St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 483- كيف حملت هاجر غلامها وهو عمره يزيد عن 14 سنة عندما طردها إبراهيم (تك 21: 1-18)؟

 

يقول علاء أبو بكر " جاءت هذه الرواية.. وقد كان عمر إسماعيل في هذا الوقت 14 سنة على الأقل، وهو الفارق بين سنى إسماعيل وإسحق، فقد أنجب إبراهيم عليه السلام إسماعيل وعمره 86 سنة (تك 16: 16) وأنجب إسحق وعمره 100 سنة (تك 21: 5) ومعنى هذا أن إسماعيل كان فتى قويًا، فكيف كانت تحمله لتطرحه تحت إحدى الأشجار أو يقول لها الرب قومي أحملي الغلام؟ فهل البالغ من العمر 14 سنة كان يُعدُّ رضيعًا وتحمله أمه في إسرائيل؟"(1).

ويقول الأستاذ محمد قاسم " إن ما ذكرته التوراة من أن هاجر " طرحت ابنها " ثم قول الملاك " قومي أحملي الغلام " لا يمكن أن ينطبق على فتى عمره 14 سنة، خاصة وقد ذُكر أنه إنسانًا قويًا"(2).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- قال الكتاب " ولما فرغ الماء من القربة طرحت الولد تحت إحدى الأشجار.. لأنها قالت لا أنظر موت الولد.. ونادى ملاك الله هاجر من السماء وقال لها.. قومي أحملي الغلام وشدي يدك به" (تك 21: 15 - 18) لقد اصطحبت هاجر ابنها إسماعيل في برية بئر سبع وتاهت، وفرغ الماء فأصيب كلاهما بالإعياء، ولكن الجارية كان لها المقدرة على التحمل أكثر من ابنها الذي تربى على الرفاهية في بيت أبيه الغني إبراهيم، فعندما خار إسماعيل في الطريق لا بُد أن أمه سندته حتى خارت قواها هي أيضًا، فتركته تحت إحدى الأشجار، وجاء تعبير الكتاب " طرحته " ليس بمعنى أنها كانت تحمله على كتفها، ولكن بمعنى أن تخلت عن مساندته بسبب عجزها، والدليل على هذا أن الكتاب قد أوضح من قبل أن هاجر كانت تحمل على كتفها الخبز وقربة الماء، أما إسماعيل فلابد أنه كان يسير بجوارها " فبكر إبراهيم صباحًا وأخذًا خبزًا وقربة ماء وأعطاهما لهاجر واضعًا إياهما على كتفها والولد وصرفها" (تك 21: 14) فقول الكتاب " واضعًا إياهما " تعود على الخبز وقربة الماء.

 

2- أطلق الكتاب على إسماعيل " الغلام " فيقول " فسمع الله صوت الغلام.. لا تخافي لأن الله قد سمع لصوت الغلام" (تك 21: 17) وقول ملاك الرب لهاجر " قومي أحملي الغلام وشدي يدك به" (تك 21: 18) فقوله " وشدي يدك به " أي أنهضيه من انطراحه.

 

3- يقول " أ. ف. كيفن".. " {طرحت الولد تحت إحدى الأشجار} لا داعي لأن نفترض أن هذا الجزء يتناقض مع أجزاء أخرى في سفر التكوين، أو نتصوَّر أن هذا الولد الذي بلغ السابعة عشرة كانت أمه تحمله كطفل بين ذراعيها، فالصحراء القاحلة سببت الإعياء للأم وابنها، لكن الشاب الغض ضعف جسده بسرعة أكثر من الأم التي كانت قد اعتادت على الحياة في الصحراء، فإسماعيل خار من الإعياء وقد عملت هاجر كل ما في وسعها حتى تسنده، لكنها يئست أخيرًا {وطرحته} تحت ظل شجرة"(3).

 

4- يقول أبونا أغسطينوس الأنبا بولا " بالفعل كان عمر إسماعيل نحو 16 عامًا عندما طُرد مع أمه بعد قصة مزاحه الرديء مع أخيه الفطيم إسحق الذي كان في نحو السنتين، لكن يبدو أن البعض فهموا من قول الكتاب أنه كان طفلًا، لأن ملاك الرب قال لأمه في رحلتها {قومي أحملي الغلام} لكن هذا تصرف طبيعي من أم ترى ابنها وقد أُصيب بالإغماء نتيجة العطش ومشقة السير الطويل تحت حرارة الشمس في الصحراء، فطرحته تحت شجرة منتظرة موته، لكنها عندما عرفت طريق الماء ذهبت وملأت القربة وسقته وأسندته وربما حملته لتساعده على المسير لاستكمال الرحلة الطويلة إلى مصر"(4).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) البهريز جـ 1 س283، س477.

(2) التناقض في تواريخ وأحداث التوراة ص 55.

(3) مركز المطبوعات المسيحية جـ 1 ص 182.

(4) من إجابات أسئلة سفر التكوين.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/483.html