St-Takla.org  >   Lyrics-Spiritual-Songs  >   09-Coptic-Taraneem-Kalemat_Heh-Waw-Yeh
 
أرشيف كلمات الترانيم المسيحية | قاعدة بيانات الأناشيد الروحية على الإنترنت
فهرس الترانيم | ترنيمة مكتوبة | نص الترتيلة

كلمات قصيدة يا أبًا نحن البنون *

 

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) في البراري في الصحاري
هاك مسكن إختياري
أما أن يُوجد وسطنا
ذاك حق فيه قولٌ

(2) ليس في المقدورِ أبدًا
فالذين كتبوا عنكَ
أما ما عشناهُ فيك
يا إلهي هل ببشرٍ

(3) قد دهشنا الأمرَ فيك
من مشارق الأراضي
فتسائلَ كل غادٍ
كيف يكتسي بالبهاءِ

(4) جاء صوتُ الرب صادق
أُنزلُ عن الكراسي
أما من يحمل صليبه
ها هو تلميذي حقًا

(5) وسطَ مجمع الآباء
ضُمَّ إسمَك بالجلال
مع كونِك لستَ كاهن
أو مِنَ السكان في الأديار

(6) أيُّ اسم قد نُناديكَ
هل فريج اسم الميلاد
أم بتيجي لإتضاعِكْ
أم بثيئوفانيوس

(7) يا أبي القديسُ يا من
كانَ ذكرُ البار فيها
إذ خبا صَوتُ الفضيلة
أن ترى روحًا طليقة

(8) فوق أرضِنا كُنتَ تحيا
وسطَ شركة قديسيها
وفي نومِكَ كُنتَ تُحمَل
كي تُشارك في وليمة

(9) هيا نتبعُ حياةً
فيها ينشأ صغيرًا
يعملُ مع أبيهِ
ثم للملحِ يبيعُ

(10) مُتحلي بالبساطة
لا يبالي بالمظاهر
تشهدُ فيهِ المحبة
باحِثًا عن كُلِّ ضالٍ

(11) تاركا أهله وداره
هاربًا من الكرامة
داعيًا نفسه باسمٍ
لم ينله كبرياءٌ

(12) لم تدافع عن حقوقِكْ
محتمل أقسى الإهانة
حتى لا تُمدَح بقولِكْ
والمسيح بجوارِكْ

(13) بالمسيحِ تتشبه
لم يكن مَسند لرأسِكْ
للصليبِ قد حمَلتَ
مثلُ شاة صامتة

(14) كُنت للجسدِ تروضْ
وإختلاءٍ في أماكن
وإستمرَ الحالُ هاك
قلبُ خافقْ بالصلاة

(15) متلهف للتناول
متقدمًا برعدة
منذرًا للمتهاون
فعطاكَ اللهُ رؤية

(16) كانت العذراءُ أمًا
وشفيعة في المواقف
وإذا حان إنتقاله
تصطحب روحه لموكب

(17) يومُ الحادي والعشرين
يحضرُ البابا المعظم
لتعيِّدِ الكنيسة
بإبتهاجِ عيد واحد

(18) توج الربُّ جهادك
بنوالِكَ هباتٍ
جُلت تشفي وتساعد
والذي يقصِد مزاركْ

(19) طوبى للذي تأهل
طوبى لنفسٍ تعاينْ
طوبى للذي عُد أيضًا
لسنا نملكْ سوى أن

(20) صاحبُ الفضل علينا
هل تُرانا نستحقُ
حسبنا نُخلي ذواتًا
يا أبانا صل عنا

 

   

في المغاير في الشُّقوق
نفسه للسما تتوق
من بمجدِهِ يفوق
شمسُ دائمة الشُروق

أن نُوفِيَ قدرَ ذاك
قالوا أحد النُّساك
قلنا أنَّهُ ملاك
أم رسولٍ من سماك

حين صار إسمك يلوح
للمغارب في وُضوح
من بها السرِّ يبوح
من لُباسَه المسوح

أرفعُ المتضعين
أنفسَ المتكبرين
ناكرًا ذاته أمين
أُعطهِ قدرًا ثمين

في الكنيسة مُكرمين
مع كُلِّ القديسين
أو مِنَ المُرتلين
أو متوحدين

وأنتَ مع الجُدود
أم رويس اسم القَعود
أم بأيوب الجَلود
ناظرُ ربَّ الجُنود

عشت من سِتة قرون
هو نُدرة للعُيون
وتعطشت السُنون
مُتحررة من السُجون

لكن فِكركْ في السماء
عبرَ مجدِها والبهاء
بالملائكة للعَلاء
قد أُعدت بالفداء

كان مِلؤُها الإتضاع
وَسطَ قرية من الضِّياع
دونَ جدلٍ أو نزاع
بالوداعة صيته ذاع

مُتجرد في الحياة
كلُّ هَمِّهِ رضاه
للمسيحِ لا سواه
كي يرُدَهُ للإله

متجول في البلاد
إذا مَجَّدَهُ العباد
مختلف عن المراد
كلُّ صوت الزهو باد

بل بصمتِك تلوذ
فوقَ كُلِّها تجوز
شئت بالألمِ تفوز
يعِدَنَّك بالكُنوز

صانعَ الخيرِ تجول
هكذا الربُّ يقول
ناذرًا ذاتك بتول
مثلُ ميتٍ مرذول

بين زُهدٍ وأصوام
ممتنع عنِ الطعام
عشرات من الأيام
نفسُ ساهرة لا تنام

بإنتظامٍ وإصرار
وإحترامٍ ووقار
كي لا يُحرَق من النار
علنية للأسرار

وصديقة ومثال
تسنده دون سؤال
حضرته بالجلال
من تحلوا بالكمال

شهرُ بابه كُلُّ عام
بالتحية والإكرام
مع كنيسةِ القيام
من آبائها العظام

في حياتِك والممات
بها تصنع معجزات
وتؤازر في الضيقات
يتبارك من الرُّفات

أن يرى الرب يسوع
ما خفى بين الضُّلوع
سائحًا وسط الربوع
نحني هاماتِ الخشوع

يا أبًا نحنُ البنون
للبُنوة مُؤهلون
حتى للعهدِ نصون
مهما قلنا مقصرون

____________________
*


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Lyrics-Spiritual-Songs/09-Coptic-Taraneem-Kalemat_Heh-Waw-Yeh/Ya-Aban-Nahno-Al-Banoon.html