St-Takla.org  >   Saints  >   Coptic-Orthodox-Saints-Biography
 

سير القديسين والشهداء في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

"انظروا إلى نهاية سيرتهم؛ فتمثلوا بإيمانهم" (عب7:13)

الشهيد الأمير تادرس الشُطبي | الأمير تاودروس *

(القرن الرابع الميلادي)

 

عناوين: (إظهار/إخفاء)

في صعيد مصر
عودة الأمير تادرس للحرب
قتل التنين
استشهاده

اللغة الإنجليزية: Saint Theodore - اللغة القبطيةpi`agioc Qe`odwroc.

 

في أيام الملك نوماريوس جاء الأمير أنسطاسيوس إلى مصر ليختار رجال أشداء يصلحون للحرب في الجيش الروماني لمحاربة الفرس. وإذ بلغ الأمير صعيد مصر أُعجب بشاب يدُعى يوحنا بقرية تابور التابعة لمدينة شُطب، فقدم له هدايا كثيرة ليذهب معه إلى إنطاكية فرفض مغادرة وطنه. عبثًا حاول زوج أخته كيريوس والي قرية تابور إقناع الأمير بترك يوحنا، إنما قبض الأمير على يوحنا وحبسه في معصرة حتى لا يهرب، وبناء على رؤيا إلهية وافق يوحنا على ترك مصر، خاصة وأنه خشي لئلا بسببه يقوم الأمير بأعمال عنف في قريته.

إذ بلغ يوحنا إنطاكية أحبه الملك نوماريوس وأُعجب به، فَقَرَّبَهُ إليه، بل وزوّجه بأوسانية ابنة الأمير أنسطاسيوس وكانت وثنية(1)، فأنجب منها ابنا جميلًا دُعي تادرس. اكتشفت الأميرة أن يوحنا مسيحي، فكانت تضغط عليه بكل طريقة لإنكار مسيحه، وتعيره بقولها: "إنك ناكر جميل أبي، فقد اشتراك عبدًا وأجلسك مع الملوك والأمراء، ودفعني زوجة إليك بخلاف تقاليدنا"(2)..  وكانت تهينه محتملًا بصبر من أجل ابنه حتى لا ينشأ وثنيًا. وبناء على رؤيا إلهية اطمأن أن ابنه سيكون بركة لكثيرين فترك إنطاكية وعاد إلى بلده بصعيد مصر، وكان لا يكف عن الصلاة من أجل إيمان ابنه وخلاص نفسه بدموع كثيرة.

St-Takla.org Image: An ancient Coptic icon of Saint Tadros El-Shatby (St. Theodore Stratelates, Theodore of Shotep, Saint Tadros of Shotep, Prince Theodore). صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة قبطية أثرية: أيقونة القديس الشهيد الأمير تادرس الشطبي.

St-Takla.org Image: An ancient Coptic icon of Saint Tadros El-Shatby (St. Theodore Stratelates, Theodore of Shotep, Saint Tadros of Shotep, Prince Theodore).

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة قبطية أثرية: أيقونة القديس الشهيد الأمير تادرس الشطبي.

كانت الأميرة أوسانيا تبث في روح ابنها العبادة الوثنية، مؤكدة له أن أباه مات في الحرب. وقد نشأ تادرس الأمير يعمل في الجيش، له مكانته الخاصة في البلاط الملكي، خاصة وانه حمل روح الحكمة والتقوى.

عرف خلال اتصالاته أن والده كان مصريًا مسيحيًا طردته أمه بسبب إيمانه، وأنه لا يزال حيًا. فاتح الأمير والدته في أمر والده، وأعلن لها انه قد عرف الحقيقة، وأنه قد قبل الإيمان بالسيد المسيح، فحزنت جدًا وصارت تنتهره. قدمت له وثنًا لكي يستغفر خطأه ويقدم له العبادة، فضرب الوثن بقدمه وتحطم، وإذا بشبح يظهر كما من الوثن يصرخ قائلًا: "مادمت قد طردتني من مسكني فسأنتقم منك، وأنزل الويلات عليك"، ثم تلاشى كالدخان. خرج الأمير من حضرة والدته إلى كاهن يدعى أولجيانوس لينال سرّ العماد، وهو في الخامسة عشرة من عمره.

