St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   chrysostom
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

القديس يوحنا ذهبي الفم (سيرته، منهجه وأفكاره، كتاباته) - القمص تادرس يعقوب ملطي

33- الأسرار الكنسية

 

جاء حديث القديس يوحنا الذهبي الفم عن الأسرار الكنسية متغلغلًا في أغلب عظاته وتفسيره وكتاباته وكأنها شرايين الحياة المسيحية، وكأن جزءًا من عمله الرعوي أن يعين شعبه على اكتشاف هذه العطايا المجانية بروح تقوى عملي. أنه بين الحين والآخر يكشف لأولاده عن عمل المعمودية كسر الوحدة بين المؤمن والسيد المسيح وبينه وبين إخوته في المسيح يسوع كما يوضح قوة الإفخارستيا كدعامة أصيلة لحفظ هذه الوحدة وتثبيتها... إلخ.

 

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople, 313 × 105 cm, 1408, The State Tretyakov Gallery, Moscow صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا ذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية، لوحة بمقاس 313×105 سم، من سنة 1408، محفوظة في معرض ولاية تريتياكوف، موسكو

St-Takla.org Image: Saint John Chrysostom, Patriarch of Constantinople, 313 × 105 cm, 1408, The State Tretyakov Gallery, Moscow

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا ذهبي الفم، بطريرك القسطنطينية، لوحة بمقاس 313×105 سم، من سنة 1408، محفوظة في معرض ولاية تريتياكوف، موسكو

ركز القديس في حديثه عن الأسرار الكنسية على جانبين هامين:

1. الأسرار الكنسية هي عطية الله لشعبه، لا تعطى كثمرة لفضيلة الكاهن خادم السر، بل هي نعمة مجانية يمنحها الله لمؤمنيه في استحقاقات الصليب.

الكاهن يفتح فمه، لكن الله هو الذي يقوم بالعمل، الذي قدس التقدمة الأولى (السيد المسيح) هو الذي يتمم كل الأسرار، وليس البشر(1).

"عندما يعمد الكاهن، ليس هو الذي يعمد، بل الله نفسه يمسك برأس المعمد. بقوته غير المنظورة(2).

"تأخذ مياه المعمودية فاعليتها خلال قوة الروح(3)".

 

2. الأسرار وهي تحمل قوة في ذاتها لكنها لا تعمل فينا بدون جهادنا، بل يعتبر دينونة علينا.

ففي حديثه عن المعمودية مع الموعوظين يقول: "يقدر الجرن أن يغفر الخطايا السابقة، لكننا إن عدنا إليها ثانية لا يكون الخطر بسيطًا، بل يتحول العلاج إلى جراحات(4)". وفي حديثه عنها مع المؤمنين يقول: "إننا محتاجون إلى غيرة عظيمة لنحفظ النبوة التي طبعت علينا بالمعمودية(5)".

وفي حديثه عن سرّ الإفخارستيا يربط الشركة فيه بالجهاد التقوى ومحبة الآخرين خاصة الفقراء، فيقول: "أتريد أن تكرم جسد المسيح؟ لا تهمله متى كان جائعًا... بينما تقدم له (على المذبح) ثيابًا حريرية تتركه في الخارج يهلك بردًا وجوعًا. الذي قال (هذا هو جسدي) أكد بالحقيقة أنه هو بنفسه يقول أيضًا(6)، وكنت جائعًا فلم تطعموني... ما فعلتموه بأحد هؤلاء الأصاغر فبي قد فعلتم؟. أتصنع له كأسًا ذهبيًا وأنت لا تقدم له كأس ماء بارد؟(7)".

إذ سبق أن أشرت إلى حديثه عن سرّ الكهنوت أثناء الحديث عن منهجه الكرازي الرعوي الكهنوتي اكتفي الآن بالحديث عن سري العماد والإفخارستيا كمثلين عن الأسرار الكنسية.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) In 2 Tim, hom 2: 4.

(2) In Mat. 50: 3, Act. PG 53: 507. 60: 116.

(3) In Act. Hom 1: 5.

(4) Instr.. to Catech., 2.

(5) In Joan. Hom

(6) (مت 25: 42-45).

(7) In Mat., hom 32: 9.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/chrysostom/sacraments.html