St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   patristic-social-line
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخط الاجتماعي عند آباء الكنيسة الأولى - القمص تادرس يعقوب ملطي

94- القديس إكليمنضس السكندري عن أن الشيطان موحي الحروب

 

القديس إكليمنضس السكندري (150-215 م. تقريبًا)

مثل سابقه العلامة أثيناغوراس يؤمن القديس إكليمنضس السكندري أن الحروب موحى بها من الشياطين[33] (الآلهة الوثنية). وقد أشار أكثر من مرة إلى أن المسيحيين "جنس سلام".

في دفاعه عن التزام الرجال والنساء بقانون واحد للسلوك واجه اعتراضًا بأن النساء على خلاف الرجال لا يتدربن على الحرب. أما هو فتمسك بالمساواة، رافضًا التدريب العسكري حتى بالنسبة للرجال[34]. كما يقول:

* لقد تدربنا على السلام لا على الحرب. تحتاج الحرب إلى إعداد عظيم، أما السلامة والمحبة فهما أختان هادئتان لا تحتاجان إلى أسلحة، ولا إلى مصاريف باهظة"[35].

يستخدم كثير من الشعوب الموسيقى العسكرية لإثارة الحرب، أما المسيحيون فيستخدمون كلمة الله كأداة للسلام[36]".

القديس إكليمنضس السكندري

St-Takla.org Image: Icon of Saint Clement of Alexandria, Eklemondos El Sakandary صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة القديس كليمندس الإسكندري (إكليمنضس السكندري)

St-Takla.org Image: Icon of Saint Clement of Alexandria, Eklemondos El Sakandary

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة القديس كليمندس الإسكندري (إكليمنضس السكندري)

يقدم تشبيهًا بين جيش المسيح الذي لا يُسفك فيه دم والجيوش الزمنية.

* إن كان البوق المرتفع الصوت يرعد الجنود للحرب، أما يجمع المسيح جنوده الذين للسلام من أقاصي الأرض، وذلك بعزف أغنية السلام؟!

إنه المسيح بالحق يا إنسان الذي يجمع جيشًا غير دموي، وذلك بواسطة دمه وكلمته، وقد عهد لهذا الجيش ملكوت السماوات.

بوق المسيح هو إنجيله. إنه ينفخ به، ونحن نسمعه.

ليتنا نرتدي سلاح السلام وصدرية الكمال، ونرفع درع الإيمان، ونلبس خوذة الخلاص. ونمسك سيف الروح الذي هو كلمة الله (أف 6: 14-17؛ 1 تس8:5).

بهذا النظام يرتبنا الرسول في معركة السلام. إذ نتسلح بأسلحة مثل هذه لا تُقاوم لنأخذ موقفًا مضادًا للشرير[37].

القديس إكليمنضس السكندري

مادام في عهده وُجد جنود مسيحيون في الجيش فإن مثل هذه العبارات وإن كانت تحثنا على السلام، لكننا نلتمس فيها قبول الدفاع عن الوطن، والطاعة في الجيش، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. لهذا لم يتردد القديس إكليمنضس في مدح موسى كقائدٍ عسكريٍ[38]. وبالإشارة إلى ما ورد في إنجيل لوقا 14:3 قال أن السيد المسيح "على فم يوحنا أمر الجند أن يقتنعوا بأجورهم ولم يطلب منهم شيئًا أكثر"[39].

وعندما تحث عن دعوة كل البشرية للإيمان لم يستثنِ منهم رجال الجيش.

* إن كنت مزارعًا، نقول، لتحرث الأرض، ولتتعرف على إله المزارعين، وإن كنت تحب الإبحار تذكر أن تدعو علي الدوام القائد السماوي. وإن كنت في الجيش وقد أمسكت بك معرفة الله، فلتطع القائد (المسيح) الذي يقدم إشارات البرّ[40].

القديس إكليمنضس السكندري

هكذا يقول القديس إكليمنضس السكندري أنه إذا قبل جندي الإيمان وهو في الجيش فليبقَ في موقعه، لكنه يجب أن يخضع للقائد الإلهي.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[33] Protrepticus “Exhortation to the Greeks,” 3:42:1.

[34] Stromata 4:8.

[35] Paedagogus, 1:12:99.

[36] Paedagogus, 2:4:42.

[37] Exhortation to the Greeks, 11:116-117.

[38] Misscellanies, 1:24:162.

[39] Stromata 6:14:112.

[40] Exhortation to the Greeks, 10:100:2.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/patristic-social-line/clement-alexandria.html