St-Takla.org  >   lyrics  >   ar  >   liturgy  >   holy-pascha
 
St-Takla.org  >   lyrics  >   ar  >   liturgy  >   holy-pascha

نصوص الصلوات الطقسية والألحان والمدائح والترانيم

دلال أسبوع الآلام: طقس البصخة المقدسة حسب ترتيب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - The Guide to the Holy Pascha - Pjwm `nte pipacxa
(عربي، قبطي، إنجليزي: Arabic, Coptic, English)

 123- طرح الساعة الحادية عشرة من يوم أحد الشعانين: الأفكار التي كانت لليهود المخالفين

 

Exposition

The priest and the congregation say

In the name of the Trinity, one in essence, the Father and the Son, and the Holy Spirit

"en `vran `n;`triac> `noumooucioc> ~Viwt nem ~P]hri> nem Pipneuma `eqouab.

بإسم الثالوث المساوى. الآب والإبن والروح القدس.

O true light, which enlightens, every man, that cometh into the world.

Piouwini `nta`vmhi> vheterouwini> erwmi niben> eqnhou `epikocmoc.

أيها النور الحقيقى الذى يضئ لكل إنسان آتى إلى العالم.

Priest

The exposition of the eleventh hour of Palm Sunday of the Holy Pascha, may its blessings be us. Amen.

طرح الساعة الحادية عشر من يوم أحد الشعانين من البصخة المقدسة، بركاته علينا. آمين.

Reader

In the minds of the antagonizing Jews, our Saviour and Lord Jesus Christ was like the kings of this world, with the people surrounding Him, troops, soldiers and warriors, like those of kings. These were the thoughts of the mother of John and Jacob, sons of Zebedee. She came to our Saviour while He was surrounded by the people and by His disciples. She worshipped Him, with her sons, and said: “Grant that my two sons may sit, one on thy right hand, and the other on the left, in thy kingdom.”

الأفكار التي كانت لليهود المخالفين بخصوص مخلصنا وملكنا المسيح أنه مثل ملوك الأرض، والجموع الكثيرة والجنود والمحاربون يحيطون به مثل الملوك. هكذا ظننت أم يوحنا ويعقوب ابن زبدي. فكرت هكذا وأتت إلى مخلصنا أمام الجمع مع تلاميذه وسجدت له مع ابنيها، وسألته وطلبت منه هكذا قائلة: قل كلمة أن يجلس ابناي الاثنان معك في ملكوتك، واحد عن يمينك والآخر عن يسارك في مجد مملكتك.

Hear then, what the merciful and most compassionate Lord, who desires salvation for the whole world, said: “Are you able to drink of the cup that I shall drink of, and to be baptized with the baptism that I am baptized with?” They said to Him: “We are able.” He answered them: “You will indeed be able to, but to sit on my right hand, and on my left, is not mine to give; it shall be given to those chosen by my omnipresent Father.” The two brothers were quiet when they heard those words, and they departed for the magnitude of His glory.

اسمعوا الرؤوف الكثير الرحمة الذي يريد حياة جميع العالم قال: أتقدران أن تشربا الكأس التي أتيت لأجلها لكي أشربها، والصبغة التي أصطبغها؟ فقالا: نقدر أن نصنع هذا. فلعلكما حقاً تقدران. فأما الجلوس فليس لي أن أعطيه لكما، لكنه لأبي المالئ كل موضع، وهو الذي يعطيه لأصفيائه. فلما سمع الأخوان هذا سكتا ومضيا من أجل عظم مجده.

The priest and the congregation say

Christ our Savior, has come and has borne suffering, that through His passion, He may save us.

Pi`xrictoc pencwthr> af`i af]ep`mka\> \ina 'en nef `mkau\> `ntefcw; `mmon.

المسيح مخلصنا جاء وتألم عنا لكى بآلامه يخلصنا.

Let us glorify Him, and exalt His Name, for He has done us mercy, according to His great mercy.

Maren;`wou naf> tensici `mpefran> je aferounai neman> kata pekni]; `nnai.

فلنمجده ونرفع إسمه لأنه صنع معنا رحمةً كعظيم رحمته.

كلمات النص بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

طرح


الأفكار التي كانت لليهود المخالفين بسبب مخلصنا وملكنا المسيح.


أنه مثل ملوك الأرض والجموع الكثيرة محيطة به. والجند والعساكر والمحاربون مثل الملوك. هكذا ظنت أم يوحنا ويعقوب أبنى زبدى.


فكرت هكذا وآتت إلى مخلصنا أمام الجمع مع تلاميذه. وسجدت له مع أبنيها وسألته وطلبت منه هكذا قائلة: قل قولا أن يجلس أبناى الإثنان معك في ملكوتك واحد عن يمينك والآخر عن يسارك في عز مملكتك.


أسمعوا الرؤوف الكثير الرحمة الذي يريد حياة جميع العالم. قال: أتقدران أن تشربا الكأس التي أتيت بسببها لكي أشربها. والصبغة التي أصطبغها. فقالا نقدر أن نصنع هذا. فلعلكما حقًا تقدران.


فأما الجلوس فليس لى أن أعطيه لكما. لكنه لأنى المالى كل موضع وهو الذي يعطيه لاصفيائه. فلما سمع الأخوان هذا سكتا. ومضيا من أجل عظم مجده.


(مرد بحرى) المسيح مخلصنا جاء وتألم لكي بألامه يخلصنا ،


(مرد قبلى) فلنمجده ونرفع أسمه لأنه صنع معنا رحمة كعظيم رحمته


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/lyrics/ar/liturgy/holy-pascha/123.html