St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 534- هل قصة يوسف هي نتاج قصتين أحدهما يرجع للمصدر الألوهيمي الذي أرجع الفضل لرأوبين في إنقاذ يوسف (تك 37: 21، 22) والأخرى للمصدر اليهوي الذي أرجع الفضل ليهوذا لإنقاذ يوسف (تك 37: 26، 27)؟

 

St-Takla.org Image: His brothers were grazing their flocks there. (Genesis 37) - "Joseph thrown in a pit" images set (Genesis 37:12-36): image (6) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: يوسف يذهب للقاء أخوته في دوثان "" (التكوين 37) - مجموعة "أخوة يوسف يطرحوه في بئر" (التكوين 37: 12-36) - صورة (6) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: His brothers were grazing their flocks there. (Genesis 37) - "Joseph thrown in a pit" images set (Genesis 37:12-36): image (6) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: يوسف يذهب للقاء أخوته في دوثان "" (التكوين 37) - مجموعة "أخوة يوسف يطرحوه في بئر" (التكوين 37: 12-36) - صورة (6) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

يقول الخوري بولس الفغالي "حين انضمت كل القبائل تحت لواء داود، صارت الأخبار المحلية أخبارًا " وطنية " نجد أن الكاتب اليهوي الذي هو ابن الجنوب، سيبرز دور ابن آخر ليعقوب هو يهوذا، فيهوذا هو الذي يخلص يوسف (تك 37: 26، 27).. وقبل أن يموت يعقوب سيسلم الصولجان وعصا الحكم إلى يهوذا (تك 49: 10) وهكذا قرأ الكاتب اليهوي الماضي على ضوء الحاضر"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: سبق الإجابة مِرارًا وتكرارًا على نظرية المصادر(2) والحقيقة أن كل من رأوبين ويهوذا حاول أن ينقذ يوسف، فقام رأوبين بالخطوة الأولى وهي إقناع إخوته للتخلي عن فكرة قتل يوسف والاكتفاء بإلقائه في بئر جاف " فسمع رأوبين وأنقذه من أيديهم. وقال لا نقتله. وقال لهم رأوبين لا تسفكوا دمًا. اطرحوه في هذه البئر التي في البرية ولا تمدوا إليه يدًا" (تك 37: 21) فانصاعوا لرأيه، ولاسيما أنه أخيهم الأكبر، فألقوا بيوسف في البئر. ثم تحرك قلب يهوذا شفقة على يوسف فقال لإخوته " تعالوا فنبيعه للأسمعيليين ولا تكن أيدينا عليه لأنه أخونا ولحمنا فسمع له إخوته" (تك 37: 27) ولم يكن رأوبين هناك وقت بيع يوسف، فكل من رأوبين ويهوذا قام بخطوة في تتميم المقاصد الإلهية تجاه يوسف، وكان رأوبين يطمع في نفسه أن يعود ويخرجه من البئر ويعيده إلى أبيه، فعندما " رجع رأوبين إلى البئر وإذ يوسف ليس في البئر. فمزق ثيابه. ثم رجع إلى أخوته وقال الولد ليس موجودًا. وأنا إلى أين أذهب" (تك 37: 29، 30) حقًا كان رأوبين يريد أن يرجع يوسف إلى أبيه، أما الله فقد كان له رأيًا آخر، وهو ذهاب يوسف إلى مصر، وهذا ما تم.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تعرَّف إلى العهد القديم مع الآباء والأبناء ص 121 - 124.

(2) راجع إجابة س 319.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/534.html