إذ تولى دقلديانوس الحكم أُعجب به وأحبه لبسالته فأعطاه لقب أسفهسلار (معناه قائد حربي تعادل وزير الدفاع حاليًا). في أحد الأيام تعرض مع رجاله الحربيين للظمأ بعد جهاد طويل ضد الأعداء فيه تغلب عليهم، صلى الأسفهسلار لله فأرسل مطرًا في الحال وشرب الجميع، وتعجبوا لإيمانه.

 

في صعيد مصر:

شعر الأمير تادرس بشوقٍ لرؤية والده وكان لا يكف في صلاته عن الطلب من أجل تحقيق الله له هذه الرغبة. ظهر له ملاك الرب وأعلن له أن يذهب إلى مصر ليلتقي بوالده، وبالفعل أخذ اثنين من كبار رجال جيشه هما أبيفام وديسقورس وذهب إلى الإسكندرية ومنها إلى الصعيد. وقد أجرى الله على يديه عجائب في السفينة حتى آمن مَنْ بها بالسيد المسيح.

في شُطب خاف أهلها لئلا يكون قد جاء هذا الأمير ليأخذ شبابها ورجالها للجيش، أما هو فدخل مع صديقيه إلى الكنيسة يشكرون الله. التقى الأمير بخادم الكنيسة الشيخ وسأله عن رجل يُدعى "يوحنا"، فعرف انه لا زال حيًا، وأنه قد شاخ وهو مريض. ذهب إليه وتعّرف عليه حيث ارتمى في أحضانه، وبشره بأنه آمن بالسيد المسيح.

بعد خمسة أيام انتقل يوحنا إلى الفردوس بعد أن بارك ابنه تادرس، وخرج الكل يشيع جثمانه ليدفن بجوار أبيه ابيشخار وأخته أنفيليا.

 

عودة الأمير تادرس للحرب:

قام الفرس على مملكة الروم فأرسل دقلديانوس يستدعيه. انطلق إلى إنطاكية، ورافق الأمير تادرس المشرقي في ميدان الحرب، وكانا يعملان معًا، وإذ غلبا نال الأمير تادرس الشطبي (يُكتب خطأ الشهيد الأمير تادرس الشاطبي) حظوة عظيمة لدى دقلديانوس، فجعله واليًا على مدينة أوخيطس. (ستجد المزيد عن هؤلاء القديسين هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار والتاريخ).

 

St-Takla.org Image: Saint Martyr Prince Theodore El Shatby (St. Theodore Stratelates, Theodore of Shotep, Saint Tadros of Shotep, Prince Theodore, El Amir Tadros of Shatb). صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة القديس الشهيد الأمير تادرس الشطبي (خطأ: الأمير تادرس الشاطبي).

St-Takla.org Image: Saint Martyr Prince Theodore El Shatby (St. Theodore Stratelates, Theodore of Shotep, Saint Tadros of Shotep, Prince Theodore, El Amir Tadros of Shatb).

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة القديس الشهيد الأمير تادرس الشطبي (خطأ: الأمير تادرس الشاطبي).

قتل التنين:

كان بالمدينة تنين ضخم يرتعب منه كل أهل مدينة أوخيطس، فكانوا من فترة إلى أخرى يقدمون له طفلًا أو اثنين يبتلعهما فيهدأ. رأى القديس تادرس والي المدينة رئيس الملائكة يدعوه لإنقاذ امرأة تقف من بعيد تحتاج إلى معونته. وبالفعل تطلع إليها القديس وسألها عن سبب حزنها، فخافت أن تتكلم لكنه إذ ذكر اسم المسيح هدأت وأخبرته أنها إنسانة مسيحية، كان رجلها جنديًا وثنيًا، مات وترك لها ابنين قامت بعمادهما سرًا، وإذ ثار أهل زوجها عليها جاءت إلى هذه المدينة هاربة ومعها الولدان، فأراد أهل المدينة تقديمهما للآلهة. رفض كهنة الأوثان ذلك وطلبوا من مقدمي الطفلين أن يربطوهما في شجرة بجوار الموضع الذي يظهر فيه التنين حتى متى رآهما يأكلهما فيهدأ. إذ رأى القديس مرارة نفسها ركب جواده وانطلق نحو الموضع الذي يظهر فيه التنين، وعبثًا حاول رجال المدينة العظماء ثنيه عن عزمه، إذ كانوا يخافون عليه من هذا الوحش الضخم العنيف. أما هو فَصَلَّى إلى ربنا يسوع المسيح علانية، وانطلق يقتل الوحش وأنقذ الولدين بل والمدينة كلها.

