St-Takla.org  >   books  >   fr-bishoy-fayek  >   question-2
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عندي سؤال (الجزء الثاني) - القس بيشوي فايق

11- هل يمكن أن يسمح الله كأب حنون بعذاب الجحيم القاسي للأشرار؟ وهل لا يتعارض ذلك مع أبوته الحانية؟

 

السؤال الحادي عشر

هل يمكن أن يسمح الله كأب حنون بعذاب الجحيم القاسي للأشرار؟ وهل لا يتعارض ذلك مع أبوته الحانية؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الإجابة:

يرفض الأشرار حب الله وأبوته لهم. هم لا يعتبرون وجوده في حياتهم، فلا يخضعون لوصاياه، ولذلك يفصلون أنفسهم عنه وَيُصِرون على ذلك، وبالتالي يفقدون علاقتهم بالله تمامًا فلا يصيرون أبناء له، بل يعادونه ويقومون عليه، ولذلك هم يستحقون قضاء الله العادل. إنهم في ذلك يشبهون الغصن الذي انفصل عن الكرمة فَذَبُلَ ومات، ولا مفر من حرقه كقول الكتاب: "إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يَثْبُتُ فِيَّ يُطْرَحُ خَارِجًا كَالْغُصْنِ، فَيَجِفُّ وَيَجْمَعُونَهُ وَيَطْرَحُونَهُ فِي النَّارِ، فَيَحْتَرِقُ". (يو15: 6).

لقد أختار هؤلاء الأشرار -بإرادتهم الحرة- على مدى سنوات عمرهم، وحتى النفس الأخير الخروج خارج دائرة حب الله ورعايته، وأحبوا الظلمة أكثر من النور؛ فتأهلوا لهذا العذاب القاسي بجدارة، وفيما يلي نشرح ذلك تفصيلًا:

 

أولا: الله هو الأب الحقيقي، ولكنه ليس أبًا للأشرار:

ليست البنوة علاقة نسب جسدية فقط ولكنها أسمى من هذا بكثير. وفيما يلي بعض لمحات عن هذه العلاقة العجيبة:

 

· هي علاقة ورباط ووحدة الأب بابنه:

يرى الأب نفسه في ابنه؛ لأنه هو ذريته، وامتداده الطبيعي، ولهذا فهو يقبله كنفسه، ويفرح به. إن أعظم حب يمكن أن يدركه البشر هو حب الأب لابنه (أو ابنته). لقد أعلن الأب في مثل الابن الضال لابنه الأكبر - المتذمر عليه - عن ذلك حينما نسب لابنه كل ما له قائلًا: "فَقَالَ لَهُ: يَا بُنَيَّ أَنْتَ مَعِي فِي كُلِّ حِينٍ، وَكُلُّ مَا لِي فَهُوَ لَكَ." (لو15: 31).

 

· توافق الابن مع أبيه ضرورة استمرارية هذه العلاقة السامية:

يجتمع الأب والابن معًا ليس في صفات وراثية فقط، ولا في بيت مشترك يضمهما معا،ً ولكنهما بالأولى يجتمعان في صفات ومبادئ وطباع كثيرة تُوَحِدُ بينهما. لقد اتخذ الكتاب المقدس من شركتنا مع الله (في خيره وصلاحه) دليلًا على بنوتنا لله بحسب قول الوحي الإلهي: "وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ، لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ... فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ. " (مت5: 44- 48). مما سبق يتضح أن من لا يشاء الاحتفاظ بصفات وطباع أبيه معتزًا به لا يستحق التمتع بأبوته الغالية.

 

St-Takla.org Image: Evil people, sinners and non-believers in hell - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018. صورة في موقع الأنبا تكلا: القسم الخاص بالأشرار والغير مؤمنين في جهنم - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

St-Takla.org Image: Evil people, sinners and non-believers in hell - Details from the icon of the events of the Apocalypse (Book of Revelation), by Father Makarious Al-Baramousy, Baramous Monastery, Natroun Valley, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 21, 2018.

صورة في موقع الأنبا تكلا: القسم الخاص بالأشرار والغير مؤمنين في جهنم - تفاصيل من أيقونة أحداث سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي، رسم الأب الراهب مكاريوس البرموسي، مضيفة دير البراموس، وادي النطرون، مصر - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 21 أكتوبر 2018 م.

