St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   adam
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   adam

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب آدم (بين آدم الأول وآدم الثاني) - الأنبا بيشوي

20- الذين قبلوه صاروا أعضاءه

 

St-Takla.org Image: Coloring picture of The Baptism of Jesus Christ by John the Baptist in the Jordan River - Courtesy of "Encyclopedia of the Bible Coloring Images" صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة تلوين لمعمودية يسوع المسيح على يد يوحنا المعمدان فى نهر الاردن (عيد الغطاس) - موضوعة بإذن: موسوعة صور الكتاب المقدس للتلوين

St-Takla.org Image: Coloring picture of The Baptism of Jesus Christ by John the Baptist in the Jordan River - Courtesy of "Encyclopedia of the Bible Coloring Images"

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة تلوين لمعمودية يسوع المسيح على يد يوحنا المعمدان فى نهر الاردن (عيد الغطاس) - موضوعة بإذن: موسوعة صور الكتاب المقدس للتلوين

لكن هنا طاعة الإنجيل في الإيمان بالمسيح، وفي قبول المخاض الروحي في المعمودية الذي هو حميم الميلاد الجديد هو الشرط لنصير أعضاءً في جسد المسيح. ولذلك بالرغم من أننا نقول إنه هو رأس الجنس البشرى، لكن المقصود هم جماعة المؤمنين لأن الأعضاء التي تنتسب إليه وتنال شرف العضوية في جسده هم المؤمنون باسمه، من أجل هذا يقول: "وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ الَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُلٍ بَلْ مِنَ اللَّهِ" (يو1: 12، 13).

وكما يقول القديس أمبروسيوس؛ وفعل المعمودية ومغفرة الخطايا والآثام والذنوب والتجديد بواسطة الروح القدس، فقد شدد القديس على ضرورة المعمودية معلنًا إنه إن لم يُعَمَد الإنسان باسم الآب والابن والروح القدس لا يمكن أن يقبل غفران خطاياه، ولا يسكن فيه الروح القدس، ولا ينمو في النعمة الروحية، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. ويشدد إنه لا يمكن دخول ملكوت الله إلا من خلال المعمودية حتى الأطفال كذلك، مع ملاحظة أن الشهداء ينالون المعمودية بالدم إن لم يكونوا قد اعتمدوا قبل شهادتهم.

وبالرغم من أن السيد المسيح قد أصبح رأس الجنس البشرى إلا أنه رأس اختياري يتوقف على قبول الإنسان أن يولد منه. أي أن هذا الرأس بالرغم من أنه هو الرأس الحقيقي، لكنه يبقى منتظرًا قبول الإنسان أن يوجد عضوًا فيه، كما قلت سابقًا يسألك الله: هل تحب أن تولد منى؟ مستعد. لأن ربنا لا يرضى أبدًا أن يفرض نفسه على أحد.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/adam/accept.html