St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   grow
 
St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   grow

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

صرخة شبابية: كتاب دعوني أنمو! لمسات واقعية في عالم الشباب - القمص تادرس يعقوب ملطي

79- عالم البالغين

 

قلنا أن بعض البالغين يتجاهلون احتياجات أبنائهم، فيريدون أن يسحبونهم من عالمهم الخاص إلى عالم البالغين بالعنف أو السخرية مما يولد في المراهقين كراهية لعالم البالغين ومقاومة ضد كل ما يمسه.

St-Takla.org Image: A girl holding the hands of her father who is walking fast, legs' forest صورة في موقع الأنبا تكلا: فتاة صغيرة، بنت تمسك يد والدها (أبوها) وهو يسير ويمشي بسرعة، غابة الأقدام

St-Takla.org Image: A girl holding the hands of her father who is walking fast, legs' forest

صورة في موقع الأنبا تكلا: فتاة صغيرة، بنت تمسك يد والدها (أبوها) وهو يسير ويمشي بسرعة، غابة الأقدام

على العكس نجد أحيانًا بعض البالغين ينتكسون إلى "الحياة المراهقة"، فيعيشون وهم بالغون سنًا مراهقين فكرًا وجنسًا (إن صح هذا التعبير)؛ هؤلاء يطلبون ملذاته الخاصة وإشباع عواطفهم على حساب نموهم الأسري والاجتماعي والروحي. مثل هؤلاء لا يستطيعون أن يجتذبوا الشباب المراهق، بل على العكس غالبًا ما نجد المراهقين أنفسهم يمقتون البالغين الذين يتركون عالمهم إلى عالم الصغار. بمعنى آخر هؤلاء المنتكسون يفقدون حياتهم الخاصة، وتقدير البالغين كما المراهقين لهم، ويصيرون أمثلة سيئة لهم.

ليبق البالغ في عالمه لكن في اتساع قلب نحو المراهقين، حتى بالحب يمد يده ليسند كل مراهق في نموه، ويرتفع به تدريجيًا إلى الحياة الناضجة.

أريد أن أقتطف عن القديس يوحنا ذهبي الفم تشبيهه الخاص بتربية الأطفال وتعليمهم المشي. فالمربية الحكيمة هي التي تنحني بظهرها حتى تصير كطفلة لتمد يديها وتمسك يدي الطفل وتمشي به قليلًا ثم تتركه فجأة، وتكرر ذلك مرة ومرات فيتعلم المشي، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. إنها تنحني أمام الطفل وتسير معه لكنها لا تصير طفلة، بل تسنده وتعلمه وتنميه بلمسات الحب والاهتمام. هكذا بالحب ننحني نحو أبنائنا المراهقين، ونمد أيدينا لهم لا في عجرفة واعتداد بالذات وإنما بروح الخضوع والود، لكي نسير معًا في طريق النمو المستمر.

إن كان أحد المراهقين قد انحرف وسقط فإنه يليق بمن يريد أن يقيمه -كما يقول القديس يوحنا ذهبي الفم- أن يثِّبت قدميه أولًا ثم ينحني قليلًا قليلًا ليمسك بيده، ويرتفع به الحب. إنه ينزل إليه ليسقط معه بل ليرتفع الاثنان معًا!

أختم حديثي بتأكيد تقديرنا لعالم المراهقين كما لعالم البالغين إن تقدّس هذا وذاك في الرب لكي ينمو الكل معًا نحو هدف أسمى من أجله نعيش.

________

[1] Josh McDowell: What I Wish My Parents Knew About My Sexuality, California 1987, p. 50.

[2] Josh McDowell: What I Wish My Parents Knew About My Sexuality, California 1987, p. 51.

[3] Josh McDowell: What I Wish My Parents Knew About My Sexuality, California 1987, p. 65.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/grow/adults.html