· البنوة قبول، واعتراف:

إن معاملة البنين تختلف تمامًا عن معاملة العبيد، الذين يُقهرون، ويُذلون ليخضعوا لسادتهم صاغرين. أما معاملة الأبناء فتختلف تمامًا عن ذلك، فليس من الحب أن يقهر الأب ابنه، بل ينصحه ويبذل أقصى جهد ليبعده عن ضرر نفسه، لكنه في ذات الوقت يحترم حريته. أما الابن فيجب عليه قبول أبوة والده، والاعتزاز بانتمائه له، وأيضًا الخضوع له في حب. لقد حكى الرب لنا في مثل الابن الضال عن ابنٍ عاص ومعاند، ومع ذلك لم يقهره أبوه بل احترم حريته، لم يمنع الأب عطاياه عن ابنه في هذا المثل كقول الرب بفمه المبارك: "... إِنْسَانٌ كَانَ لَهُ ابْنَانِ. فَقَالَ أَصْغَرُهُمَا لأَبِيهِ: يَا أَبِي أَعْطِنِي الْقِسْمَ الَّذِي يُصِيبُنِي مِنَ الْمَالِ. فَقَسَمَ لَهُمَا مَعِيشَتَهُ. وَبَعْدَ أَيَّامٍ لَيْسَتْ بِكَثِيرَةٍ جَمَعَ الابْنُ الأَصْغَرُ كُلَّ شَيْءٍ وَسَافَرَ إِلَى كُورَةٍ بَعِيدَةٍ، وَهُنَاكَ بَذَّرَ مَالَهُ بِعَيْشٍ مُسْرِفٍ" (لو15: 11- 13).

 

· مخاطر تهدد كيان البنوة:

كلما قبل الابن طبيعة وشخصية أبيه وتوافق معه، واعتز به كلما اعتز الأب بابنه، وتقرب إليه وارتبطا ببعضهما البعض، والعكس صحيح كلما رفض الابن طبيعة وشخصية أبيه كلما تألم الأب، وأحس بتغرب ابنه عنه، وذلك كقول الرب عن عدم انتماء الأشرار من بني إسرائيل لإبراهيم أب الآباء "... لَوْ كُنْتُمْ أَوْلاَدَ إِبْرَاهِيمَ، لَكُنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ إِبْرَاهِيمَ! أَنْتُمْ مِنْ أَبٍ هُوَ إِبْلِيسُ، وَشَهَوَاتِ أَبِيكُمْ تُرِيدُونَ أَنْ تَعْمَلُوا. ذَاكَ كَانَ قَتَّالًا لِلنَّاسِ مِنَ الْبَدْءِ، وَلَمْ يَثْبُتْ فِي الْحَق..." (يو8: 39- 44).

 

· انفصال الابن عن أبيه هو موت من حياته:

يأتي وقت ينشق ويقوم فيه الابن على أبيه نتيجة لإصراره على المخالفة، والعصيان، فينفصل عنه، ويموت من حياته كما ينفصل العضو الميت من الجسد الحي فيبكي أبوه عليه بمرارة قلب، ولكنه لا يقدر أن يضم ذلك العضو الميت له كما وصف الأب حال ابنه بعد رجوعه في مثل الابن الضال قائلًا عنه: "لأَنَّ ابْنِي هذَا كَانَ مَيِّتًا فَعَاشَ، وَكَانَ ضَالًا فَوُجِدَ..." (لو15: 24).

 

· استحالة قبول الابن الشرير:

إن اعتراف الأب بابنه وضمه إليه وهو مصرٌ على عصيانه وشره هو تنازل عن الحق، ومشاركة وقبول للفساد الذي يحيا فيه الابن، وهذا هو المستحيل بعينه بالنسبة للآباء الأبرار، وبالأحرى لله القدوس، الذي لا ولن يتخلى عن قداسته أبدًا كقول الكتاب: "... إِنْ كُنَّا نُنْكِرُهُ فَهُوَ أَيْضًا سَيُنْكِرُنَا. إِنْ كُنَّا غَيْرَ أُمَنَاءَ فَهُوَ يَبْقَى أَمِينًا، لَنْ يَقْدِرَ أَنْ يُنْكِرَ نَفْسَهُ." (2تي2: 12- 13).

