St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

105- لا تعطوا القدس للكلاب

 

St-Takla.org Image: Tamworth pig (Sandy Back, Tam) (photo 6) - Dublin Zoo, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 3, 2017. صورة في موقع الأنبا تكلا: خنزير تامورث (ساندي باك، تام) (صورة 6) - من صور حديقة حيوان دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 3 مايو 2017.

St-Takla.org Image: Tamworth pig (Sandy Back, Tam) (photo 6) - Dublin Zoo, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 3, 2017.

صورة في موقع الأنبا تكلا: خنزير تامورث (ساندي باك، تام) (صورة 6) - من صور حديقة حيوان دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 3 مايو 2017.

أكمل السيد المسيح تعليمه قائلًا: "لا تعطوا القدس للكلاب، ولا تطرحوا درركم قدام الخنازير، لئلا تدوسها بأرجلها وتلتفت فتمزقكم" (مت7: 6).

أراد السيد المسيح أن يحذِّر تلاميذه من التفريط في الأشياء والأمور والأسرار المقدسة. هناك من الأمور ما ينبغي أن يحتفظ بها الإنسان ولا يبوح بها للآخرين، لكي لا يُساء استخدامها.

ومن أمثلة ذلك إذا أراد شخص ما أن يعمل الخير من أجل بعض المحتاجين، فلا ينبغي أن يكشف ذلك للجشعين والطماعين لئلا يعطلوا هذا العمل ويقاوموه.

كذلك لا ينبغي التفريط في الأسرار المقدسة. أي لا ينبغي السماح بشركة التناول للأشخاص الذين يسلكون في النجاسة أي للمستبيحين الذين يستهترون بقدسية الأسرار الطاهرة ولا يسلكون في التوبة والبعد عن الشر.

لو سمحت الكنيسة للمستبيح أن يتناول من الأسرار المقدسة فسوف يستخف بالكنيسة وبكل ما فيها ويكون كأصل مرارة يتنجس به كثيرون. ويتحول هو ومن معه أضدادًا للكنيسة وتقاليدها ومقدساتها ويحاربون من يرغب في السلوك في مخافة الله.

هذا ما حدث في بعض الكنائس في الغرب التي تركت الحبل على الغارب لكل من يريد أن يتقدم إلى الأسرار المقدسة بدون استحقاق. وتطور الأمر حتى صار هناك أناسًا في هذه الكنائس يدافعون عن الأمور المخجلة والقبيحة المخالفة لتعليم الكتاب المقدس كالشذوذ الجنسي ويمدحون من يمارسها ويهاجمون من يقاومها.

فالأمر يبدأ بالتساهل في توزيع الأسرار بدعوى الترفق بالخطاة بما في ذلك غير التائبين، ثم يتطور إلى اعتبار أن ذلك حق مكتسب يمكن المناداة به جهرًا وبلا خجل أو حياء. ثم تتسع المساحة لتشمل الدفاع عن خطايا محرَّمة وتحليل ارتكابها لمن هو في شركة الكنيسة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ثم تحدث الكارثة في بعض كنائس الغرب عندما يتباهى الأسقف بسيامة بعض المنحرفين أخلاقيًا في الكهنوت. وللأسف والمحزن أن ينضم إلى هؤلاء من يهاجمون الوصايا التي وردت في الكتاب المقدس وتنهي عن هذه الانحرافات. وكذلك ينضم إليهم الداعين إلى الحركة النسائية في الكنائس Feminist Movement الذين يطالبون بسيامة المرأة في الدرجات الكهنوتية المتعددة، رافضين تعليم الكتاب المقدس بأن الرجل هو رأس المرأة وأنه هو المسئول عن التعليم في الكنيسة بصفة عامة، بمعنى أن المرأة لا تعلِّم ولا تتسلط على الرجل في الكنيسة (انظر 1تى2: 12).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/sanctuary.html