St-Takla.org  >   articles  >   fr-ibrahim-anba-bola  >   nativity
 

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقال الراهب القمص إبراهيم الأنبا بولا - تأملات شهر كيهك 2018

3- زيارة واحد هادفة

 

 زياره رعويه:

 هي أول عمل للمسيح بعد بشارة العذراء. " قامت بسرعه إلي الجبال إلي مدينه يهوذا، ودخلت بيت زكريا وسلمت علي إليصابات" (لو1: 40) (هدف الزياره) ودار الحوار الجميل.

+ زياره المسيح ليوحنا: زياره الجسد للجسد، ولكنها تلاقي الأرواح لبعضها!!

+ زياره فريده أشبعت يوحنا في البطن!

+ زياره عمل وإمتلاء! زياره وجد فيها المسيح مكان لراحته داخل عائله تقيه!

+ مع أنهم أقرباء: " هوذا أليصابات نسيبتك" (لو 1: 36) وحسب السنكسار بنات خالات، ولكن الموضوع هو أسمي بكثير... زياره عمل إلهي صرف... بدليل:

 + المسيح المُحب للوحده والإنفراد في الصحراء لم يزور يوحنا الذي عاش في الصحراء 30 سنة.

 + لقد زار الأنبا أنطونيوس الأنبا بولا وتحدثا عن عظائم الله، وأشبعا بعضهما البعض. لماذا لم يلتقي المسيح بيوحنا قبل الخدمه وذهب إليه في الصحراء ليقدم له دروس خاصه للخدام؟

 + هو قال: كنت مسجونًا فزرتموني (مت 25: 36). ولكنه لم يزور يوحنا في السجن، وعندما أرسل يوحنا تلاميذه إلي المسيح ليسألوه: " هل أنت المسيا؟ قال لهم:

" أنظروا وأسمعوا وقولوا له" (لو7: 22) مع أنه خطط لزياره أرض مصر، ولقاء السامريه، وتأخر لزياره حبيبه لعازر حتي مات.

St-Takla.org Image: Mary's visit to Elizabeth - from "Illustrations of the Life of Christ", "From Christ in Art"; & "The Gospel Life of Jesus", artwork by Alexandre Bida, publisher: Edward Eggleston, New York: Fords, Howard, & Hulbert, 1874 صورة في موقع الأنبا تكلا: زيارة القديسة مريم العذراء للقديسة أليصابات - من كتب "حياة المسيح المصورة"، "من المسيح في الفن"، و"الحياة الإنجيلية ليسوع"، للفنان أليكساندر بيدا، إصدار إدوارد إجيلستون، نيويورك: فوردز، هاورد وهيلبيرت، 1874

St-Takla.org Image: Mary's visit to Elizabeth - from "Illustrations of the Life of Christ", "From Christ in Art"; & "The Gospel Life of Jesus", artwork by Alexandre Bida, publisher: Edward Eggleston, New York: Fords, Howard, & Hulbert, 1874

صورة في موقع الأنبا تكلا: زيارة القديسة مريم العذراء للقديسة أليصابات - من كتب "حياة المسيح المصورة"، "من المسيح في الفن"، و"الحياة الإنجيلية ليسوع"، للفنان أليكساندر بيدا، إصدار إدوارد إجيلستون، نيويورك: فوردز، هاورد وهيلبيرت، 1874

أثبت يوحنا نفسه: حينما قال " إني لم أعرفه. ولكن الذي أرسلني قال لي: حينما تري السماء مفتوحه والروح مستقر عليه فهذا هو" (لو3:21، 22) فهل قال له وهو في البطن؟ أم روح الله أعطاه المعرفه؟ أم كان له أحاديث في الصلاه مع الله؟

 

هدف الزياره:

زياره العظيم. لأعظم مواليد النساء (لو7: 28).

زياره روحيه من العهد الجديد ليلقي أخر شعاع للعهد القديم (تسليم وتسلم) ممثله في أليصابات المتقدمه في الأيام مع الصبيه التي سيشرق منها شمس البر علي كل المسكونة.

