St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 415- هل مقاييس الفلك تتناسب مع المقاييس العلمية؟ وهل التهوية كانت كافية في الفلك؟

 

St-Takla.org Image: Noah was given instructions to build a big ark out of wood and cover it in waterproof pitch. It was to be 450ft (135 m) long, 75ft (23m) wide and 45ft (14m) high. It would have three decks divided into rooms and a roof with a gap underneath for air to get in. It would have one door on the side. (Genesis 6: 13-21) - "Noah and the ark" images set (Genesis 6:9 - Genesis 9:17): image (5) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: أبعاد الفُلك: 135 م. طول × 23 م. عرض × 14 م. ارتفاع: "فقال الله لنوح: «نهاية كل بشر قد أتت أمامي، لأن الأرض امتلأت ظلما منهم. فها أنا مهلكهم مع الأرض. اصنع لنفسك فلكا من خشب جفر. تجعل الفلك مساكن، وتطليه من داخل ومن خارج بالقار. وهكذا تصنعه: ثلاث مئة ذراع يكون طول الفلك، وخمسين ذراعا عرضه، وثلاثين ذراعا ارتفاعه. وتصنع كوا للفلك، وتكمله إلى حد ذراع من فوق. وتضع باب الفلك في جانبه. مساكن سفلية ومتوسطة وعلوية تجعله. فها أنا آت بطوفان الماء على الأرض لأهلك كل جسد فيه روح حياة من تحت السماء. كل ما في الأرض يموت. ولكن أقيم عهدي معك، فتدخل الفلك أنت وبنوك وامرأتك ونساء بنيك معك. ومن كل حي من كل ذي جسد، اثنين من كل تدخل إلى الفلك لاستبقائها معك. تكون ذكرا وأنثى. من الطيور كأجناسها، ومن البهائم كأجناسها، ومن كل دبابات الأرض كأجناسها. اثنين من كل تدخل إليك لاستبقائها. وأنت، فخذ لنفسك من كل طعام يؤكل واجمعه عندك، فيكون لك ولها طعاما»" (التكوين 6: 13-21) - مجموعة "نوح والفلك" (التكوين 6: 9 - التكوين 9: 17) - صورة (5) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Noah was given instructions to build a big ark out of wood and cover it in waterproof pitch. It was to be 450ft (135 m) long, 75ft (23m) wide and 45ft (14m) high. It would have three decks divided into rooms and a roof with a gap underneath for air to get in. It would have one door on the side. (Genesis 6: 13-21) - "Noah and the ark" images set (Genesis 6:9 - Genesis 9:17): image (5) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: أبعاد الفُلك: 135 م. طول × 23 م. عرض × 14 م. ارتفاع: "فقال الله لنوح: «نهاية كل بشر قد أتت أمامي، لأن الأرض امتلأت ظلما منهم. فها أنا مهلكهم مع الأرض. اصنع لنفسك فلكا من خشب جفر. تجعل الفلك مساكن، وتطليه من داخل ومن خارج بالقار. وهكذا تصنعه: ثلاث مئة ذراع يكون طول الفلك، وخمسين ذراعا عرضه، وثلاثين ذراعا ارتفاعه. وتصنع كوا للفلك، وتكمله إلى حد ذراع من فوق. وتضع باب الفلك في جانبه. مساكن سفلية ومتوسطة وعلوية تجعله. فها أنا آت بطوفان الماء على الأرض لأهلك كل جسد فيه روح حياة من تحت السماء. كل ما في الأرض يموت. ولكن أقيم عهدي معك، فتدخل الفلك أنت وبنوك وامرأتك ونساء بنيك معك. ومن كل حي من كل ذي جسد، اثنين من كل تدخل إلى الفلك لاستبقائها معك. تكون ذكرا وأنثى. من الطيور كأجناسها، ومن البهائم كأجناسها، ومن كل دبابات الأرض كأجناسها. اثنين من كل تدخل إليك لاستبقائها. وأنت، فخذ لنفسك من كل طعام يؤكل واجمعه عندك، فيكون لك ولها طعاما»" (التكوين 6: 13-21) - مجموعة "نوح والفلك" (التكوين 6: 9 - التكوين 9: 17) - صورة (5) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: 1- استخدم الفينيقيون وهم سادة البحار نسب طول السفن إلى عرضها نسبة 2: 1، واستخدم الرومان نسبة طول السفن إلى عرضها نسبة 10: 10 أما الفلك فكانت أبعاده طول 300 ذراع، وعرضه 50 ذراع، وارتفاعه 30 ذراع، فنسبة الطول للعرض 6: 1، وهذا ما يقره علم الملاحة الجديد، وقال أحد بناة السفن في كوبنهاجن " إن الأمر الملفت للنظر بالنسبة لهذه الأبعاد، أنه بعد آلاف السنين من الخبرة في مجال بناء السفن، علينا أن نعترف أن النسبة المثالية لسفينة كبيرة هي نفس نسب فلك نوح في تكوين 6"(1).

أما عن التهوية فقد كانت تتم عن طريق فتحة علوية باستدارة الفلك وبارتفاع ذراع واحد، وهي تساوي مساحة 200م2 فتكفي تمامًا لتجديد الهواء، وأيضًا تحافظ تمامًا على إتزان الفلك ضد الرياح والأعاصير، فالرياح القادمة من أي اتجاه تجد طريقها للاندفاع من الاتجاه المقابل، ووضع فتحات التهوية أعلى الفلك من أفضل أساليب التهوية لأن تيارات الحمل ترفع الهواء الساخن لأعلى فيُطرد خارج الفلك، ويحل محله هواء نقي.

 

2- يقول نيافة الأنبا بولا أسقف طنطا " يقول الكتاب المقدَّس على لسان الله لنوح {وتصنع كوى الفلك وتكمله إلى حد ذراع من فوق} (تك 6: 16).. وهذا يعني أن فتحة التهوية عبارة عن نافذة (فتحة) ارتفاعها ذراعًا بمحيط الفلك من كل الجوانب.. وهذا يعني:

1- أن مساحة التهوية مناسبة جدًا لحجم الفلك وهي 20460 قدمًا مربعًا.

2- أن الفتحة في جميع الاتجاهات مما يعطي فرصة للهواء الداخل من أي اتجاه قادر أن يدفع الهواء الفاسد من الاتجاه الآخر بسهولة لوجود الفتحة في كل اتجاه.

3- وجود الفتحة لأعلى يعطي فرصة لانتشار الهواء الداخل إلى جميع أجزاء الفلك دون إحداث تيارًا شديدًا يؤثر على صحة الكائنات الموجودة حيث أن الهواء البارد النقي الداخل كثافته أعلى فبعد دخوله يهبط رويدًا رويدًا بهدوء إلى أسفل لينتشر بهدوء في كل أجزاء الفلك.

4- تقليل تأثير ضغط الرياح (Wind Pressure) على الفلك حيث أن وجود الفتحات يجنب الفلك الميل والغرق نتيجة اصطدام الهواء بعنف حيث أن هذه الفتحات تسمح بعبور الهواء منها من جانب وخروجها من الجانب الآخر مما يخفف ضغط الرياح على جانبي الفلك. ومن هنا نرى أن التهوية كانت جيدة جدًا ومدروسة دراسة علمية توضح أن الله هو الذي وضع نظامها"(2).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) أورده يوسف رياض - وحي الكتاب المقدَّس ص 253.

(2) الكتاب المقدَّس والعلم ص 126، 127.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/415.html