St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

47- طوبى للمساكين بالروح لأن لهم ملكوت السماوات

 

وكما يبدأ المزمور الكبير الذي يتحدث كله عن وصايا الرب وأحكامه بالتطويب بعبارة "طوباهم الذين بلا عيب في الطريق.. طوباهم الذين يفحصون عن شهاداته ومن كل قلوبهم يطلبونه" (مز 119: 1، 2)، هكذا أيضًا بدأ السيد المسيح وصاياه بالتطويبات وقال: "طوبى للمساكين بالروح لأن لهم ملكوت السماوات" (مت5: 3). وكأن الموعظة على الجبل هي السجل العملي لما سبق أن أنبأ عنه المزمور الكبير بقوله "طوباهم الذين يفحصون عن شهاداته ومن كل قلوبهم يطلبونه".

وقد اختار السيد المسيح أن يبدأ تطويباته الإلهية بتطويب المساكين بالروح.. لأن أساس كل فضيلة مقبولة عند الله هو الاتضاع والمسكنة بالروح. أو بمعنى آخر إن أي فضيلة تخلو من الاتضاع؛ لا تحسب فضيلة على الإطلاق.

أراد السيد المسيح أن يحارب الكبرياء التي كانت سببًا في سقوط الإنسان ومعصيته، لهذا طوّب المسكنة بالروح قبل أن يطوّب باقي الفضائل مثل فضيلة الصبر على الأحزان أو فضيلة الشوق إلى البر أو فضيلة الرحمة.. إلخ.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المسكنة بالروح

St-Takla.org Image: A man looking to heaven, the heavenly gift, reward صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل ينظر إلى السماء، الهدية السماوية أو السمائية

St-Takla.org Image: A man looking to heaven, the heavenly gift, reward

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل ينظر إلى السماء، الهدية السماوية أو السمائية

المسكنة بالروح؛ مقصود بها الاتضاع الحقيقي النابع من الروح. أي ليس الاتضاع الظاهري في الجسد، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. لأن هناك من يتواضعون بأجسادهم -مثل أن يلبسوا الثياب الرثة أو المهلهلة- ولكنهم يستكبرون في قلوبهم. الاتضاع الحقيقي هو الذي ينبع من القلب حيث ينسحق الإنسان أمام الله شاعرًا بضعفه واحتياجه.

السيد المسيح ينطوي كلامه على تحذير من المسكنة التي ليست بالروح لأنها تضر أكثر مما تفيد. أي أن المسكنة تبدأ بالروح، ثم تؤثر على سلوك الإنسان فيتواضع أيضًا جسده مع روحه. وبهذا يزهد في الأمور العالمية والمظاهر الخارجية بطريقة نابعة من القلب وليست تظاهرًا أو تمثيلًا أو طلبًا لمديح الناس.

المسكنة بالروح معناها أن يشعر الإنسان بفقره الشديد واحتياجه إلى الله. يشعر بالبؤس والعوز مثل أي مسكين يطلب صدقة. وهو بهذا يطلب إحسانًا إلى روحه من قِبل الله القادر أن يعطي بسخاء ولا يعيّر.

لو عاش الإنسان كمسكين طوال حياته، فسيشعر بالاحتياج ولا يستغنى عن إنعامات الله وإحساناته.

وقد حذّر الرب في سفر الرؤيا من الإحساس بالاكتفاء والاستغناء فقال لملاك كنيسة اللاودكيين: "هكذا لأنك فاتر ولست باردًا ولا حارًا، أنا مزمع أن أتقيأك من فمي. لأنك تقول إني أنا غني وقد استغنيت ولا حاجة لي إلى شيء، ولست تعلم أنك أنت الشقي والبَئِس وفقير وأعمى وعريان" (رؤ3: 16، 17).

من يشعر أنه بائس يكون غنيًا بالنعمة في نظر الله، ومن يشعر أنه غني هو بائس في نظر الله.

إن الله يقاوم المستكبرين ويرفع المتضعين كقول السيدة العذراء في تسبحتها: "أنزل الأعزاء عن الكراسي ورفع المتضعين، أشبع الجياع خيرات وصرف الأغنياء فارغين" (لو1: 52، 53).

ليتنا نسلك في طريق المسكنة بالروح، لأنه هو الطريق الآمن المؤدي إلى ملكوت السماوات.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/soul.html