St-Takla.org  >   Lyrics-Spiritual-Songs  >   01-Coptic-Taraneem-Kalemat_Alef
 
أرشيف كلمات الترانيم المسيحية | قاعدة بيانات الأناشيد الروحية على الإنترنت
فهرس الترانيم | ترنيمة مكتوبة | نص الترتيلة

كلمات ترنيمة آخذًا صورة عبد، صائرًا في شبهنا *

 

تصنيف موضوع الترتيلة: (إظهار/إخفاء)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1- آخذًا صورة عبد صائرًا في شبهنا هكذا إبن الله أخلى نفسه من أجلنا

تاركًا مجد السماء ساكنًا أرض العنا واضعًا نفسه طوعًا لفداء المقتنى

 

القرار- ذا رجل الأوجاع مختبر الأحزان مجدًا له نراه مكللًا بالمجد

فوق ذرى الأكوان ... يسوع

 

2- كان مرآه رهيبًا مفسدًا دون الورى وهو كالجاني يساق بعد جلد وإزدراء

ثم مثقوب اليدين دمه الغالي جرا غاسلًا عنا الخطايا مانحًا مجد الذرى

 

3- كيف مذلولًا مهانًا بيننا الرب بدا في عيون العابرين مستحقًا للردى

وهو مجروح لإثمي قابلًا عار الفدا شافعًا في من أحب بخلاص للمدى

تنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

1
أخذا صورة عبد صائرا في شبهنا
هكذا ابن الله اخلى نفسه من اجلنا
تاركا مجد السماء ساكنا ارض العنا واضعا نفسه طوعا لفداء المقتنى

القرار
ذا رجل الأوجاع مختبر الأحزان
مجدا له نراه
مكللا بالمجد فوق ذرى الأكوان يسوع

2
كان مراه رهيبا مفسدا دون الورى
وهو كالجاني يساق بعد جلد وازدرا
ثم مثقوب اليدين دمه الغالي جرى غاسلا عنا الخطايا مانحا مجد الذرى

3
كيف مذلولا مهانا بيننا الرب بدا
في عيون العابرين مستحقا للردى
وهو مجروح لاثمي قابلا عار الفدى شافعا في من أحب بخلاص للمدى

تنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

1- آخذاً صورة عبدٍ صائراً في شبهنا

هكذا إبن الله أخلى نفسه من أجلنا

تاركاً مجد السماء ساكناً أرض العنا

واضعاً نفسه طوعاً لفداء المقتنى

القرار- ذا رجل الأوجاع مختبر الأحزان مجداً له نراه

مكللاً بالمجد فوق ذرى الأكوان يسوع

2- كان مرآه رهيباً مفسداً دون الورى

وهو كالجاني يساق بعد جلدٍ وإزدراء

ثم مثقوب اليدين دمه الغالي جرى

غاسلاً عنا الخطايا مانحاً مجد الذرى

3- كيف مذلولاً مهاناً بيننا الرب بدا

في عيون العابرين مستحقاً للردى

وهو مجروح لإثمي قابلاً عار الفدا

شافعاً في من أحب بخلاصٍ للمدى

تنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

1- آخذاً صورة عبد صائراً في شبهنا هكذا إبن الله أخلى نفسه من أجلنا
تاركاً مجد السماء ساكناً أرض العنا واضعاً نفسه طوعاً لفداء المقتنى
القرار- ذا رجل الأوجاع مختبر الأحزان مجداً له نراه مكللاً بالمجد
فوق ذرى الأكوان ... يسوع
2- كان مرآه رهيباً مفسداً دون الورى وهو كالجاني يساق بعد جلد وإزدراء
ثم مثقوب اليدين دمه الغالي جرا غاسلاً عنا الخطايا مانحاً مجد الذرى
3- كيف مذلولاً مهاناً بيننا الرب بدا في عيون العابرين مستحقاً للردى
وهو مجروح لإثمي قابلاً عار الفدا شافعاً في من أحب بخلاص للمدى

تنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

1- آخذاً صورة عبدٍ صائراً في شبهنا

هكذا إبن الله أخلى نفسه من أجلنا

تاركاً مجد السماء ساكناً أرض العنا

 واضعاً نفسه طوعاً لفداء المقتنى

القرار- ذا رجل الأوجاع مختبر الأحزان مجداً له نراه

مكللاً بالمجد فوق ذرى الأكوان يسوع

2- كان مرآه رهيباً  مفسداً دون الورى

وهو كالجاني يساق بعد جلدٍ وإزدراء

ثم مثقوب اليدين دمه الغالي جرى

 غاسلاً عنا الخطايا مانحاً مجد الذرى

3- كيف مذلولاً مهاناً بيننا الرب بدا 

في عيون العابرين مستحقاً للردى

وهو مجروح لإثمي قابلاً عار الفدا

 شافعاً في من أحب بخلاصٍ للمدى

تنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

ذا رجل الأوجاع مختبر الأحزان
مجداً له نراه مكللاً بالمجد
فوق ذرى الأكوان يسوع

آخذاً صورة عبد صائراً في شبهنا
هكذا ابن الله أخلى نفسه من أجلنا
تاركاً مجد السماء ساكناً أرض العنا
واضعاً نفسه طوعاً لفداء المقتنى

كان مرآهُ رهيباً مفسداً دون الورى
وهو كالجاني يساق بعد جلد وازدراء
ثم مثقوب اليدين دمه الغالي جرا
غاسلاً عنا الخطايا مانحاً مجد الذرى

كيف مذلولاً مهاناً بيننا الرب بدى
في عيون العابرين مستحقاً للردى
وهو مجروح لإثمى قابلاً عار الفدا
شافعاً في من أحب بخلاص للمدى

____________________
*


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Lyrics-Spiritual-Songs/01-Coptic-Taraneem-Kalemat_Alef/Akhatha-Sorat-3abd.html