St-Takla.org  >   articles  >   fr-ibrahim-anba-bola  >   a
 

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقال الراهب القمص إبراهيم الأنبا بولا

 132- مديح لتوزيع سبت النور: إلهي إلهي التفت إليَّ *

 

إلهى إلهى إلتفت إلىَّ                               لماذا يا مجدى تتركني

لا تتباعد عن أنينى                             لا تمتنع عن نجدتى

 

أصرخُ نهاراً وليلاً                                على ضعف ومذلة شعبى

أرسل نعمتك سريعاً                                إفتح القلوب ليُفهم حبى

 

من أجل إسمك إهديهم                                 إحفظهم بإسمك نجيهم

أرشدهم . علمهم . قدهم                                بسطاء وودعاء أحرسهم

 

يا إلهى عرِّفهم طريقك                               تعهدهم  بتحننك

لأنك لا تترك أتقيائك                               دائماً تُعلن لهم أسرارك

 

من خاف الرب أراهُ                                أى طريق يختاره

يجذب من الفخ رجله                               فيثبُ فرحاً فى طريقه

 

عبدك إنتصر وتسامى                                إرتفع جداً وتعالى

كثيرون إندهشوا منِّى                               أين آياتى ومعجزاتى

 

صرت عاراً عند خصومى                                الذين أبصرونى هزأوا بى

يا إله الحق أهدينى                                فأنت قلعتى وحصنى

 

على صخرةٍ ثبتنى                                        سامح أعدائى إرفعنى

أنقذ من السيف نفسى                                وبنوتى مثل وحيد القرن

 

كشاة تساق للذبح                                 تصاغرت فلم أفتح فمى

كخروف صامت يجزونى                                تذللت وظُلمت ولا صورة لى

 

كثيرون قد أحاطوا بى                                متكبرون وحُساد حولى

ثقبوا يدى ورجلىَّ                                وأُحَصوا كل عظامى

 

بحربة فتحوا جنبى                               ليدخل أبرار بىَّ فىَّ

سمَّروا يدى ورجلىَّ                               ليأتى الجميع لحضنى

 

لصق لسانى بحنكى                               يبست مثل الخزف قوتى

وصار كالشمع قلبى                               كالماء إنسكب فى أمعائى

 

صهيون هيا إستيقظى                                مجدك فيك إستفيقى

جمالك ونورك إلبسى                                لزمان إفتقادك إفهمى

 

من الغُبار إنتفضى                                قومى يا أورشليم إستنيرى

ومن قيودك إنحلى                                أنا هو  أُنظرى

 

أنا الحبيب رفضونى                               بتحريك الرؤوس جرحونى

بكلام كسيوف مزقونى                               كميت مرذول تركونى

 

ظُلمت فلم أفتح فمى                               تذللت فأنظر لمذلتى

مجروحٌ مسحوقٌ إرحمنى                               أعطيهم سلامَ نعمتى

 

نظرت الكأس فجزِعتُ                                إنحنيت لكلامك إمتلأتُ

فهمت أسرارك وأدركتُ                                الحبُ هو المبدأ فسلَّمتُ

 

أنا أضطجعت ونمتُ                              ظنوا أنى أنا هلكتُ

لكنى بمجدى تكللتُ                               إستيقظتُ كالثمل وقمتُ

 

قد إمتلأ فمُنا فرحاً                                ولِسانُنا تهليلاً

وأضاءت الحياة لنا                               واستنارت عقولنا

 

ماأجمل أقدام المُبشرين                                 بسلام لنا مُنادين

بالخير والخلاص حاملين                                الملك على قلوب السامعين

 

قد ملك الرب إلهكم                                 إرفعوا يا خدام أصواتكم

جَمع ووحَد شملكم                                 بالحب يمشى أمامكم

 

كَشف الرب عن ذراعه                                 لنطرح الأكفان ونَلبِسه

نقوم من التراب لنشاركه                                 فى أمجاد سمائية أبدية

 ________
* كلمات: قدس أبونا الراهب القمص إبراهيم الأنبا بولا، 2008 م. - ألبوم: فرحان في الفردوس - ترنيم: الشماس بولس ملاك
* يوجد مقدمة في بداية الترتيلة: إلهي إلهي لماذا تركتني: جمل لحنية مُستوحاة لحناً ونصاً من توزيع قداس سبت الفرح بحسب ترتيب كنيستنا القبطية الأرثوذكسية بتصرف بسيط في الكلمات.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/articles/fr-ibrahim-anba-bola/a/praise-bright-saturday.html