St-Takla.org  >   Lyrics-Spiritual-Songs  >   06-Coptic-Taraneem-Kalemat_Ein-Ghein-Feh
 

أرشيف كلمات الترانيم المسيحية | قاعدة بيانات الأناشيد الروحية على الإنترنت
فهرس الترانيم | ترنيمة مكتوبة | نص الترتيلة

كلمات ترنيمة في نصف الليل صراخ *

 

تصنيف موضوع الترتيلة: (إظهار/إخفاء)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

فى نصف الليل صراخ العريس على الأبواب

من كان مستعدًا يلقى رب الأرباب

+ كان فيه عشر عذارى                  أخدوا معاهم مصابيح

وراحوا ينتظروا العريس                  ويقابلوه بالتسابيح

خمسة منهم حكيمات                  زيت للمصابيح أخدوا

وخمسة كانوا جاهلات                  حتى الزيت نسيوه

+ وفى وسط الليل منادى                   العريس على الأبواب

هيا تعالوا بسرعة                   واستقبلوه بترحاب

قامت كل العذارى                   لما سمعوا النداء

كل واحدة تزين                   مصباحها للقاء

+ قالت الجاهلات لأخوتهم                  أعطونا زيت معناش

ردوا الحكيمات بالحكمة                   جايز مايكفيناش

ذهبوا الجاهلات مسرعات                   بحثوا على الزيت في الأنيه

وصل العريس وقفل الباب                   ومعاه العذارى الحكيمات

+ رجعوا الجاهلات وقالوا                   يارب أفتح الباب

رد وقال لا أعرفكم                  أنتم من الأغراب

اللى سهران ومستنى                   يدخل معايا الملكوت

يقعد جنبى فى عرشى                    فى فرح دائم لا يموت

+ والمثل دا إشارة                    لكل المؤمنين

اللى جوة الكنيسة                   يقظين أو غفلانين

والحكيمات هم صاحيين                   زيتهم بيزيد بإستمرار

يؤهلهم للأبدية                   حياتهم مليانة ثمار

+ يارب أعطينا نعمة                    نكون عذارى حكيمات

النفس مستعدة                   ولا يوم يجيلها سبات

والقلب يفيض بالنعمة                    مكرس ليك فى ثبات

والمصباح منور                   فى كل الأوقات

كلمات الترنيمة بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

القرار:

 

(في نصف الليل صراخ العريس على الأبواب)2                       (  من كان مستعدا يلقى رب الأرباب) 2

 

1)  كان في عشر عذارى أخدوا معاهم مصابيح                      و راحوا ينتظروا العريس و يقابلوه بالتسابيح

خمسة منهم حكيمات زيت للمصابيح أخدوا                            و خمسة كانوا جاهلات حتى الزيت نسيوه

 

2) و ف وسط الليل منادي العريس على الأبواب                    هيا تعالوا بسرعة و استقبلوه بترحاب

قامت كل العذارى لما سمعوا النداء                                     كل واحدة تزين مصابحها للقاء

 

3) قالت الجاهلات لاخواتهم أعطونا زيت معناش                   ردوا الحكيمات بالحكمة جايز مايكفيناش

ذهبوا الجاهلات مسرعات ، بحثوا عن زيت للأنية                 وصل العريس و قفل الباب ، و معاه العذارى الحكيمات

 

4) رجعوا الجاهلات و قالوا يا رب افتح الباب                        رد و قال لا أعرفكم أنتم من الأغراب

اللي سهران و مستني يدخل معايا الملكوت                             يقعد جنبي في عرشي في فرح دائم لا يموت

 

5) و المثل ده اشارة لكل المؤمنين                                      اللي جوه الكنيسة ، يقظين أو غفلانين

و الحكيمات هما صاحيين ، زيتهم بيزيد باستمرار                   يأهلهم للأبدية ، حياتهم مليانة ثمار

 

6) يا رب أعطينا نعمة نكون عذارى حكيمات                        النفس مستعدة و لا يوم  يجياها سبات

القلب يفيض بالنعمة ، مكرس ليك في ثبات                            و المصباح منورفي كل الأوقات

كلمات الترنيمة بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

قرار: فى نصف الليل صراخ
من كان مستعدًا
1- كان فيه عشر عذارى
    وراحوا ينتظروا العريس
    خمسة منهم حكيمات
    وخمسة كانوا جاهلات
2- وفى وسط الليل منادى
    هيا تعالوا بسرعة
    قامت كل العذارى
    كل واحدة تزين
3- قالت الجاهلات لأخواتهم
    ردوا الحكيمات بحكمة
    ذهبوا الجاهلات مسرعات
    وصل العريس وقفل الباب
4- رجعوا الجاهلات وقالوا
    رد وقال لا أعرفكم
    اللى سهران ومستنى
    يقعد جنبى فى عرشى
5- والمثل ده إشارة
    اللى جوه الكنيسة
    والحكيمات هم الصاحين
    يأهلهم للأبدية
6- يارب أعطينا نعمة
    النفس مستعدة
    والقلب يفيض بالنعمة
    والمصباح منور

