقرب للصحة (وُجِدَت هكذا في نسخ عديدة وترجمات عديدة). ويتفق مع هذا قاموس STRONGS الأمريكى إذ ورد فيه أن أصل الكلمة في النسخة العبرانية هو أشيريين أي من نسل سبط أشير.

 

الآيات (12-17):-

و خرج ابنير بن نير وعبيد ايشبوشث بن شاول من محنايم إلى جبعون. وخرج يواب ابن صروية وعبيد داود فالتقوا جميعا على بركة جبعون وجلسوا هؤلاء على البركة من هنا وهؤلاء على البركة من هناك. فقال ابنير ليواب ليقم الغلمان ويتكافحوا أمامنا فقال يواب ليقوموا. فقاموا وعبروا بالعدد اثنا عشر لاجل بنيامين وايشبوشث بن شاول واثنا عشر من عبيد داود. وامسك كل واحد براس صاحبه

وضرب سيفه في جنب صاحبه وسقطوا جميعا فدعي ذلك الموضع حلقث هصوريم التي هي في جبعون. وكان القتال شديدًا جدًا في ذلك اليوم وانكسر ابنير ورجال إسرائيل أمام عبيد داود.

في (12) وخرج أبنير=إذًا هو الذي إعتدى على يهوذا وبدأ بالعدوان وكان هدفهُ أن يضم يهوذا إلى ملك إيشبوشث. [إيشبوشث هو إيشبعل (1أى33:8) أي رجل البعل أو رجل ذو سيادة ولأن كلمة بعل كانت مكروهة لأنه إله فينيقى فغيروا اسمه ليصير إيشبوشث أي رجل الخزى. وهذا حدث مع مفيبعل: (مفببِوشث/ يربعل يربوشث) وحين هاجم أبنير يهوذا اضطر يوآب ورجال داود أن يخرجوا للدفاع وتقابلوا عند بركة جبعون كل على جانب مقابل الأخر. ويبدو أن رجال كل طرف من الطرفين لم يستريحوا لمقاتلة إخوتهم ولو ترك الأمر هكذا لرجع الطرفان كل إلى بيته دون حرب كما قال يوآب لأبنير فيما بعد (آية 27) وحينما وَجَدَ أبنير أن الشعب غير راغب في القتال أراد أن يلهب الجو فطلب أن يتقاتل بعض الغلمان من هنا ومن هناك. فقام 12 غلام من كل طرف فأمسك كل واحد برأس صاحبه وضرب سيفه في جنب صاحبه فسقط الـ24 غلامًا. ودُعِىَ الموضع حلقث هصّورين أي صقل السيوف. ولنلاحظ أن أبنير يقول ليلعبوا= يتكافحوا. وهي وحشية قطعًا. وهذا أستعملهُ الرومان مع عبيدهم بعد ذلك أن يتركوهم يتصارعون حتى الموت والجمهور يتفرج ويتسلى. لقد أصبحت النفوس بلا قيمة عندهم. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). ولنلاحظ أن يوآب لم يعترض فهو أيضًا رجل حرب ذو مزاج دموي فقبل اقتراح أبنير حتى يهتاج الفريقان. ويبدو أن الغلمان كانوا يعرفون أن نفوسهم بلا قيمة عند هؤلاء القادة وأنهم محكوم عليهم بالموت فكانوا يحاربون بلا حمية وبيأس. ولنلاحظ طاعة هؤلاء الغلمان لقادتهم وهي ضد رغباتهم ولا هي في صالح أحد، ونحن جنود في جيش المسيح وأوامره بالتأكيد لصالحنا فهل نطيع.

 

الآيات (18-23):-

وكان هناك بنو صروية الثلاثة يواب وابيشاي وعسائيل وكان عسائيل خفيف الرجلين كظبي البر. فسعى عسائيل وراء ابنير ولم يمل في السير يمنة ولا يسرة من وراء ابنير. فالتفت ابنير إلى ورائه وقال اانت عسائيل فقال أنا هو. فقال له ابنير مل إلى يمينك أو إلى يسارك واقبض على أحد الغلمان وخذ لنفسك سلبه فلم يشا عسائيل أن يميل من ورائه. ثم عاد ابنير وقال لعسائيل مل من ورائي لماذا أضربك إلى الأرض فكيف ارفع وجهي لدى يواب أخيك. فأبى أن يميل فضربه ابنير بزج الرمح في بطنه فخرج الرمح من خلفه فسقط هناك ومات في مكانه وكان كل من يأتي إلى الموضع الذي سقط فيه عسائيل ومات يقف.