 

استشهاده:

بالرغم من اتفاق ليسينيوس (ليكينيوس) Licinius مع الإمبراطور قسطنطين على ترك الحرية الدينية في البلاد بمقتضى مرسوم ميلان سنة 313 م.، لكن بقي الأول يضطهد المسيحيين بعنف حتى هزمه قسطنطين عام 325 م. في هذه الفترة استشهد الأمير تادرس، الذي اشتكاه كهنة الأوثان لدى الملك ليكينيوس.

أعلن الأمير إيمانه أمام الملك فجنّ جنونه، وأمر بضربه بالسياط حتى تهرأ جسمه، كما وُضع على الهنبازين لتمزيقه وكان الرب يسنده ويقويه، وأرسل له رئيس ملائكته ليسنده ويشجعه. حاول ليكينيوس ملاطفته عارضًا عليه الكثير فرفض، فأمر بإلقائه على سرير حديدي وإيقاد نار تحته. وكان الرب يتمجد على يديه فآمن كثير من الجند والجمهور بالسيد المسيح، حتى استشهدت أعداد غفيرة بسببه. عُلق برجليه منكس الرأس بعد ربط حجارة بعنقه.

كان كلكيانوس والي الإسكندرية في زيارة للملك فقام بدوره بملاطفة الأمير تادرس ليجتذبه إلى عبادة الأوثان. وبعد عذابات كثيرة ظهر له السيد المسيح يدعوه للتمتع بالفردوس. وأخيرًا قُطعت رأسه في 20 من شهر أبيب.

 

* انظر أيضًا: صور القديس الشهيد الأمير تادرس الشطبي، أسماء كنائس باسم الشهيد الأمير تادرس الشطبي في مصر.

_____

* المرجع Reference (الذي استخدمه كتاب "قاموس آباء الكنيسة وقديسيها مع بعض شخصيات كنسية" للقمص تادرس يعقوب ملطي):

ماجد القس تادرس: سيرة ومعجزات الأمير تادرس الشُطبي، 1982.

(1) ملاحظة من الموقع: قد يتساءل: كيف يتزوَّج يوحنا المصري المسيحي والد الأمير تادرس من امرأة وثنية، وهل هناك تشريع بذلك اعتمد عليه؟!

بالتأكيد لا يوجد هناك تشريع يسمح بزواج المسيحي من غير المسيحي، لا في الماضي ولا الحاضر.  الحالة الاستثنائية الوحيدة هي أن يكون الزوجان أصلًا من نفس الديانة، ثم آمن أحدهما بالمسيحية، وفي تلك الحالة قد يستمرا في الزواج أو ينفصلا حسبما أرادا (حيث أننا نسمح لمن قد آمن بعد الزواج بالاستمرار في الزواج على أمل أن يرى الطرف الآخر الإيمان في يوم من الأيام) (1 بط 3: 1).  أما في حالة القديس يوحنا المذكور، فهو من الأصل كان مسيحيًّا، وكان مرتبطًا بدينه بدليل أنه رأى رؤيا إلهية قبل سفره الأول.  وهنا يكون الاحتمال الأوقع -كما يتضح من المرجع التالي- أنه تم إرغامه على الزواج بعد حبسه والضغط عليه واعتبراه مجرد "عبد" تحت سلطان الملك.  وربما وقع في الضعف بسبب قبوله للزواج (حيث كان يمكن أن يرفض فيستشهد)، ولكنه بعدها بفترة بالفعل ترك زوجته وابنه وعاد إلى بلده بصعيد مصر.

ورأينا نفس الموقف في سير قديسين آخرين، حيث يتم الضغط عليهم بالزواج من طرف غير مؤمن لأي سبب، سواء من الأسرة أو من الدولة أو غيره..  كما حدث مع أم القديس جرجس المزاحم الذي تزوَّجها بلطجي بالعنف، أو القديسة مونيكا أم أغسطينوس الذي زوَّجاها أهلها بالغصب.. إلخ.

(2) كتاب: قصة حياة الأمير تادرس الشطبي (اسم الغلاف الداخلي: القديس الشهيد الأمير تاودروس الشطبي، الشهير بالأمير تادرس)، الناشر: بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية: كنيسة الأمير تادرس، نبيه نصر رزق (المدرس بالكلية الإكليريكية سابقًا)، 7 نوفمبر 1994 م.، ص. 5.