St-Takla.org  >   books  >   youssef-habib  >   pope-shenouda
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الأنبا شنوده المعلم - المقدس يوسف حبيب

4- الراهب الشاب أبونا أنطونيوس السرياني

 

الرهبنة الحقيقية:

جاء في مجموع القوانين أن الرهبنة هي:

St-Takla.org Image: Pope Shenouda reading the Holy Bible in a mass صورة في موقع الأنبا تكلا: البابا شنوده يقرأ الكتاب المقدس في أحد القداسات

St-Takla.org Image: Pope Shenouda reading the Holy Bible in a mass

صورة في موقع الأنبا تكلا: البابا شنوده يقرأ الكتاب المقدس في أحد القداسات

"ترك الزواج..

" ترك القرباء بالجسد والقنايا والشهوات العالمية..

" الإقامة في البرية ولباس الصوف..

 "ترك المآكل اللحمية.. والاقتصار في الأغذية على مالا تقوم الحياة الجسدية بغيره..

".. يعيشون كالحياة التي تكون في الدهر الآتي..

".. صرف العمر جميعه صومًا وصلاة وكذا في الاشتغال وتكرار ذكر الله وتلاوة كتبه وتفهم معانيها وقراءة سير قديسيه.. مجموع القوانين ص 91 و92.

 

 ذات يوم في أيام الصيف سنة 1954 ودَّع الشاب نظير كل شيء في العالم وخرج منه باختياره حاملًا القليل من كتبه وملابسه. كان معه اثنان تصادف ركوبهما معًا في أتوبيس الطريق الصحراوي إلى "الرست" Rest House.

 استراح الثلاثة قليلًا ثم انطلقوا سيرًا على الأقدام متجهين صوب دير السريان، ولم يعلما أن نظيرًا إنما كان قد عقد العزم على أن يستقر في الدير، وكانت زيارة الاثنين خاطفة لمدة يومين.

St-Takla.org Image: His Holiness Pope Shenouda III, the Coptic Pope # 117 صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا المعظم الأنبا شنوده الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية رقم 117

St-Takla.org Image: His Holiness Pope Shenouda III, the Coptic Pope # 117

صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا المعظم الأنبا شنوده الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية رقم 117

 كان الشاب نظير سبق أن تدرب على أمور كثيرة للترهب عن محبة متدفقة لا تستطيع سيول كثيرة أن تطفئها -لا عن اضطرار وهروب من العالم- كان يتردد كما قلنا على الدير في الإجازات وفي أوقات كثيرة حتى في الأعياد، وكان يمارس في العالم عبادات كثيرة، ولذلك لم تكن الحياة داخل أسوار الدير مستغربة لديه.

 دخل الدير وكانت فرحته بالرهبنة كبيرة وأخذ يجهد نفسه في عبادات حارة، وفي أصوام وصلوات واطلاع متصل في الكتب المقدسة.. وفاح عبير نسكه وتقشفه فلم تنقض إلا فترة قصيرة حتى سيم راهبًا باسم الراهب أنطونيوس وكان ذلك في 18/7/1954.

 وكان إنجيل القداس الذي تلي هو إنجيل القداس الذي سمعه القديس الأنبا أنطونيوس، (إن أردت أن تكون كاملا اذهب بع كل مالك وتعال اتبعني حاملًا الصليب، ويبدو أنه من هنا جاءت تسمية الشاب نظير بالراهب أنطونيوس.

 وهكذا كما كان ناجحًا في العالم كان ناجحًا في الرهبنة.

 وكما قلنا مرارًا كثيرة في كتاباتنا أن أديرة الرهبان كانت معاهد ممتازة للتدريب على القداسة يتخرج فيها فطاحل القديسين الممتازين والمتبحرون في العلوم الدينية فقد انخرط في سلك الرهبنة الجزيل الشريف القديس أرسانيوس معلم أولاد الملوك، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. والقديس كيرلس الكبير عمود الدين الذي تتلمذ سبع سنوات لدى القديس سيرابيون الحكيم ببرية القديس مكاريوس.

 وقلنا إنها لم تكن فرارًا من ضيق الحياة أو الاضطهادات والشدائد والأتعاب أو لمتعطل يتخذها ملجأ وملاذًا أو لراغب في رتبة كهنوتية يشتاق إليها وهو في العالم ولا يستطيع الوصول إليها.. لكن هي على النقيض من كل ذلك، هي محبة متدفقة غامرة كالسيل الجارف لا يستطيع أي كائن منعها - هي محبة كل القلب ومن كل الفكر ومن كل القوة لا تستطيع أن تجد لها مكانًا إلا بالجلوس كل حين مع الرب يسوع.

 الرهبان الحقيقيون يموتون عن العالم فلا يكون للعالم مكان عندهم. ولذلك فإن طقس إقامة الراهب لا يؤدى عبثًا إذ ينطرح أرضًا ويصلون عليه صلاة الموتى نفسها -هم قوم أماتوا أهواء القلب والفكر، كما تموت حبة الحنطة المدفونة في أعماق الأرض لنأخذ حياة جديدة مثمرة- إن في ذلك محبة حقيقية للمسيح، باذلة مضحية تعلو بالنفس إلى أسمى مقدار وتسمو بها عن المادة وتربأ بها عن الضلال.

 استمر في الرهبنة في دير السريان من سنة 1954 إلى سنة 1962 من هذه المدة بعض الوقت في دير أنبا صموئيل وبعضه في المقر البطريركي - وفي هذه الثماني سنوات كان يزداد استمرارًا في النسك وإمعانًا في العمق وانطلاقًا في العبادة وتفتيشًا في المخطوطات والكتب المقدسة وتعمقًا في دراستها. ساعده في ذلك صفاء ذهنه وتوقده، وعمق تفكيره وبعده عن السطحية وتذويبه المشاغل والمعوقات في بوتقة البرية المقدسة ليتوفر على الدراسات الرفيعة في كل فروع المعرفة.

 ولما تبلورت أعماله الفذة في هذه الثماني سنوات أظهرت ما كمن من مواهبه وأبرزت ما خفي من فضائله لتعد الطريق أمامه للمنصب الكبير والعمل الخطير الذي ينتظره.

 عندما عمل أمينًا للدير بعض الوقت كان مثاليًا فتقدم رهبان البرية بقدوته المثلى وبمشورته النافعة، فضلًا عن ذلك فإنه لم يكتف بأن يحيا حياة الرهبنة العادية فحسب بل مارس حياة التوحد.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/youssef-habib/pope-shenouda/elsoriany.html