 

· النتيجة الحتمية:

إن الابن الشرير يتغرب عن أبيه، ويموت عنه، فيلفظه أبوه ولا يعترف به كابن، وهذا ما سيسمعه الأشرار في اليوم الأخير من فم الرب القائل: "... أَقُولُ لَكُمْ: لاَ أَعْرِفُكُمْ مِنْ أَيْنَ أَنْتُمْ، تَبَاعَدُوا عَنِّي يَا جَمِيعَ فَاعِلِي الظُّلْمِ!" (لو13: 27).

إن هذا يشبه ما هو حادِث مع البشر في حياتهم المادية، فالآباء يحتملون أبناءهم كثيرًا، ولكن مع استمرارية رفض الأبناء الخضوع لآبائهم، وعصيانهم لهم باستمرار يأتي وقت يصرخ فيه الآباء في وجوه أبنائهم قائلين " لا أنت ابني ولا أعرفك". إنه ليس بأمر هين على الأب أن يفعل ذلك، ولكنه اختيار وقرار وإصرار الابن على الموت من حياة أبيه. إن مثال ذلك لفظ جهاز المناعة في الجسد البشري لعضو زرعه الأطباء، ولكنه لا يتوافق مع خلايا الجسد. إن لفظ الأشرار من بنوتهم لله أمرًا واقعًا لا يمكن تفاديه، ما داموا لا يقبلون أبوة آبائهم، وهذا ما قرره الله على فم معلمنا بولس بقوله لأهل كورنثوس: "لا تَكُونُوا تَحْتَ نِيرٍ مَعَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ، لأَنَّهُ أَيَّةُ خِلْطَةٍ لِلْبِرِّ وَالإِثْمِ؟ وَأَيَّةُ شَرِكَةٍ لِلنُّورِ مَعَ الظُّلْمَةِ؟ وَأَيُّ اتِّفَاق لِلْمَسِيحِ مَعَ بَلِيعَالَ؟ وَأَيُّ نَصِيبٍ لِلْمُؤْمِنِ مَعَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِ؟" (2كو6: 14- 15). فكيف يقبلهم الله ويضمهم إليه وهم أشرار؟!!!

 

ملاحظة:

لفظ الأشرار وانفصالهم عن الله مصدر الحياة هو عينه فقدانهم للملكوت وأيضًا هلاكهم الأبدي بعذابه القاسي (كما شرحنا ذلك في السؤال السابق نرجو الرجوع إليه).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثانيًا: تطبيق عملي:

سجل لنا الكتاب المقدس في سفر صموئيل الثاني من الفصل الثالث عشر وحتى السابع عشر أحداث شر، وهلاك أبشالوم ابن الملك داود، والذي قام على أبيه، وأراد قتله. إنه من المفيد جدًا أن نستعرض هذه القصة المؤسفة، والتي من خلالها يتضح جليًا ما يلي:

· أضمر أبشالوم شرًا، وخطط بمكر لقتل أخيه أمنون: لقد استأذن أبشالوم الملك أباه في دعوة كل إخوته بما فيهم أمنون لوليمة قد أعدها، ثم أوصى عبيده بقتل أخيه أمنون، ثم هرب بعد ذلك خارج أرض إسرائيل.

· أبشالوم يسيء لصديقه يوآب قائد الجيش: فقد توسط يوآب لرجوع أبشالوم من غربته وللعفو عنه وبالفعل عفا عنه أبوه، ولكنه اشترط عليه ألا يأتي إلى القصر الملكي -كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى- ولكن أبشالوم بعد فترة من الزمن بعث ليوآب لكي يتوسط له في عودته للقاء أبيه الملك، ولما تأخر يوآب في المجيء إليه كافئه عن معروفه له بحرق حقله. وبالفعل عاد يوآب وتوسط له في لقاءه أبيه ومسامحة أبيه له.

