St-Takla.org  >   Lyrics-Spiritual-Songs  >   Words-of-Coptic-Alhan-Tasbeha-Kodas  >   Arabic-Coptic-08-El-Dorah-El-Orthodoxiah
 

كتاب الدرة الأرثوذكسية في تماجيد و مدائح أعياد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

تمجيد الأحد الخامس من الصوم الكبير: مديح الصوم نوره مشرق دائم

 

* من قول انبا يوحنا الاسقف

الصوم نوره مشرق دائم
قم استيقظ يا نائم
بالصوم ارتفع غضب الديان
حين صام الرضع من الولدان
تابوا وصاموا ثلاثة أيام
حتى رضيع اللبن فطموه وصام
جليل وشريف سر الصوم
وبه نغلب سلطان النوم
حين صام موسى قهر أعداه
والرب الإله قد اعطاه
خاطب ربه بلا امتناع
وصار اسمه في كل البقاع
زكوا قلوبكم يا سامعين
وزوروا اخوتكم المحبوسين
روح القدس تسكن فيكم
وصرتم هياكل لباريكم
زيادة الربح في هذه الأيام
فانفقوا مالا على الأيتام
سلوا أولا فرح الملكوت
صلوا وأقرأوا بفهم جيبنيوت
شدوا أوساطكم في الصلوات
وخافوا من رب الهيبات
صوموا الصوم الروحاني
ولا تتمادوا في التواني
ضف الغرباء وأعط رحمة
وابذل الصدقة تزداد نعمة
طوبي لمن صام صوما طاهر
ذاك يشبه المصباح الزاهر
ظلم الجسد هو ترك الصوم
صم وصلى كل يوم
عجل بالزاد قبل الممات
واترك الملاهي واللذات
غرباء نحن في هذا الدار
ونهجر محل الفجار
فأين من كان في العالم الأول
والعمل الصالح عليم المعول
قدموا بأيديكم القربان
ولا تطعموا في ما تفنيه الأزمان
كأس الموت لابد منه لكل أحد
وأما الذي في خلاصه جد
ليس الثياب زينة الأجساد
بل الزينة لكل العباد
من صام وهو مخاصم لأخيه
واعوان الجحيم في النار ترميه
من خاصم أخيه وصام
ويبادر سريعا بالانتقام
نبه نفسك يا جاهل
وعن خلاص نفسك متغافل
هيئ زادك مع مائدتك
صم وصل تفز بطلبتك
وإذا صنعت وليمة
بل فاقد الزاد وعديمة
لا تكسل عن فعل الرحمة
وتمنع نزول النقمة
يا من صام في مثل هذه الأيام
أكفينا شر الأوهام
وابينا البابا أنبا (
…….) راعينا
احفظهما يا رب وكن معينا

 

والملائكة تفرح بالصائم
وأبدأ من أول خين أفران
عن مدينة نينوي في ذلك الزمان
وتابت بكرازة يونان
كبارا وصغارا وبقرا وأغنام
فعم الصوم الآدمي والحيوان
يجلو عن القلب الهموم
ونهزم قوة الشيطان
ومن فرعون وقومه نجاه
في يده لوحي الغفران
وتمتع بلذيذ السماع
يتلوه كل لسان
بالصوم والرحمة على المساكين
وامنحوا ثيابكم للعريان
إذا احببتم مبغضيكم
حين تناولكم من القربان
فمن اتجر بخير ربحه قدام
تجدوا رحمة يوم نصب الميزان
لأن خالقكم متكفل بالقوت
واعلموا بما فيها بامعان
صلوا وصوموا تنجوا من الضربات
وكونوا طاهري الأبدان
كقول داود الطوباني
فتلقوا في قاع النيران
تعطى غفرانا يوم الزحمة
واجرك لا يضيع عند الديان
يتعبد في الليل وهو ساهر
ويعطي يوم الجزاء جزيل الغفران
والطمع والشره في حب النوم
تلقى منه وافر الإحسان
لأنك لا تعلم ما هو آت
تفز بنعم الجنان
فلنتزود إلى محل القرار
ونسافر إلى طبيب الأوطان
حقا ذهنوا كالظل إذا تحول
ومن في الضلالة تعبان
فإن العالم كله فان
فإنه يزول كالدخان
وكم جبار منه انهد
فذاك يرث ملكوت الجنان
ولا الجسد يحيي الزاد
هي الصوم والصلاة ودمع الأجفان
فإن الظلمة تغشيه
ويصير خادما للشيطان
يلقى في صومه الآثام
فلا يجوز له أخذ القربان
فأنت في فعل الخير متساهل
أما تخشي عاقبة العصيان
أعني صومك مع صدقتك
وأطعم خبزك للجوعان
فلا تدع أهل القيمة
فأنهم صاروا أبناء الديان
لأنها تعينك يوم الزحمة
وتصيرك محفوظًا من الشيطان
وقبل عنا تلك الآلام
وثبتنا على نور الإيمان
وشركه المطران أنبا (
) أبينا
لهما مدي الأزمان


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Lyrics-Spiritual-Songs/Words-of-Coptic-Alhan-Tasbeha-Kodas/Arabic-Coptic-08-El-Dorah-El-Orthodoxiah/Orthodox-Praises__110-Nouro-Moshrek.html