هُزِم أبنير ورجاله أمام رجال داود فهرب أبنير ولكن عسائيل أراد أن يلحقه ويقتله وكان رئيسًا لإحدى فرق الجيش وكان عسائيل سريعًا لكنه لم يكن قويًا كأخيه يوآب أو كأبنير. وعسائيل ابن صروية أخت داود. وهو تابع أبنير مستغلًا الحماس الذي حدث من الانتصار غير مدرك أن هناك فارق بينه وبين أبنير ولكنه كان يطمع في قتل أبنير ليسلم الملك لداود. وأبنير كان لا يريد قتل عسائيل لأنه خشى من يوآب أخيه لأنه سينتقم منهُ وطلب منهُ أن يبتعد فرفض فضربه أبنير بزج الرمح= ضربه بطريقة لا يتوقعها، إذ طعنهُ بعقب الرمح وهو غير مسنن ويحتاج لضربة قوية جدًا ولكن من المؤكد أن أبنير قد تمرن عليها. ولنلاحظ أن ما اعتمد عليه عسائيل لم ينفعه أي سرعته. وعلينا أن لا نعتمد على ذكائنا أو قوتنا بل على الله الذي يحمى. وإذ كان الجميع يحبونهم هو ويوآب كان كل من يأتي ويراه ميتًا يقف ليبكى وبهذا تمكن أبنير من الهرب لوقوف الجميع أمام جثة عسائيل.

 

الآيات (24-32):-

وسعى يواب وابيشاي وراء ابنير وغابت الشمس عندما أتيا إلى تل أمة الذي تجاه جيح في طريق برية جبعون. فاجتمع بنو بنيامين وراء ابنير وصاروا جماعة واحدة ووقفوا على راس تل واحد. فنادى ابنير يواب وقال هل إلى الأبد يأكل السيف ألم تعلم أنها تكون مرارة في الأخير فحتى متى لا تقول للشعب أن يرجعوا من وراء اخوتهم. فقال يواب حي هو الله أنه لو لم تتكلم لكان الشعب في الصباح قد صعد كل واحد من وراء أخيه. وضرب يواب بالبوق فوقف جميع الشعب و لم يسعوا بعد وراء إسرائيل ولا عادوا إلى المحاربة. فسار ابنير ورجاله في العربة ذلك الليل كله وعبروا الأردن وساروا في كل الشعب وجاءوا إلى محنايم. ورجع يواب من وراء ابنير وجمع كل الشعب وفقد من عبيد داود تسعة عشر رجلا و عسائيل. وضرب عبيد داود من بنيامين ومن رجال ابنير فمات ثلاث مئين و ستون رجلا. ورفعوا عسائيل ودفنوه في قبر أبيه الذي في بيت لحم وسار يواب و رجاله الليل كله واصبحوا في حبرون.

وسعى يوآب وأبيشاى إخوة عسائيل وراء أبنير لينتقما لأخيهما حتى الغروب ووقفا على تلين متقابلين وقال أبنير هل إلى الأبد يأكل السيف= كلام حكيم ولكن للأسف لم يصدر عنهُ إلاّ بعد أن وجد الحرب قد إستدارت ضده أمّا لو كان الشباب يموت فهو لعب. وفي (27) لو لم تتكلم= أي أنت الذي بدأت في الصباح وتكلمت وطلبت الغلمان أن يتكافحوا فبذلك حمّل يوآب أبنير مسئولية المعركة. وفي (29) الشعب= جمع شعبة وهي صدع في الجبل يأوى إليه الطير. وعدد القتلى البسيط يدل على أن أصلًا أعداد المتحاربين لم تكن كبيرة. وقبول يوآب وقف القتال كان لأنه يعلم أن داود لا يسعى لأن يملك عن طريق القتال لا ضد شاول ولا ضد إيشبوشث أو ضد أبنير فهو يريد أن الله يأتي له بالملك دون قتال الأخوة. هو ينتظر عمل الله الهادئ. خصوصًا أنه وعد شاول بأنه يعطى الأمان لأولاده فهو قطعًا لن يهاجم إيشبوشث.

ثَلاَثُ مِئِينَ وَسِتُّون رجلا = ثلاثمائة وستون رجلًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الثاني: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر صموئيل الثاني بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/10-Sefr-Samoel-El-Thany/Tafseer-Sefr-Samo2il-El-Thani__01-Chapter-02.html