St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   divinity-of-christ
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول ألوهية المسيح - أ. حلمي القمص يعقوب

20- قال الأريوسيين أن السيد المسيح كان خاضعًا للتغيُّر.. فهل كلامهم حق؟

 

St-Takla.org Image: Ancient fresco showing Jesus Christ on the throne, Faras Cathedral صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة جصية أثرية تصور المسيح على العرش، كاتدرائية فاراس

St-Takla.org Image: Ancient fresco showing Jesus Christ on the throne, Faras Cathedral

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة جصية أثرية تصور المسيح على العرش، كاتدرائية فاراس

س 11: قال الأريوسيين أن السيد المسيح كان خاضعًا للتغيُّر.. فهل كلامهم حق؟

 

ج: التغيرُّ صفة الإنسان والكون، فقد يتغير الإنسان للأفضل والأعظم والأجمل والأقوى، وقد يتغير للعكس من القوة للضعف للاضمحلال. أما الله الكامل فهو منزَّه عن التغيُّر.. لماذا؟ لأنه هو الكمال ذاته، وهو القوة ذاتها، وهو الجمال ذاته، وليس في حاجة للتطور للأفضل لأنه هو الأفضل والأكمل دائمًا وأبدًا، وأيضًا الله لا ينقضه شيئًا ولا يشوبه تغيّير بسبب الزمن " من قدم أسَّست الأرض والسموات هي عمل يديك. هي تبيد وأنت تبقى وكلها كثوب تبلى كرداء تُغيرهنَّ فتتغير. وأنت هو وسنوك لن تنتهي" (مز 102: 25 - 27) وإلى هذه الآيات أشار بولس الرسول في رسالته إلى العبرانيين (عب 1: 10 - 12) وقال الله على لسان ملاخي النبي " لأني أنا الرب لا أتغيَّر" (ملا 3: 6) وقال معلمنا يعقوب الرسول " أبي الأنوار الذي ليس عند تغييّر ولا ظل دوران" (يع 1: 17).

ولأن السيد المسيح هو الإله المتأنس فهو لم ولن يتغيَّر قط " يسوع المسيح هو هو أمسًا واليوم وإلى لا بُد" (عب 13: 8)، وقال السيد المسيح لليهود "الحق الحق أقول لكم قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن" (يو 8: 58) فهو كائن منذ آلاف السنين بل قبل الزمن، لم ولن يتغيَّر، وكما إن كلام الله لا يتغيَّر " لا أنقض عهدي ولا أُغير ما خرج من شفتي" (مز 89: 34) هكذا كلام السيد المسيح الابن الكلمة لا يمكن أن يتغيَّر فهو القائل " السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول" (مت 24: 35). ويقول المؤرخ فيليب شاف " لم تنحرف غيرته إلى انفعال، ولا ثباته إلى عناد، ولا إحسانه إلى ضعف، ولا رقته إلى مجرد عواطف. لقد كان اجتماعيًا شديد المبالاة بالناس رغم إن روح العالم لم تسيطر عليه. كانت عظمته خالية من الكبرياء والجرأة، وتعلقه بالناس بعيدًا عن رفع التكليف الذي لا داعي له، وإنكاره لنفسه بدون كآبه، واعتداله بلا تزمت. لقد جمع براءة الأطفال بقوة الرجل، وحوى التعبد العميق لله مع الاهتمام الكامل بخير البشر. جمع بين الحب الرقيق للخطاة والقسوة الشديدة على الخطية. وجمع بين الوقار الآسر والتواضع الجذاب، جمع بين الشجاعة التي لا تخاف والحذر الحكيم، وحوى الحزم الذي لا يستسلم مع اللطف الجميل".

 (33)Mere Christianity, Macmillan) (G. S. Lewis,

أما قول الأريوسيين والرد عليهم فنرجئه الآن.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(33) أورده جوش مكدويل في كتابه برهان يتطلب قرارًا ص 156.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/divinity-of-christ/change.html