St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   david
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   david

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب داود النبي والملك - الأنبا بيشوي

16- انظروا لا تحتقروا هؤلاء الصغار

 

هذا يعلمنا أن لا نحتقر أي صغير، ولا نستخف بأحد مهما كان صغيرًا. فمن هم صغار في أعيننا ربما يكونون جبابرة بأس يستطيع الرب أن يصنع بهم عجبًا... من الممكن أن يكون طفل صغير في مدارس التربية الكنسية عنده ثقة في الله وعنده حب شديد للسيد المسيح، يمكنه أن يحرك قلب الله فيتحنن على مدينة بأكملها!!

كان قداسة البابا شنوده الثالث -أدام الله حياة قداسته- في سنة 1972 أو 1977م يصلى قداسات بعد الظهر وأوصى بصوم لأجل مواضيع ومشاكل. فكان قداسته يصلى القداس كل يوم ويبدأ حوالي الساعة الرابعة أو الخامسة مساءً، وينتهي حوالي السابعة والنصف مساءً. ويكون الظلام قد حل لأنها كانت أيام خريف وشتاء. كنا نرى أطفال صغار شمامسة يحضرون في القداس، والكنيسة الكاتدرائية في القاهرة كانت مزدحمة لآخرها.

St-Takla.org Image: David and Goliath صورة في موقع الأنبا تكلا: داود و جليات

St-Takla.org Image: David and Goliath

صورة في موقع الأنبا تكلا: داود و جليات

وهنا كلمني قداسته قائلًا: }لو ما كانش علشان البابا والأساقفة والإكليروس وكل الشعب ده كله، إن ماكانش ربنا يستجيب عشان دول كلهم أقل ما فيها علشان الأطفال الصغيرين دول اللي جايين يصوموا معانا للساعة سبعة ونصف بالليل، وهما مش عارفين إحنا صائمين ليه، لكن جايين يشاركوا الكنيسة بروح الحب والوفاء والإخلاص{ قال لي: }من أجل هؤلاء الأطفال ممكن أن يستجيب الله..{. وأستطيع أن أقول إن الله قد استجاب فعلًا.

لا يصح أن نستخف أو نحتقر أحدًا من الصغار، بمعنى إن كنت في مشكلة أطلب من أولادك الصغار أن يصلوا من أجلها، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. إن كانت مشكلة صعبة، جيد أن توصى الأسقف وتوصى الكاهن، لكن إن طلبت من ابنتك الصغيرة أن تصلى معك وأنت واثق أن الله من أجل قلب نقى سليم مثل هذا يصنع عجبًا... فإن الله يستجيب!. لا تستخف بأقل إنسان في الكنيسة.

من أجل ذلك الكنيسة تعلّم الشعب كله أن يصلّوا... يصلّوا باستمرار. في كل مرة يقول الشماس: صلّوا من أجل رئيس كهنتنا البابا الأنبا شنودة الثالث... لماذا يقول الشماس صلّوا من أجل رئيس كهنتنا؟! هل هي مجرد نغمات حلوة أو تتميم لطقس القداس فقط؟ أو هي تكريمًا للبابا أو للأسقف؟ لماذا تقال هذه الطلبة؟ ليس فقط لأن الكتاب المقدس أوصانا أن نصلي "فَأَطْلُبُ أَوَّلَ كُلِّ شَيْءٍ أنْ تُقَامَ طِلْبَاتٌ وَصَلَوَاتٌ وَابْتِهَالاَتٌ وَتَشَكُّرَاتٌ لأَجْلِ جَمِيعِ النَّاسِ، لأَجْلِ الْمُلُوكِ وَجَمِيعِ الَّذِينَ هُمْ فِي مَنْصِبٍ، لِكَيْ نَقْضِيَ حَيَاةً مُطْمَئِنَّةً هَادِئَةً فِي كُلِّ تَقْوَى وَوَقَارٍ" (1تى2: 1، 2)، ولكن أيضًا لأن الرعاة محتاجون لصلاة الرعية. محتاجون لصلاة كل إنسان. والكنيسة لا تصلى فقط من أجل البابا والأساقفة إنما يصرخ الشماس أيضًا ويقول: صلوا من أجل الإنجيل المقدس!.. أي من أجل انتشار بشارة الخلاص بالإنجيل.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/david/small.html