· أبشالوم يستخدم والمكر والالتواء أداة لشره: استخدم أبشالوم المكر لاستمالة الشعب له، وتأليب نفوسهم على أبيه الملك داود. لقد أحاط نفسه بمظاهر العظمة الخارجية لكي يبدو في أعين الشعب أعظم من أبيه الملك؛ فاتخذ لنفسه مركبة تجرها خيول وخمسون رجلًا يجرون أمامه. كان أبشالوم يقف كل يوم مستقبلًا رعايا الملك، الذين يأتون ليفصل لهم أبوه الملك في شكواهم وقضاياهم، فيٌظهر اهتمامه الكاذب بهم قائلًا لكل من له شكوى: "...انْظُرْ. أُمُورُكَ صَالِحَةٌ وَمُسْتَقِيمَةٌ، وَلكِنْ لَيْسَ مَنْ يَسْمَعُ لَكَ مِنْ قِبَلِ الْمَلِكِ». ثُمَّ يَقُولُ أَبْشَالُومُ: «مَنْ يَجْعَلُنِي قَاضِيًا فِي الأَرْضِ فَيَأْتِيَ إِلَيَّ كُلُّ إِنْسَانٍ لَهُ خُصُومَةٌ وَدَعْوَى فَأُنْصِفَهُ؟". (2صم15: 3-4).

· أبشالوم العاصي والمخالف: ظل أبشالوم يعلق قلوب الشعب به، وعندما أطمأن لاستمالة عدد كبير من الشعب أعلن العصيان على أبيه بل العداء له. لقد كون جيشًا وأعلن نفسه ملكًا مكان أبيه.

· أبشالوم الشرير يظهر شره ودنسه: اعتدى على زوجات (سراري) أبيه علانية ليؤكد عداءه الشديد لأبيه فتتشدد قلوب تابعيه معه ضد أبيه.

· أبشالوم القاتل يطلب القضاء على أبيه: قرر وشرع في قتل أبيه، وحاول أيضًا إبادة الشعب المخلص المرافق لأبيه، والذين كان قد تركوا مدينة أورشليم في سلام، تجنبًا لإراقة الدماء، وتفاديًا للشر الذي كان أبشالوم مصممًا عليه.

 

محبة داود لأبشالوم، والتي لم تسقط أبدًا:

لقد تمسك داود بمحبته لابنه أبشالوم إلى النهاية، وذلك يتضح مما يلي:

1. غفران داود لأبشالوم، وقبول رجوعه بعد قتله لأخيه، وهربه ثم قبول وساطة يوآب برفع الحظر عن مجيئه للملك.

2. ترك له أبوه حرية ليتصرف حسبما شاء، ولكنه استغلها بمكر لتأليب نفوس الرعية على أبيه.

3 هرب الملك وترك أورشليم مدينة الملك لابنه طالبًا سلامة ابنه أبشالوم، ومن معه.

4. عندما تتبع أبشالوم أباه طالبًا أذيته أوصى قواد جيشه، لكي لا يمد أحد يده بسوء لابنه قائلًا في تأثر شديد: "... تَرَفَّقُوا لِي بِالْفَتَى أَبْشَالُومَ». وَسَمِعَ جَمِيعُ الشَّعْبِ حِينَ أَوْصَى الْمَلِكُ جَمِيعَ الرُّؤَسَاءِ بِأَبْشَالُومَ." (2صم 18: 5).

5. بكى الملك بشدة في تأثر بالغ على ابنه الذي كان يطلب قتله عندما عرف خبر موته.

 

حتمية هلاك أبشالوم:

أخيرًا كان هلاك أبشالوم أمرًا حتميًا لا مفر منه، لأنه قام على الحق، وعلى أبيه، وعلى مملكة أبيه. أراد أبوه نجاته من الهلاك المحقق، لكن أوان النجاة كان قد مضى بإقامته من نفسه عدوًا للحق، الذي كان لا مفر من انتصاره. لقد كان لابد أن يتم أمر من اثنين وهما: إما انتصار الشر الذي أضمره الشرير أبشالوم، وذلك بإبادة المملكة البارة، وعلى رأسها هذا الملك البار، أو انتصار الحق بهلاك الشرير بشره، وبالطبع كان لابد أن تكون النصرة في جانب الحق؛ لأنه الأقوى، ولا وجه للمقارنة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الخلاصة:

إن أبشالوم يمثل كل معاند شرير يقوم على الله أبيه معلنًا العداء له، ولكن الحق لابد أن ينتصر، وسيباد كل شرير من مملكة الله؛ لأنها مملكة الحق الذي لا شر فيه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-bishoy-fayek/question-2/11.html