St-Takla.org  >   lyrics  >   ar  >   praise  >   meem
 
St-Takla.org  >   lyrics  >   ar  >   praise  >   meem

تماجيد ومدائح الشهداء والقديسين المكتوبة

كلمات تمجيد القديسة مارينا الشهيدة   *

المجد لإلهنا و بارينا الذى تجسد ليفدينا و أعطانا للخلاص مينا الشهيدة العفيفة مارينا
تعال إلينا يا ثاوفيموس و أروى لنا عن هذا العروس التى شهدت لإسم القدوس الشهيدة العفيفة مارينا
هذا ما رأيته و عاينته من البدء حتى كتبته و فى الجرن جسدها و ضعته الشهيدة العفيفة مارينا
بمدينة أنطاكية بيسيدية كانت ولادة الصبية عائلتها لا تعرف المسيحية الشهيدة العفيفة مارينا
داسيوس أبوها كبير الكهان و أمها لا تعرف الإيمان غارقين فى عبادة الأوثان الشهيدة العفيفة مارينا
و لها من العمر خمسة أعوام ماتت أمها من العالم و انشغل أبوها من الأصنام الشهيدة العفيفة مارينا
سلمها أبوها لمربية لتقوم بالرعاية و التربية و كانت إمرأة مسيحية الشهيدة العفيفة مارينا
علمتها أصول المسيحية التسامح و المحبة و التضحية كما فعل فادى البشرية الشهيدة العفيفة مارينا
عرفتها بهاء البتولية كأم يسوع النقية رفضت أمجاداً عالمية الشهيدة العفيفة مارينا
قصت عليها سير الشهداء و محبتهم لرب السماء متمثلين به فى الفداء الشهيدة العفيفة مارينا
مات أبوها و هى صبية تركها فى سن البكورية عفيفة عزيزة و نقية الشهيدة العفيفة مارينا
خرجت يوماً مع خادماتها رآها الوالى أعجبه جمالها أمر لوفاريوس بإحضارها الشهيدة العفيفة مارينا
فقالت له أنا مسيحية من القبيلة النصرانية يسوع وحدة رب البرية الشهيدة العفيفة مارينا
فبدأ و وعدها بالزواج مع الثراء و لبس الديباج صرخت تعلن له الأحتجاج الشهيدة العفيفة مارينا
العالم و كل مافيه يزول و زينة العالم فى إفول مسكن السماء هو المأمول الشهيدة العفيفة مارينا
إعلم أنه ليس لك سلطان إلا على الجسد المهان أما روحى فهى فى أمان الشهيدة العفيفة مارينا
ضربوها بالعصى مشطوها بالأمشاط قطعوا لحمها إنهالوا بالسياط و هى تناجى يسوع باغتباط الشهيدة العفيفة مارينا
فى السجن الملاك ميخائيل جاها و من جراحاتها شفاها فصرخت تسبح مولاها الشهيدة العفيفة مارينا
ظنها الوالى ساحرة و لحسن جوابها ماكرة و لكن ليسوع هى شاكرة الشهيدة العفيفة مارينا
أعاد لها الوعد و الوعيد فلم ترهب منه تهديد إيمانها الثابت لا يحيد الشهيدة العفيفة مارينا
نشروها بمنشار حديد و أشعلوا فيها ناراً تقيد فوعدها يسوع بماء التجديد الشهيدة العفيفة مارينا
قام الجنود بكشف جسدها و ربط يديها و رجليها و فى ماء مغلى ألقوها الشهيدة العفيفة مارينا
و إذ بزلزلة قد حصلت و حمامة من السماء نزلت و جميع رباطاتها قد حلت الشهيدة العفيفة مارينا
فغطست فى الماء باسم الثالوث الآب و الابن و الروح القدس و صوت الملائكة يقول أكسيوس الشهيدة العفيفة مارينا
قد أصطبغتى بالمعمودية و نلت أكليل البتولية شهادة لكل البشرية الشهيدة العفيفة مارينا
رأت الجموع هذا الأعلان فصاحت تعلن الإيمان إله مارينا وحده الديان الشهيدة العفيفة مارينا
أمر الوالى بأخذ ر}وسهم بالسيف فنالوا أكاليلهم و ملائكة تحيطهم و تغبطهم الشهيدة العفيفة مارينا
فشل الوالى مع إصرارها و انهزم إبليس بإيمانها فأمر السياف بأخذ رأسها الشهيدة العفيفة مارينا
شاهد السياف الملاك ميخائيل و هو و اقف بيده الأكليل فآمن بيسوع عمانوئيل الشهيدة العفيفة مارينا
رفض تنفيذ الأمر الرهيب فأقنعته بحكمة و ترتيب حتى يكون له نصيب الشهيدة العفيفة مارينا
فضرب بالسيف عنقها ثم عنقه لكى يلحقها و نال إكليل التوبة الشهيدة العفيفة مارينا
فى يوم ثلاثة و عشرين أبيب شهدت لإسم يسوع الحبيب و نالت مع الشهداء نصيب الشهيدة العفيفة مارينا
كم من آيات صنعها الله من جسد البكر الفتاة فكل من طلبها نال مناه الشهيدة العفيفة مارينا
لم ترفض قط لأحد سؤال فهى شفيعة فى كل الأحوال فى الضيق و المرض و سائر الأهوال الشهيدة العفيفة مارينا
و اسمعوا منى يا حضار كيف عبر جسدها الأمصار حتى جاء هذه الديار الشهيدة العفيفة مارينا
الكسندروس وزير أنطاكية و زوجته البارة أوفومية بشفاعة القديسة نالوا أمنية الشهيدة العفيفة مارينا
أراد أن يبنى لها كنيسة يضع فيها ذخائر نفيسة لتصير الشعوب بها أنيسة الشهيدة العفيفة مارينا
بإذن البطريرك اغريغوريوس و حضور الشعب و الإكليروس أذنت لهم البكر العروس الشهيدة العفيفة مارينا
فحمل الكف و الساعد و هما عل الجهاد شاهد ليتبارك بهما العابد الشهيدة العفيفة مارينا
لف الذخائر بفضة نقية و نقش عليها اسم الصبية و بنى الكنيسة بأنطاكية الشهيدة العفيفة مارينا
و فى حصار لجبل الكرمل نهبه جندى من الهيكل و لم يدر لماذا يفعل الشهيدة العفيفة مارينا
إشتراه منه أحد التجار و عاد به لهذى الديار و لكن أصابه مرض فاحتار الشهيدة العفيفة مارينا
قرأوا الحروف الرومية على الأنبوبة الفضية أعضاء الشهيدة النقية الشهيدة العفيفة مارينا
فى كنيسة الملاك بالفهادين و ضعوا الذخائر فى مكان أمين فتم شفاء التاجر فى الحين الشهيدة العفيفة مارينا
أرادوا حجاب بإسمها وجدوه بصلبان حسنة و هو فى البيعة لائق بها الشهيدة العفيفة مارينا
هذا الحجاب من كنيستها فى جبل الكرمل بيعتها تداول لكى يزين بيتها الشهيدة العفيفة مارينا
ألف مائتين سبعة و تسعين عهد البطريرك تسعة و سبعين شرفت الشفيعة أرض المصريين الشهيدة العفيفة مارينا

____________________
*


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/lyrics/ar/praise/meem/marina.html