St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   spiritual
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الإنسان الروحي - البابا شنوده الثالث

57- الحب والحزم

 

قد يقال عن راهب أنه إنسان طيب، يصلح أن يكون أسقفًا، لأنه تنقصه الإدارة، وضميره يتعبه إن أخذ موقفًا حازمًا!!

كأنما الإدارة ضد الروحيات.

الإنسان الروحي يمكن أن يجمع الأمرين معًا: الحنو والحزم، والطيبة والإدارة، والأبوة والرئاسة..

St-Takla.org Image: Jesus throwing away the sellers in the temple (driving the buyers and sellers out of the temple), Ethiopian icon from St. TeklaHimanot Church, Piassa, Gonder - from St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع المسيح يطرد الذين يبيعون في الهيكل خارجًا - طرد الباعة من الهيكل، أيقونة حبشة من كنيسة القديس تكلاهيمانوت في بياسا، جوندر، من صور رحلة موقع الأنبا تكلا للحبشة - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

St-Takla.org Image: Jesus throwing away the sellers in the temple (driving the buyers and sellers out of the temple), Ethiopian icon from St. TeklaHimanot Church, Piassa, Gonder - from St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: يسوع المسيح يطرد الذين يبيعون في الهيكل خارجًا - طرد الباعة من الهيكل، أيقونة حبشة من كنيسة القديس تكلاهيمانوت في بياسا، جوندر، من صور رحلة موقع الأنبا تكلا للحبشة - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

يوسف الصديق كان حازمًا جدًا، حتى أن أخوته خافوه وارتعبوا منه، لما قال لهم "أنا يوسف. أحيّ أبي بعد؟" (تك 45: 3). ومع ذلك لم يستطع أن يضبط نفسه لما عرف أخوته بنفسه، وأطلق صوته للبكاء (تك 45: 1، 2).

وصفة الطيبة مع القوة، والحب مع الحزم، تظهر في السيد المسيح. وقيل عنه في تطهيره للهيكل:

يا قويا ممسكًا بالسوط في         كفه والحب يدمى مدمعك

هذا هو التكامل في الشخصية الذي يلزم للسير في الفضائل.

السيد المسيح كان يحب تلاميذه، وكان ينتهرهم أحيانًا.

قيل إنه "أحب خاصته الذين في العالم، أحبهم حتى المُنتهى" (يو 13: 1)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ومع ذلك لما أراد بطرس أن يمنعه عن الصلب، قال له "أذهب عن يا شيطان. أنت معثرةٌ لي" (مت 16: 23). هنا نجد الحزم واضحًا. وبنفس الحزم وبخ الرب تلميذيه لِما قالا له "أتشاء أن تنزل نار من السماء وتحرق هذه المدينة" (لو 9: 55).

من الأشياء الغريبة في محيط الأسرة أن الوالدين يوزعان أحيانًا الحب والحزم فيما بينهما، فيكون للأم الحب وللأب الحزم!! بينما الحب والحزم ينبغي أن تكونًا لكل منهما..

فإذا أخطأ الابن، أو حاول أن يخطئ تقول له الأم".. لئلا يغضب أبوك ويعاقبك" (دون أن تقول له إنها هي أيضًا لا ترضى عن هذا الأمر)!! ويختلط الأمر على الابن، ولا يعرف أين الحق. كل ما في الأمر أنه يتقي غضب الأب.

يحدث أحيانًا أن كاهنًا يريد أن يكسب محبة شعبه، أو رئيس يحب أن يكسب محبة مرؤوسيه.. من أجل هذا الحب يتهاون في حقوق العمل وفي وصية الله، ويفقد الحزم. وربما تكون لذلك نتائج سيئة جدًا..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/spiritual/love.html