 

العريس على الأبواب
يلقى رب الأرباب
أخذوا معاهم مصابيح
ويقابلوه بالتسابيح
زيت للمصابيح أخذوه
حتى الزيت نسيوه
العريس على الأبواب
واستقبلوه بترحاب
لما سمعوا النداء
مصباحها للقاء
أعطونا زيت معناش
جايز ما يكفيناش
بحثوا على الزيت للآنيات
ومعاه العذارى الحكيمات
يارب أفتح الباب
أنتم من الأغراب
يدخل معايا الملكوت
فى فرح دائم لا يموت
لكل المؤمنين
يقظين أو غفلانين
زيتهم بيزيد باستمرار
حياتهم مليانة ثمار
نكون عذارى حكيمات
ولا يوم يجلها سٌبات
مكرس ليك فى ثبات
فى كل الأوقات

كلمات الترنيمة بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

قرا ر:

فى نصف الليل صراخ العريس على الأبواب

من كان مستعدًا يلقى رب الأرباب

+ كان فيه عشر عذارى                  أخدوا معاهم مصابيح

وراحوا ينتظروا العريس                  ويقابلوه بالتسابيح

خمسة منهم حكيمات                      زيت للمصابيح أخدوا

وخمسة كانوا جاهلات                    حتى الزيت نسيوه

+ وفى وسط الليل منادى                  العريس على الأبواب

هيا تعالوا بسرعة                          واستقبلوه بترحاب

قامت كل العذارى                          لما سمعوا النداء

كل واحدة تزين                            مصابيحها للقاء

+ قالت الجاهلات لأخوتهم                    أعطونا زيت معناش

ردوا الحكيمات بالحكمة                     جايز مايكفيناش

ذهبوا الجاهلات مسرعات                   بحثوا على الزيت للأنيات

وصل العريس وقفل الباب                   ومعاه العذارى الحكيمات

+ رجعوا الجاهلات وقالوا                  يارب أفتح الباب

رد وقال لا أعرفكم                         أنتم من الأغراب

اللى سهران ومستنى                        يدخل معايا الملكوت

يقعد جنبى فى عرشى                       فى فرح دائم لا يموت

+ والمثل دا إشارة                           لكل المؤمنين

اللى جوة الكنيسة                           يقظين أو غفلانين

والحكيمات هما الصاحيين                     زيتهم بيزيد بإستمرار

يؤهلهم للأبدية                              حياتهم مليانة ثمار

+ يارب أعطينا نعمة                       نكون عذارى حكيمات

النفس مستعدة                              ولا يوم يجيلها سبات

والقلب يفيض بالنعمة                       مكرس ليل فى ثبات

والمصباح منور                            فى كل الأوقات

كلمات الترنيمة بتنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

في نصف الليل صراخ العريس على الأبواب
من كان مستعداً يلقى رب الأرباب

كان فيه عشر عذارى أخذوا معاهم مصابيح
وراحوا ينتظروا العريس ويقابلوه بالتسابيح
خمسة منهم حكيمات زيت للمصابيح أخذوه
وخمسة كانوا جاهلات حتى الزيت نسيوه

وفى وسط الليل منادي العريس على الأبواب
هيا تعالوا بسرعة واستقبلوه بترحاب
قامت كل العذارى لما سمعوا النداء
كل واحد تزين مصباحها للقاء

قالت الجاهلات لأخواتهم أعطونا زيت معناش
ردوا الحكيمات بحكمة جايز ما يكفيناش
ذهبوا الجاهلات مسرعات بحثوا على الزيت للآنيات
وصل العريس وقفل الباب ومعاه العذارى الحكيمات

رجعوا الجاهلات وقالوا يارب افتح الباب
رد وقال لا أعرفكم أنتم من الأغراب
اللي سهران ومستني يدخل معايا الملكوت
يقعد جنبي في عرشي في فرح دائم لا يموت

والمثل ده إشارة لكل المؤمنين
اللي جوه الكنيسة يقظين أو غفلانين
والحكيمات هم الصاحيين زيتهم بيزيد باستمرار
يأهلهم للأبدية حياتهم مليانة ثمار

يارب أعطينا نعمة نكون عذارى حكيمات
النفس مستعدة ولا يوم يجيلها سبات
والقلب يفيض بالنعمة مكرس ليك في ثبات
والمصباح منور في كل الأوقات

____________________
*


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Lyrics-Spiritual-Songs/06-Coptic-Taraneem-Kalemat_Ein-Ghein-Feh/Fe-Nesf-Al-Leik-Sorakh.html