St-Takla.org  >   books  >   fr-raphael-nasr  >   not-alone
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لست وحدك: دراسة في العمل الفردي - القمص رافائيل نصر

1- المقدمة

 

St-Takla.org Image: You are not Alone: A Study for One on One Service - book cover (with back cover), by Father Raphael Nasr Mankarious. صورة في موقع الأنبا تكلا: غلاف كتاب لست وحدك: دراسة في العمل الفردي (مع الغلاف الخلفي) - القمص رافائيل نصر منقريوس.

St-Takla.org Image: You are not Alone: A Study for One on One Service - book cover (with back cover), by Father Raphael Nasr Mankarious.

صورة في موقع الأنبا تكلا: غلاف كتاب لست وحدك: دراسة في العمل الفردي (مع الغلاف الخلفي) - القمص رافائيل نصر منقريوس.

المنتحرون... كم عددهم؟ هل سبق لك أن فكرت في هذا الأمر؟

كم عدد المسيحيين منهم؟

والملحدون... هل بينهم مسيحيين؟ وكم عددهم؟

والذين يتركون المسيح والكنيسة ويرتدون... كم عددهم تقريبا؟

والطلاق... هل يوجد مطلقين ومطلقات بين المسيحيين؟

ترى كم عددهم؟

في احد الشعانين امتلأت الكنيسة بالمصلين، يومها سألت نفسي: هل هؤلاء هم كل المسيحيين التابعين للكنيسة؟

ام أن هناك من لا يذهبون للكنيسة إلا في الأعياد والمواسم، وهناك من لا يذهبون للكنيسة إطلاقًا.

"أي إنسان منكم له مئة خروف وأضاع واحدا منها ألا يترك التسعة والتسعين في البرية ويذهب لأجل الضال حتى يجده".

(لو 15: 4)

اذن ما نسبة الذين لا يترددون على الكنيسة إلا قليلا؟

وما نسبة الذين لا يحضرون إطلاقا؟

لعلك تسألني: ما علاقتي بمن ينتحر أو يلحد أو يطلق زوجته؟

وما علاقتي بمن لا يذهبون للكنيسة؟

ما شأني بكل هؤلاء؟

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

قبل أن أجيبك دعني أولًا أعطيك بعض المعلومات التي ستوضح لك إجابات أسئلتي لك:

ولنبدأ بجريدة الديلي نيوز:

"... فقد قُدِرَت عدد المنتحرين في 2009 بـ104 آلاف مواطن، ويبدو أنها اعتمدت على الإحصاء الرسمي الصادر عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء سنة 2009 الذي يورد نفس الرقم، مضيفا أن 5000 منهم قد نجحوا في التخلص من حياتهم والعبور لرحمة الله في العالم الآخر، و60 % من المنتحرين في عمر الزهور ما بين 15 و25 سنة"(1).

إذن فعدد المنتحرين قد يكون 5000 شخص، ولو اعتبرنا أن نسبة المسيحيين في مصر تصل فقط إلى 15% فان عدد المنتحرين من المسيحيين قد يكون 750 شخص!

بماذا تشعر الآن؟ وما تعليقك؟

لننتقل الآن لعدد الملحدين:

"أكد الدكتور ماهر صموئيل، الاستشاري النفسي، أن عدد الملحدين في مصر وصل لـ3% وهو ما يقدر بحوالي 2 مليون شخص وفقا لاستطلاع أجرته جامعة "إيسترن ميتشيجان" الأمريكية"(2)

فلو أن عدد الملحدين في مصر قد بلغ مليونين، وبنفس الافتراض السابق المبني على أن نسبة المسيحيين في مصر قد تكون 15%.

إذن فمن بين المليونين ملحد نجد ما يقرب من 300,000 مسيحي ملحد لا نعرفهم ولا نعرف عنهم شيئًا.

