St-Takla.org  >   books  >   fr-maximos-samuel  >   st-paul
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب شخصية معلمنا بولس الرسول - القس مكسيموس صموئيل

15- المنهج الروحي لبولس الرسول

 

St-Takla.org Image: St. Paul at his writing-desk, painting by Rembrandt, between 1629-1630, oil on oak wood, Height: 47.2 cm (18.5 in); Width: 38.6 cm (15.1 in), Germanisches Nationalmuseum, Nuremberg. Germany. صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس بولس على مكتبه، لوحة للفنان رامبرانت، ما بين 1629-1630، زيت على خشب بلوط بمقاس 47,2×38,6 سم.، متحف جيرمانيشس القومي، نورنبرج، ألمانيا.

St-Takla.org Image: St. Paul at his writing-desk, painting by Rembrandt, between 1629-1630, oil on oak wood, Height: 47.2 cm (18.5 in); Width: 38.6 cm (15.1 in), Germanisches Nationalmuseum, Nuremberg. Germany.

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس بولس على مكتبه، لوحة للفنان رامبرانت، ما بين 1629-1630، زيت على خشب بلوط بمقاس 47,2×38,6 سم.، متحف جيرمانيشس القومي، نورنبرج، ألمانيا.

5- منهجه الروحي:

* جاء منهجه الروحي متناغمًا ع الفكر الإنجيلي، متناسقًا مع منهجه اللاهوتي ومفاهيمه الكنسية فبلقاؤه مع السيد المسيح المصلوب الممجد تغير فهمه للحياة الروحية فكان قبلاَ يظن في الحياة الروحية السليمة مجرد تنفيذ لبعض الطقوس الناموسية مع مراعاة الشرائع، الأمر الذي ولّد فيه روح التعصب لبني جنسه مع الافتخار والكبرياء خاصة بكونه عبرانيًا أصيلًا فريسيًا ابن فريسي... وهكذا توقفت روحانيته، وعندما تلاقى مع السيد المسيح فقد أدرك أن الروحانية هي ثبوت "في المسيح" بالروح القدس.

* إن كان كياننا الروحي يقوم علي دخولنا في المسيح من الباب الضيق حيث نلتزم أن نخلع الإنسان العتيق لينطلق بنا الروح القدس إلي الثبوت في المسيح يسوع ربنا، فإننا لا نقف "في المسيح" في سلبية إنما نشاركه أعماله وأمجاده، لهذا يكثر الرسول من كلمة "معه" فيقول: "نتألم معه" (1كو26:12)، "نصلب معه" (رو6:6)، "نموت معه" (2تي11:2)، "نحيا معه" (رو8:6)، "نرث معه" (رو17:8).... إلخ. فنحن فيه نذوب حبًا وننعم بإمكانيته بالعمل معه وبقوته حتى نتمجد أيضًا معه.

* أدرك بولس عمل نعمه الله فيه، فأشتاق أن يتمتع الكل بها، لذا أثر من تكرار هذه الكلمة (النعمة)... هذه النعمة التي تعمل فيها هي عطية الله المجانية لنا، يعطينا ذاته ليعمل فينا بسكناه في داخلنا، لكنه لا يعمل فينا قصرًا، فأن كان هو الذي يقدس حتى إرادتنا لكنه لا يلزمنا بالعمل. هذا ما نلمسه في كلمات الرسول "تمموا خلاصكم بخوف ورعدة، لأنه هو الله العامل فيكم أن تريدوا وأن تعملوا من أجل مسرته" (في13،12:2).

* عالج كل لأمور بفكر روحي ثاقب فمثلا لا نجده يشرع قانونا لإلغاء الرق لكنه يرفع من شأن العبد ليجعل منه شاهدا للحق، يطيع سيده لا في خنوع قاتل وإنما في حب صادق للشهادة المسيحية، كما يطلب السيد أن يعامل العبيد علي مستوي إخوة له في الرب.

* قدم لنا فكرا قدسيا نحو الحياة الزوجية بكونها ظل للاتحاد بين السيد المسيح وعروسه (أف5)، وفي نفس الوقت سمي بالحياة البتولية في الرب (1كو7)، مظهرا أنها ليست غاية في ذاتها لكنها وسيلة لتكريس القلب والجسد لحساب الرب.

* لا يتطلع إلي الجسم في عداوة بل يراه "أعضاء المسيح" (1كو15:6)..

* إنه يميز بين الجسد بمعني "الإفطار الجسدية الشريرة"، وبين الجسم الإنساني كخليقة الله المقدسة التي يمكن أن تسند النفس في عبادتها إن خضعت لروح الله القدوس.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-maximos-samuel/st-paul/method-spiritual.html