St-Takla.org  >   books  >   anba-raphael  >   miracle
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-raphael  >   miracle

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب مفهوم المعجزة - الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة

1- أولًا: ماهيَّة المعجزة

 

المعجزة هي عمل يفوق الطبيعة، ويفوق التوقع الطبيعي، كأن يُشفى إنسان مريض بمرض عضّال فجأة وبدون علاج، أو يقوم ميت من الموت، أو غير ذلك من الأحداث فائقة الطبيعة.

 وأعمال الله التي يعملها يوميًا معنا يمكن أن تُعتبر معجزات بالنسبة لنا، ولكنها شيء طبيعي بالنسبة لقدرة الله الفائقة. 

لكن المعجزة الإلهية قد صارت شيئًا زهيدًا بسبب التكرار والاعتياد.. فالشمس تشرق كل يوم، وتغرب في مواعيد محددة، وحركة الأفلاك السمائية التي لا تضطرب، بل ومعجزة جسم الإنسان وما فيه من أجهزة وعمليات فسيولوجية، والعقل البشرى وما يحويه من غنى، والإبداع والقدرة على التفكير، وعدد الخلايا العصبية التي فيه وكيف تعمل، بل لو تأملنا فى كل ما يحيط بنا، لأدركنا مقدار الإعجاز فيه لولا أننا اعتدنا.. فصار كل شيء لنا طبيعيًا، وبدأنا نبحث عن الأشياء الخارقة. 

St-Takla.org Image: Coloring picture of healing the born blind - Courtesy of "Encyclopedia of the Bible Coloring Images" صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة تلوين للرب يسوع يمنح البصر للرجل المولود أعمى - موضوعة بإذن: موسوعة صور الكتاب المقدس للتلوين

St-Takla.org Image: Coloring picture of healing the born blind - Courtesy of "Encyclopedia of the Bible Coloring Images"

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة تلوين للرب يسوع يمنح البصر للرجل المولود أعمى - موضوعة بإذن: موسوعة صور الكتاب المقدس للتلوين

وعندما تجسّد الله وحل بيننا، كان الشيء الطبيعي بالنسبة له أن تخرج منه قوة لشفاء الناس..

 

* "الذي جالَ يَصنَعُ خَيرًا ويَشفي جميعَ المُتَسَلطِ علَيهِمْ إبليسُ" (أع 38:10).

* "وكانَتْ قوَّةُ الرَّب لشِفائهِمْ" (لو 17:5).

* "وحَيثُما دَخَلَ إلَى قُرىً أو مُدُنٍ أو ضياعٍ، وضَعوا المَرضَى في الأسواقِ، وطَلَبوا إليهِ أنْ يَلمِسوا ولو هُدبَ ثَوْبِهِ. وكُلُّ مَنْ لَمَسَهُ شُفيَ" (مر 56:6).

* "فقالَ يَسوعُ: قد لَمَسَني واحِدٌ، لأني عَلِمتُ أنَّ قوَّةً قد خرجَتْ مِني" (لو 46:8).

 

لقد كان الرب يسوع وسط الناس كمثل التيار الكهربائي الذي تخرج منه قوة تُنير، وتُحرك، وتُسخن، وتُبرد. كذلك كانت القوة الخارجة من الرب تشفى، وتُطهر، وتغفر الخطايا، وتُبارك الأكل، وتُقيم الموتى، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى... كان كل ذلك مُعجزيًا في نظر الناس، ولكنه كان طبيعيًا جدًّا بالنسبة للرب يسوع.

يمكننا أن نعتبر قيامة السيد المسيح من الموت، ليست معجزة لأنها الشيء الطبيعي بالنسبة له.. فهو ينبوع الحياة:

 

* "فيهِ كانَتِ الحياةُ، والحياةُ كانَتْ نورَ الناسِ" (يو 4:1).

* "قالَ لها يَسوعْ: أنا هو القيامَةُ والحياةُ. مَنْ آمَنَ بي ولو ماتَ فسَيَحيا" (يو 25:11).

* "قالَ لهُ يَسوعُ: أنَا هُو الطَّريقُ والحَقُّ والحياةُ. لَيس أحَدٌ يأتي إلَى الآبِ إلاَّ بي" (يو 6:14).

* "لأنَّ عِندَكَ يَنبوعَ الحياةِ. بنورِكَ نَرَى نورًا" (مز 9:36).

 

إذا أردت أن ترى معجزة.. فالمعجزة الحقيقية هي التجسد.. أن يصير الله إنسانًا!! والمعجزة الأكبر هي الصليب.. أن يموت الله.. إنه شيء غير عادى على الإطلاق!! لذلك قام المسيح من الأموات.. "ناقِضًا أوجاعَ الموتِ، إذ لم يَكُنْ مُمكِنًا أنْ يُمسَكَ مِنهُ" (أع 24:2).

 والمعجزة الحقيقية التي تجرى في حياتنا هي تجديد طبيعة الإنسان، واقتناؤه الحياة السمائية.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-raphael/miracle/essence.html