"قال الجاهل في قلبه ليس إله. فسدوا ورجسوا بأفعالهم ليس من يعمل صلاحا" (مز 14: 1).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وماذا عن الارتداد؟

كم عدد المسيحيين الذين يتركون المسيحية؟

ادعوك لسماع الفيديو الذي يجيب على هذا السؤال من خلال الرابط الآتي(3).

هذا الفيديو خاص بمؤتمر عن الارتداد رأسه الأنبا باخوميوس مطران البحيرة وحضره لفيف من الآباء الأساقفة والكهنة المهتمين بهذه القضية وخلاصة ما توصلوا إليه "أن أعداد كبيرة يتركون الإيمان المسيحي" بدون تحديد دقيق للعدد.

ترى هل تشعر بمسئولية ما؟

"لان شعبي عمل شرّين تركوني أنا ينبوع المياه الحية لينقروا لأنفسهم أبارًا، أبارًا مشققة لا تضبط ماء" (ار 2: 13)

 

دعنا الآن نتناول موضوع الطلاق، كم عدد المطلقين والمطلقات؟

جاء في جريدة الشرق الأوسط عن موضوع الطلاق على لسان قداسة البابا شنودة:

"... ووصف البابا شنودة الجدل حول القضية بأنه «تضخيم غير مبرر»، وقال «مجموع حالات الطلاق بين المسيحيين الذين يعيشون في مصر وأقباط المهجر ما بين 200 إلى 650 حالة سنويا"(4).

أي مابين 20-50 حالة شهريًا.

ما مصير هؤلاء؟

وما نظرة المجتمع لهم في الوقت الذي ترددت فيه عبارة "لا طلاق إلا لعلة الزنا" (مع ملاحظة أن هذه العبارة ليست أية من آيات الكتاب المقدس على الإطلاق)(5)، كيف يراهم الناس؟

وبين هؤلاء من طَلْقوا أو طُلِقن ظلما وبلا سبب؟

وأين كانت الكنيسة عندما وقعت حالات الطلاق تلك؟

وما دوري لمنع الطلاق بين معارفي أو أقربائي على اقل تقدير؟

"وأما أنا فأقول لكم أن من طلق امرأته إلا لعلة الزنى يجعلها تزني ومن يتزوج مطلقة فانه يزني" (مت 5: 32).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لعلك الآن تسألني ما القصد الذي أرمي إليه؟

الناس يعانون والكنيسة بها أعضاء تعابَى ومنهم مَنْ يهلك من فرط الإهمال ولسبب عدم معرفتنا بهم وبمعاناتهم، فكيف لنا أن نعرف هؤلاء التعابَى وكيف لنا أن نخدمهم؟

لا تقل لا شأن لي بهذه الأمور فلست كاهنا أو شماسًا أو خادمًا، بل انظر لما عمله موسى النبي عندما قرر أن ينزل ليرى أخوته شعب إسرائيل ويتفقدهم.

"فمضى موسى ورجع إلى يثرون حميه وقال له أنا اذهب وارجع إلى أخوتي الذين في مصر لأرى هل هم بعد أحياء فقال يثرون لموسى اذهب بسلام" (خر 4: 18).

لم يكن معيّنا رئيسا على الشعب ولا تم انتخابه من قِبَلهم لقيادتهم أو لتدبير أمورهم، ولكنه الحب والشعور بالمسئولية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.

فهل تشعر أن من يضيعون كل يوم هم أخوتك؟

هل تشعر أن عليك دور لتقوم به؟

لو لم تكن تشعر بمشاعر الحب والمسئولية تجاه من يهلكون من أخوتك فلا أنصحك أن تكمل قراءتك لهذا الكتاب.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) http: //www1.youm7.com/News.asp?NewsID=340667

(2) http: //www.alnaharegypt.com/t~115920

(3) https: //www.youtube.com/watch?v=OQxNpu3T13U

(4) http: //www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=11516&article=573180

(5) الآية الصحيحة هي المبينة بالمستطيل الموضح بالأسفل.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-raphael-nasr/not-alone/introduction.html