St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 334- ثالثًا: منع الشعب من تناول الدم عند الكاثوليك

 

ثالثًا: منع الشعب من تناول الدم

كان الشعب يتناول من الجسد والدم حتى نهاية القرن الحادى عشر ثم جاء البابا بسكاليس الثاني [1099-1118] ومنع الشعب من تناول الدم، بحجة أن من يأكل من الجسد لا يحرم من الدم لأن الجسد يحوى الدم أيضًا، وفي القرن الخامس عشر ثبَّت مجمع قسطنديا في الجلسة الثالثة عشر بتاريخ 14يونيو سنة 1415م هذا الرأى فقال "في بعض الأماكن من البسيطة يوجد أناس يتشبثون تشبثا وقحًا بأن الشعب المسيحى يجب أن يشترك بالأسرار المقدسة في سر الشكر تحت الشكلين الخبز والخمر.. لا يتناول تحت النوعين إلاَّ القسوس الخادمون، وأما العوام (الشعب) فتحت النوع الواحد فقط نوع الخبز لأنه لا ريب في أن جسد يسوع المسيح وكل دمه موجود في كل واحدٍ من هذين النوعين، ولذا بما أن هذه العادة أُدخلت بحكمة إلى الكنيسة وصارت مرعيَّة منها زمنًا طويلًا فقرّرها شريعة لا يستطيع أحد أن يلغيها أو يغيرها " (442)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

توضيح:

" فقال لهم يسوع الحق الحق أقول لكم إن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه فليس لكم حياة فيكم" (يو6: 53) فبأي لسان ترد الكنيسة الكاثوليكية على السيد المسيح الذي قال "من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبديَّة وأنا أقيمه في اليوم الأخير.لأن جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق. من يأكل جسدي ويشرب دمي.." (يو6: 54-56)؟!

وفي يوم خميس العهد قدَّم الرب يسوع لتلاميذه كل من الجسد والدم "خذوا كلوا هذا هو جسدي وأخذ الكأس وشكر وأعطاهم قائلًا إشربوا منها كلكم لأن هذا هو دمى الذي للعهد الجديد.." (مت26:26، 27) فبأي حق حرمت الكنيسة الكاثوليكية شعبها من تناول الدم الكريم؟ ولو أخذنا بحجة أن الجسد يحوى الدم بداخله فما الداعى لوجود الكأس أصلاُ عند التقديس؟!

St-Takla.org Image: Sanctifying the cup of the Blood - The inauguration of the new alters of St. Takla Church, Alexandria, Egypt, by H. H. Pope Tawadros II - Photograph by Ragy Sobhy - used with permission - August 29, 2015. صورة في موقع الأنبا تكلا: تقديس كأس الدم - من صور تدشين المذابح الجديدة بكنيسة الأنبا تكلا بالإسكندرية، بيد قداسة البابا تواضروس الثاني - موضوعة بإذن - تصوير راجي صبحي، 29 أغسطس 2015 م.

St-Takla.org Image: Sanctifying the cup of the Blood - The inauguration of the new alters of St. Takla Church, Alexandria, Egypt, by H. H. Pope Tawadros II - Photograph by Ragy Sobhy - used with permission - August 29, 2015.

صورة في موقع الأنبا تكلا: تقديس كأس الدم - من صور تدشين المذابح الجديدة بكنيسة الأنبا تكلا بالإسكندرية، بيد قداسة البابا تواضروس الثاني - موضوعة بإذن - تصوير راجي صبحي، 29 أغسطس 2015 م.

وما رأيك في كلام معلمنا بولس الرسول "إذًا أي من أكل هذا الخبز أو شرب كأس الرب بدون إستحقاق.. ولكن ليمتحن الإنسان نفسه وهكذا يأكل من الخبز ويشرب من الكأس.لأن من يأكل ويشرب.." (1كو11: 27-29) فلماذا عمَّم القول على جميع المؤمنين ولم يُقصِره على القسوس الذين يخدمون السر فقط؟!

قال الشهيد كبريانوس في الرسالة 54 "أننا نحثهم ونحرضهم على الجهاد ولا نتركهم بلا سلاح. بل نُحصِنهم بالسلاح الكامل وهو جسد ودم المسيح، لأننا كيف نُعلِم أو ندعو إلى الإعتراف بإسمه وأن يهرقوا دمهم إذا كنا لا نمنح دم المسيح للمجاهدين عنه " (443)

وقال جيلاسيوس بابا روما [492-496] "قد أتضح لنا أن بعضًا من المسيحيين يتناولون جسد المسيح الإلهي ولكنهم يبتعدون عن كأس الدم الإلهى. ولا نعلم لأى سبب يعملون هذا؟ فنأمر إذن أنه يجب على الجميع أن يشتركوا بالسر المقدس كاملًا وإلاَّ فليكن أمثال أولئك غير مقبولين فيه لأن قسمة السر الواحد غير ممكنة من دون حصول إهانة عظيمة للموضوعات المقدسة والأشياء الشريفة " (444)

وجاء في كتاب مجمع لبنان ص158 " لا يقدم أحد الكهنة على المذبح تقدمة أكثر من عدد الشعب وكذلك المزج بين الخمر والماء. لكن يُعَد لكل شخص جزء ومقدار من شرب الكأس على النوع الذي أعطاه السيد لتلاميذه لمغفرة الخطايا " (445)

وجاء حديثًا في مجموعة قوانين الكنائس الشرقية (م.ق.ك.ش.) التي أصدرها يوحنا بولس الثاني في 18 تشرين سنة 1990 " يجب أن توزع الأفخارستيا تحت شكليّ الخبز والخمر المقدسين فليُتخل إذن بدون إبطاء عن عادة توزيع المناولة تحت شكل الخبز المقدس وحده، كما يمكن أن يحصل ذلك أحيانا اليوم، بتأثير لاتيني. أن مثل تلك الممارسات يجب أن تعتبر كتجديد حديث العهد، غريب كليًّا عن التقليد الشرقى. ويمكن أن يسهل إعادة توزيع الأفخارستيا نظاميًّا تحت الشكلين استخدام أوانى مقدسة مناسبة، مع الحفاظ على نظم التقليد الطقسي الخاص وعوائده " (446)

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(442) تاريخ الانشقاق ح1 ص131، 132.

(443) تنوير الأذهان بالبرهان إلى ما في عقائد الكنيسة الغربية من الزيغان ص54.

(444) المرجع السابق ص54.

(445) المرجع السابق ص51.

(446) مجمع الكنائس الشرقية - توجيه لتطبيق المبادئ الليترجية الواردة في مجموعة قوانين الكنائس الشرقية ص86، 87.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/sacraments-eucharist-blood.html