 

زياره هدفها:

إتمام نبوه: عند رجوع تابوت العهد كان داود النبي كل سته خطوات يقدم ذبيحه راقصًا أمام الله، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى... فجاء المسيح إلي يوحنا في الشهر السادس ليعلن يوحنا أمامه راقصًا فرحة البشريه لقدوم الذبيحه الحقيقية.

هدفها الخدمه: دفن الذات... لقد مكثت مريم عند أليصابات (ثلاثه أشهر = ثلاثه أيام) ثم رجعت إلي يوسف ليشك فيها، فحملت الصليب مبكرًا إلي أن قام المسيح، أي حملته علي يديها وسط تهليل وفرح السمائيين مع الأرضيين!

 

زياره إمتلاء: فكما نقول في المديح: مد السيد القدير يده. وضعها علي يوحنا داخل الجوف كأنه عمده بالروح، وباركه لكي يقدر يوحنا أن يعمد ويضع يده علي التائبين ويعطيهم المغفره.

مثال راهب أسقف يقدر أن يرهبن، وحامل إسكيم رهبنه له حق أن يعطي لأخرين. 

إمتلأت أليصابات بسلام مريم فصرخت أول صرخه بالروح القدس تعلن أن هذا هو المسيح = أخر صرخه للمسيح علي الصليب ليعلن قد أُكْمِل.

وصلت أليصابات للقمه.امتلأت بالروح فأفاضت تسبحه جميله، وحركت مشاعر العذراء الممتلئه نعمه لتفيض تسبحه أجمل وأعمق.

 

من أهداف الزياره:

أخذت أمنا العذراء حريه للإنطلاق بالروح، ونطقت بتسبحه كشفت فيها إتضاعها وإبتهاج روحها ورحمه الرب لكل الأجيال، وأعلنت المجئ المُشبع لكل الجياع وسند الرب للفتيان (اسرائيل الجديد). لأنها لم تقدر أن تعلن هذا أمام الملاك، وتستحي أن تقول هذا أمام يوسف النجار أو عامه الشعب وكأن الرب هيأ لها فرصه وحيده...

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

سؤال لأمنا أليصابات: 

+ هل امتلأت بالروح مرهً واحدهً في هذه الزياره؟ أم كانت هناك زيارات بالروح ونموًا للإمتلاء؟

فتقول لنا: تعالوا نقرأ ما كتبه ابني بولس الرسول لروميه (4: 17): " أننا أبناء لأبونا إبراهيم ونسلك في خطوات إيمانه، الذي هو أب لجميعنا، كما هو مكتوب إني قد جعلتك أبًا لأمم كثيرة (تك 17: 5، 6).

 

+ لم يضعف في الإيمان: (رو 4: 19) بل كان الرب أمامه، وكأنه قبل داود النبي الذي وجد نعمه أمام الله، وألتمس أن يصنع مسكنًا لإله يعقوب، ولكن سليمان بني له بيتًا، مع أن العلي يريد أن يجد له مكان في قلوبنا (أع 7: 46 - 48) فتعلمت من أبونا أن أكون قريبه من الرب بالإيمان وأستريح به وهو فيَّ.

 

+ لم يشك في وعد الله: (رو4: 20) فلم أشك في كلام أنبيائه. ويقول (1 يو 2: 13) " كتبت إليكم أيها الأباء لأنكم قد عرفتم الذي من البدء ".

 

+ " تيقن وتقوي بالإيمان معطيًا مجدًا لله" (رو 4: 20) فعند مثول العذراء أمامي، وثقت وأخذت قوه وأعطيت مجدًا لله، فأمتلأت من روحه، وقلت لها: " من أين لي هذا أن تأتي أم ربي إليَّ؟ طوبي لمن أمنت أن يتم ما قيل لها من قبل الرب." (لو 1: 43 – 45) من أين لي أن يأتي ربي إليَّ، بل يسكن عندي ثلاثه أشهر بل يملأ إبني بروحه وزوجي بنعمته.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/articles/fr-ibrahim-anba-bola/nativity/visit.html