St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   kindness-with-sinners
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ترفقوا بالخطاة، للقديس أمبروسيوس - القمص تادرس يعقوب ملطي

15- أفضح نفسك

 

اشتكِ نفسك

يعرف الرب كل شيء عنك، لكنه ينتظر اعترافك، لا ليعاقبك، وإنما ليغفر لك. فإرادته هي ألاّ ينتصر الشيطان عليك أو أن يلتهمك، بل باعترافك تبطل خطاياك.

St-Takla.org Image: Icon of the woman who loved much (the Sinful Woman who was weeping and washed Jesus' feet with her tears and wiped them with the hair) (Luke 7: 36-50), private collection, Egypt, 1731 A.M. (2014-2015 - which corresponds with the year 6256 according to the ancient Egyptian calendar), Coptic art, used with permission - by Gerges Samir (Orthodox Iconographer) صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة المرأة التي أحبت كثيرًا (المرأة الخاطئة التي كانت تبكي وغسلت قدميّ يسوع بدموعها وغسلتهما بشعر رأسها) (لوقا 7: 36-50)، مقتنيات خاصة، مصر، 1731 ش. (2014-2015 م. - والذي يوافق سنة 6256 حسب التقويم المصري القديم)، فن قبطي، موضوعة بإذن - رسم الفنان جرجس سمير: كاتب الأيقونة الأرثوذكسية

St-Takla.org Image: Icon of the woman who loved much (the Sinful Woman who was weeping and washed Jesus' feet with her tears and wiped them with the hair) (Luke 7: 36-50), private collection, Egypt, 1731 A.M. (2014-2015 - which corresponds with the year 6256 according to the ancient Egyptian calendar), Coptic art, used with permission - by Gerges Samir (Orthodox Iconographer)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة المرأة التي أحبت كثيرًا (المرأة الخاطئة التي كانت تبكي وغسلت قدميّ يسوع بدموعها وغسلتهما بشعر رأسها) (لوقا 7: 36-50)، مقتنيات خاصة، مصر، 1731 ش. (2014-2015 م. - والذي يوافق سنة 6256 حسب التقويم المصري القديم)، فن قبطي، موضوعة بإذن - رسم الفنان جرجس سمير: كاتب الأيقونة الأرثوذكسية

اسبق المشتكي عليك، فإنك إن اشتكيت نفسك، لا تعود تخاف من مشتك، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. إن اعترفت بخطاياك، فانك وإن مت فستحيا. فالسيد المسيح سيأتي إلى قبرك، إن وجد بكاء عليك من مرثا العاملة، ومريم المتأملة لكلمة الرب، مثل الكنيسة التي اختارت النصيب الصالح، فإنه سيتحنن عندما يرى دموعًا كثيرة بسبب وفاتك، فيقول: "أين وضعتموه؟! (يو11: 34). بمعنى آخر سيسأل: ما هو حالك في الخطية؟... أريد أن ذاك الذي تبكونه، يحركني هو بدموعه...

سيجيبه الشعب: "تعال وأنظر" (يو 11: 34). وماذا يعنى "تعال"، سوى "تعال اغفر الخطية"؟ لتعيد له الحياة، وتقيمه من الموت، ليأتِ ملكوتك إلى الخاطئ أيضًا.

والرب يأتي ويأمر برفع الحجر الملقى على عاتق الخاطئ. إنه يمكنه بكلمة أن يرفع الحجر، لأن الجماد أيضًا شغوف نحو إطاعة وصايا السيد المسيح. كان يمكنه في صمتٍ، بسلطانه أن يعمل محركًا حجر القبر، فيزيل حجارة الشهوات عن قبور الموتى فتتفتح، لكنه أمر الرجال برفعه... بطريقة أعطانا نحن (ككهنة) سلطانًا لتخفيف أحمال الخطاة من الضغط القاسي الناتج عن جرائمهم.

إن عملنا نحن أن نرفع أثقال الخطايا (بسلطانه)، لكنه هو الذي يقيم الإنسان إلى الحياة، يقيم من القبور أولئك الذين يتحررون من القيود.

هكذا، إذ نظر الرب يسوع أحمال الخاطي الثقيلة بكى. لأنه لم يسمح للكنيسة وحدها فقط أن تبكي، بل نراه هو أيضًا يتحنن على حبيبه، ويقول للميت "هلم خارجًا" (يو 11: 43). بمعنى يا من كنت مطروحًا في ظلمة الضمير وأسر خطاياك وسجن إجرامك هلم خارجًا. أظهر خطاياك فتتبرر، لأن "الفم يعترف به للخلاص" (رو10: 10).

إن اعترفت بدعوة السيد المسيح، فان القضبان تنكسر، والقيود تذوب، حتى وإن كانت نتانة فساد جسدك خطيرة، "يا سيد قد أنتن لأن له أربعة أيام" (يو 11: 39).

فإن الميت يقوم، ويصدر الأمر أن تحل يداه من الرباطات. الذي لازال بعد في خطاياه، فأزيل الغطاء من على وجهه، هذا الذي حجب عنه حق النعمة التي نالها. فبالرغم من صدور الأمر بالغفران، لكن الأوامر كانت أن يكشف وجهه وتُعرى ملامحه. لأن من غفرت خطاياه ويعود إليها ثانية يكون له ما يخجله.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/kindness-with-sinners/expose.html