St-Takla.org  >   articles  >   fr-ibrahim-anba-bola  >   a
 

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقال الراهب القمص إبراهيم الأنبا بولا

 141- مديح للقان خميس العهد: علم يسوع بساعته *

 

علم يسوع بساعته                                          أجزل فيضاً من نعمته

إذ أضمر حُباً لخاصته                                       أعطينا ينبوع الخلاص

قام من بعد العشاء                                           وأشرق بجزيل الضياء

فلنقبل هذا من السماء                                       أعطينا ينبوع الخلاص

 

وقف وأئتزر بمنديل                                         وأنعم بطقسٍ جليل

أعد ماءً للغسيل                                              أعطينا ينبوع الخلاص

 

غسل أرجل التلاميذ                                          وهو السامى العزيز

فَهَتَف بطرس التلميذ                                                أعطينا ينبوع الخلاص

 

حَاشَاك يامولاى فإنى                                       خاطى أثيم فارحمنى

من أنا حتى تَغسلنى                                                أعطينا ينبوع الخلاص   

 

قال له بصوت حنون                                       من لا أغسله لن يكون

معى فى مجدى حيث أكون                                أعطينا ينبوع الخلاص

 

فالذى أنا أعمله                                              فيما بعد ستفهمه

لا ترفض شيئاً تجهله                                      أعطينا ينبوع الخلاص

 

ها رجلىَّ وها رأسى                                        ها يَدى وها نفسى

طهرنى من وزرى ودنسى                                 أعطينا ينبوع الخلاص

 

مولاكم أنا وسيدكم                                          وها أنا أغسل أرجُلكم

أفعلوا مثلى كى أقبلكم                                      أعطينا ينبوع الخلاص

 

أَيَّسموُ العبد عن سيده                                      والرسول عن مُرسَلَهِ

طوبى لمن عمل كمعلمه                                   أعطينا ينبوع الخلاص

 

كما كان ذاك الزمان                                         روح الله يعمل للآن

والنبع إلى الأبدِ ملآن                                       أعطينا ينبوع الخلاص

 

مَرَّ الربُّ ذات نهار                                          على إبراهيم البار

سَجد إبراهيم وخار                                        أعطينا ينبوع الخلاص

 

لا تتجاوز جُبلتك                                           أنت ومن فى صُحبتك

خذ لك شيئاً من نِعمتك                                    أعطينا ينبوع الخلاص

 

غَسَل أرجل الضيوف                                       ذبح العِجل المعلوف

وأضاف لبره مَعروف                                      أعطينا ينبوع الخلاص

 

كما قال سُليمان                                             الحكمة بيتها مُزدان

مؤسساً بسبعة عمدان                                     أعطينا ينبوع الخلاص

 

هيأت مائدتها                                                أعدت تَقدُماتها

خَمرها وذبيحتها                                            أعطينا ينبوع الخلاص

 

إصغوا إلى صوت الإله                                     إسمعوا قوله لَبَّوا نِداه

فتحيا نفوسكم بالمياه                                      أعطينا ينبوع الخلاص

 

كما ينزل المطر                                              يروى البقُول والخُضر

زرعاً للأكل حسن الثمر                                    أعطينا ينبوع الخلاص

 

الذى يشرب من هذا الماء                                 يَعطش أيضاً فلا إرتواء

إشربوا منِّى فعندى الدواء                                 أعطينا ينبوع الخلاص

 

أنضح عليكم بماء مختار                                  يُطهر نفوسكم من الأوزار

وأُعطيكم عذب الأسرار                                أعطينا ينبوع الخلاص

 

عَبَر إسرائيل وانتصر                                      وانغمست أنفس العسكر

فَغَرِقوا فى البحر الأحمر                                  أعطينا ينبوع الخلاص

 

أعطى إسرائيل المَجَد                                      وطهر شعبه بالعهد

فتهللت النفوس بِالحَمد                                   أعطينا ينبوع الخلاص

 

شهد حزقيال السيل                                        منحدراً من الجليل

فيه شفاء لكل عليل                                        أعطينا ينبوع الخلاص

 

جعل للمياه حداً                                             كَمَّاً وعَدَّاً

وأعطانا بالرجاء وعداً                                    أعطينا ينبوع الخلاص

 

فلنسْبح يا إخواتى                                          من خطايانا التى

تفصلنا عن الفرح الآتى                                  أعطينا ينبوع الخلاص

 

لنجد رحمة أمامك                                          ونسُلك فى طريق كمالك

ونقتدى بسائر أعمالك                                    أعطينا ينبوع الخلاص

 

مُتضعين بلا رياء                                           مُنحنين بلا إستعلاء

كى نَحَظى بأكاليل السماء                                أعطينا ينبوع الخلاص

 

ياسيدى يسوع المحبوب                                 غافر الخطايا ساتر العيوب

يا مَاحى كل الذنوب                                        أعطينا ينبوع الخلاص

 

قَلَبى وجسدى أنا أعطيك                                  مَالى ونَفسى أنا أهديك

إيمانى ورجائى فيك                                        أعطينا ينبوع الخلاص

 

يليق بك كل الإكرام                                        والسجود على الدوام

لا تنظر إلى ضعف الكلام                                 أعطينا ينبوع الخلاص

 ________
* كلمات: قدس أبونا الراهب القمص إبراهيم الأنبا بولا، 2007 - ألبوم: فرحان في الفردوس - ترنيم: الشماس بولس ملاك


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/articles/fr-ibrahim-anba-bola/a/praise-good-thursday.html