St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   patristic-social-line
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخط الاجتماعي عند آباء الكنيسة الأولى - القمص تادرس يعقوب ملطي

7- الحياة الكنسية وثلاثية القديس إكليمنضس السكندري

 

الحياة الكنسية وثلاثية trilogy القديس إكليمنضس السكندري

يعرف القديس إكليمنضس بثالوثه المشهور أو أعماله الكتابية الثلاثة الرئيسية، وهي: نصح لليونانيين Protrepticus، المعلم أو المربى Paedagogus، المتفرقات Stromata.

يكشف هذا الثالوث عن المنهج اللاهوتي للقديس إكليمنضس، بل عن منهج الدراسة في مدرسة الإسكندرية الأولى. وكما يقول Osborn: إن مشكلة العلاقة بين هذه الأعمال الثلاثة الكبرى قد جذبت الانتباه بطريقة ملحوظة في الخمسين سنة الأخيرة[1].

يقول Swete: "ربما ليس في كل الأدب الآبائي الأول أكثر جاذبية للقارئ الحديث مثل ثالوث (إكليمنضس) العظيم في تدريج التعليم في الحياة المسيحية.. ومفهوم إكليمنضس للمسيحية في علاقتها بكل ميادين الفكر البشرى، الأمر الذي له قيمته في أيامنا.. ونفعه متزايد في العصر الحاضر[2].

يرى القديس إكليمنضس أن خطة الله نحو البشرية تأخذ مراحل ثلاث وهي تطابق كتبه الثلاثة[3]:

أولًا: يدعو اللوغوس "كلمة الله" البشرية للخلاص من براثن الوثنية خلال الإيمان.. هذا يطابق الكتاب الأول "نصح لليونانيين Protrepticus". وكما يقول يوسابيوس: أنه كان مناسبًا جدًا لإكليمنضس أن يوضح خسة الوثنية فقد عبر هو خلالها لكنه هرب من وبائها.

St-Takla.org Image: Icon of Saint Clement of Alexandria, Eklemondos El Sakandary صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة القديس كليمندس الإسكندري (إكليمنضس السكندري)

St-Takla.org Image: Icon of Saint Clement of Alexandria, Eklemondos El Sakandary

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة القديس كليمندس الإسكندري (إكليمنضس السكندري)

ثانيًا: إذ يقبلون الإيمان المسيحي ويرفضون أباطيل الوثنية، تُصلح حياتهم بالوصايا الأخلاقية.. وهذه المرحلة تطابق الكتاب الثاني "المربي Paedagogus" الذي يهتم بالكثير من الوصايا الأخلاقية المسيحية والتي غايتها "التشبه بالله الكلمة أو المعلم الإلهي نفسه".

ثالثًا: يرفع الذين خضعوا للتطهيرات الأخلاقية إلى المعرفة الكاملة للإلهيات ليتمتعوا بالغنوسية المسيحية.. وهذا هو موضوع كتابه الثالث: "المتفرقات Stromata".

هكذا يتطلع القديس إلى عمل السيد المسيح الثلاثي: دعوة لترك الوثنية، فخلاص من الخطية، وأخيرًا من الخطأ الذي ترك البشرية عمياء بلا عون. هذا العمل الثلاثي إنما هو نصح وتقديم مشورة ثم تدريب وتقوية وأخيرًا شفاء وتعليم. وكما يقول Jay: "يسعى في ثالوثه أن يظهر كلمة الله الذي قدم استنارة لإسرائيل القديم ولليونانيين أنه قد جاء الآن في المسيح يسوع بطريقة جديدة ليقدم معرفة الله الخلاصية لكل البشرية. إنه يناشد قارئيه أن يأخذوا المسيح معلمًا لهم. ففي البداية ينصحهم، وبعد اهتدائهم يدربهم بنظام مفيد ويقودهم إلى مبادئ التهذيب من الخوف إلى الرجاء، إلى الحب النزيه والمعرفة التي تطلب الآن كغاية في ذاتها، أي معرفة الله[4].

كأن القديس إكليمنضس يميز بين اللوغوس الإلهي كهادي Protrepikos، وكمربى Paedagogus، وكمعلم Didaskelos[5]. فهو الهادي يدعو الناس للخلاص، وهو المربى الذي يحث المؤمنين على الحياة الأفضل ويشفيهم من آلامهم ممارسًا عمله الروحي فيهم، وأخيرًا هو بعينه المعلم Didaskelos الذي يعلم الأسس العامة ويشرحها، مفسرًا المنطوقات الرمزية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.

ومن كلمات القديس نفسه [المرشد السماوي، اللوغوس يدعى الهادي عندما يدعو البشرية للخلاص.. لكنه إذ يعمل كطبيبٍ أو مربٍ يصير اسمه "المربي".. فإن النفس المريضة تحتاج إلى مربٍ يشفي آلامها. ثم تحتاج إلى المعلم الذي يعطيها الإدراك.. "إعلان اللوغوس". هكذا إذ يريد اللوغوس خلاصنا خطوة فخطوة يستخدم وسيلة ممتازة: أنه في البداية يهدي، ثم يصلح، وأخيرًا يعلم[6].]

تكشف هذه الكتابات عن منهج مدرسة الإسكندرية المسيحية في عهده، فركزت في برامجها على مراحل ثلاث: مرحلة دعوة الوثنيين إلى المسيحية للخلاص من الفساد الذي حلّ بالبشرية، ثم مرحلة ممارسة الحياة المسيحية الإنجيلية كتمتع بشركة في سمات المسيح القدوس، وأخيرًا حث المؤمنين على بلوغ كمال العلم والمعرفة.

تكشف لنا كتابات القديس إكليمنضس السكندري عن حرص الكنيسة الأولى منذ عصرٍ مبكرٍ على الاهتمام بكل الجوانب للحياة البشرية، سواء الخلاص من فساد الوثنية ورجاساتها، أو التمتع بالشركة في الحياة الجديدة العملية، كأيقونة للمهذِّب الإلهي، أو التمتع بالنمو في معرفة الأسرار الإلهية. فالحياة وحدة واحدة، ليس من فصلٍ بين العقيدة والعبادة والسلوك والعلم والمعرفة.

بهذا فإنه يصعب الآن علينا ونحن نتحدث عن الفكر الكنسي الاجتماعي أن نعزله عن بقية جوانب الحياة.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[1]F.F. Osborn: The Philosophy of Clement of Alexandria, Cambridge 1957, p. 5.

[2]H.B. Swete: Patristic Study, London, 1902, p.48

[3]Cf. Neander: Church History, vol. 2, p. 11-12.

[4] Eric G. Jay: The Church, vol. 1, London, 1977, p. 59.

[5] Osborn, p. 5.

[6] Paedagogus 1:1.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/patristic-social-line/triology.html