St-Takla.org  >   lyrics  >   ar  >   liturgy  >   holy-pascha
 
St-Takla.org  >   lyrics  >   ar  >   liturgy  >   holy-pascha

نصوص الصلوات الطقسية والألحان والمدائح والترانيم

دلال أسبوع الآلام: طقس البصخة المقدسة حسب ترتيب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - The Guide to the Holy Pascha - Pjwm `nte pipacxa
(عربي، قبطي، إنجليزي: Arabic, Coptic, English)

 476- طرح الساعة الثانية عشر من يوم الجمعة العظيمة من البصخة المقدسة: وفي عشية ذلك اليوم

 

Exposition

The priest and the congregation say

In the name of the Trinity, one in essence, the Father and the Son, and the Holy Spirit

"en `vran `n;`triac> `noumooucioc> ~Viwt nem ~P]hri> nem Pipneuma `eqouab.

بإسم الثالوث المساوى. الآب والإبن والروح القدس.

O true light, which enlightens, every man, that cometh into the world.

Piouwini `nta`vmhi> vheterouwini> erwmi niben> eqnhou `epikocmoc.

أيها النور الحقيقى الذى يضئ لكل إنسان آتى إلى العالم.

Priest

The exposition of the twelfth hour of Great Friday of the Holy Pascha week, may its blessings be with us. Amen.

طرح الساعة الثانية عشر من يوم الجمعة العظيمة من البصخة المقدسة، بركاتها علينا. آمين.

Reader

And when the evening had come, since it was the day of preparation, that is the day before the Sabbath, a wealthy man called Joseph, a respected member of council who was also himself looking for the kingdom of God, and another called Nicodemus, a God loving man, took courage and went to Pilate and asked for the body of Jesus, God the Word. Pilate asked him: Is he dead? Then he ordered the centurion to give the body to Joseph. He bough a linen shroud took Jesus down and wrapped Him in the linen shroud. Nicodemus brought about one hundred pounds of fragrant oil and embalmed Him according to Jewish traditions. They laid Him in the tomb, which had just been hewn out of the rock; it was never used before. They rolled a stone against the door of the tomb. Then they rested on the Sabbath in observance of the commandment. Mary Magdalene and Mary the mother of Jesus saw where He was laid.

وفى عشية ذلك اليوم الذى هو جمعة العيد العظيم. الذى يأتي قبل السبت الذى هو لسر السيد. جاء إنسان غنى اسمه يوسف وكان ذا رأى يعرف الناموس. وإنسان آخر يسمى نيقوديموس طوباوي محب للإله. وكان يوسف هذا هو وآباؤه يهتمون بأجساد القديسين القديسين. فأتى إلى بيلاطس وسأله عن جسد الإله الكلمة الوحيد. فاستفهم منه هل مات فتعجب الوالى جداً. وهكذا أمر قائد المائة بأن يعطوه جسد يسوع.فأخذ صاحب المشورة الصالحة الصديق الجسد واهتم به. وأحضر أكفاناً ناعمة نقية كما يليق بإبن الله. وأحضر أيضاً نيقوديموس أطياباً كثيرة الثمن نحو مائة رطل طيب. وهكذا كفنوه كعادة العبرانيين ووضعوا الطيب على المبارك. وكان قبر جديد فى البستان طاهراً نقياً لم يوضع أحداً فيه. فوضعوا جسد الوحيد فى ذلك القبر وتركوا حجراً عليه. فاستراحوا كالوصية من أجل السبت صنعوا هكذا. وكن نسوة واقفات ينظرن ما كان. المجدلية ومريم الأخرى علمن جيدا أين وضع.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/lyrics/ar/liturgy/holy-pascha/476.html