St-Takla.org  >   Lyrics-Spiritual-Songs  >   01-Coptic-Taraneem-Kalemat_Alef
 
أرشيف كلمات الترانيم المسيحية | قاعدة بيانات الأناشيد الروحية على الإنترنت
فهرس الترانيم | ترنيمة مكتوبة | نص الترتيلة

كلمات ترنيمة أعطنا رب قبل كل عطاء *

 

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

القرار (اللازمة):

أعطنا ربِّ قبل كل عطاء أن نحطَّ التفاتة في سناك
كل ما دون وجهك الجمِّ وهمٌ اعطنا  ربِّ  أعطنا أن نراك
َ.

  1. رب ردَّ الأهوالَ اقبلنَ يضربنَ وجدَّ لاتَ ما خلاكَ يجودُ
    ربّ جلَّت يمناك لا تعرفُ القبضَ فمن مِنكَ ربِّ لا يستزيد
    كلما غبتِ الحساسينُ من ماء رنت حلوةً إليك بشكرِ
    وتعالت إليك في لفتة الصبحِ صلاةً من زقزقاتٍ وزهر.
     

  2. جمعت ربي الخليقةُ في صوتي تناجي وسبَّحت تتغنى
    وتملَّت في رفعة الرأس والطرف جثوًا من ركبتين ووهنا،
    وأنا أستجير بالرحمةِ الأولى بنورِ الأنوار، بالينبوع
    أن تقبل ربي قرابينَ حبي ورجائي وذلتي ودموعي .
     

  3. وترأفْ يا أيها اسعةُ الكبرى ترأف بالائذ المحتاجِ
    وانظر القابسين من فيضكَ النور إلى الكوكبِ الضلول الداجي،
    لألأت كل هضبةٍ فوق لبنانَ تصلي ، وهم كلُ فضاء
    وتسامى مجامرًا جبلُ الأطياب فافتح يا رب بابَ السماءِ.

أو هذه بتنسيق مختلف وإضافات

أعطنا ربّي قبلَ كلِ عطاءٍ  أنّ نحُطَّ التفاتَةً في سَناكَ

كلُّ ما دونَ وجهِكَ الجمِّ وهمٌ  أعطنا ربّي،  أعطنا، أن نراكَ

 

ربِّ رُدَّ الأهوالَ أقبلنَ يضرِبنَ  وجد لاتَ ما خلاكَ يَجودُ!

ربِّ جلت يُمناكَ لا تَعرِف القبضَ  فمَن منكَ، ربِّ لا يستزيدُ؟

 

كلّما غبّتِ الحساسينُ من ماءٍ  رنت حلوةً إليكَ بشكرِ

وتعالتْ إليكَ في لفتَةِ الصبحِ  صلاةً من زقزقاتٍ وزهرِ

 

جُمِّعَتْ ربّيَ الخليقةُ في صوتي  تُناجي، وسبحت تتغنّى

وتملّت، في رفعةِ الرأسِ والطرفِ  جثوًا من ركبتين ووهنا

 

وأنا استجيرُ بالرحمَةِ الأولى  بنور الأنوار، بالينبوعِ

أن تقبّل، ربّي، قرابينَ حُبّ  ورجاء، وذله، ودموع

 

وترأف، يا أيها السِعَةُ الكُبرى  ترأف، باللائذ المحتاجِ

وانصر القابسينَ من فيضكَ النور  إلى الكوكبِ الضلول الداجي

 

لألأَت كلّ هضبةٍ فوقَ لبنانَ  تُصَلّي وهامَ كلُّ فضاء،

وتسامى مجامرًا جبلُ الأطيابِ  فافتَح يا ربي بابَ السماءِ.

أعطنا ربّي قبلَ كلِ عطاءٍ   أنّ نحُطَّ التفاتَةً في سَناكَ

تنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

أعطنا رب قبل كل عطاء أن نحط التفاتة في سناك، كل ما دون

وجهك الجم وهم، أعطنا ربي أعطنا أن نراك

-         رب رد الأهوال اقبلن يضربن وجدلات ما خلاك يجود،

رب جلت يمناك لا تعرف القبض فمن منك رب لا يستزيد

كلما غبت الحساسين من ماء رنت حلوة اليك بشكر وتعالت

اليك في لفتة الصبح صلاة من زقزقات وزهر.

-         جمعت ربي الخليقة في صوتي تناجي وسبحت تتغنى وتملت

في رفعة الرأس والطرف جثوا من ركبتين ووهنا، وانا استجير  

بالرحمة الأولى بنور الأنوار، بالينبوع أن تقبل ربي قرابين حبي

ورجائي وذلتي ودموعي.

-         و ترأف يا ايها السعة الكبرى ترأف باللآئذ المحتاج وانظر القابسين

من فيضك النور الى الكوكب الضلول الداجي، لألأت كل

هضبة فوق لبنان تصلي، وهام كل فضاء وتسامي مجامرا

جبل الأطياب فافتح يا رب باب السماء.

تنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

أَعْطِنَا رَبِّ قَبْلَ كُلِّ عَطَاءٍ أَنْ نَحُطَّ الْتِفَاتَةً فِي سَنَاكَ،
كُلُّ مَا دُونَ وَجْهِكَ الْجَمِّ وَهْمٌ أَعْطِنَا رَبِّ أَعْطِنَا أَنْ نَرَاكَ.

رَبِّ رُدَّ الأَهْوَالَ أَقْبَلْنَ يَضْرِبْنَ وَجُدْ لاَتَ مَا خَلاَكَ يَجُودُ!
رَبِّ جَلَّتْ يُمْنَاكَ لاَ تَعْرِفُ الْقَبْضَ فَمَنْ مِنْكَ رَبِّ لاَ يَسْتَزِيدُ؟
كُلَّمَا غَبَّتِ الْحَسَاسِينُ مِنْ مَاءٍ رَنَتْ حُلْوَةً إِلَيْكَ بِشُكْرِ
وَتَعَالَتْ إِلَيْكَ فِي لَفْتَةِ الصُّبْحِ صَلاةً مِنْ زَقْزَقَاتٍ وَزَهْرِ.

جُمِّعَتْ رَبِّيَ الْخَلِيقَةُ فِي صَوْتِي تُنَاجِي وَسَبَّحَتْ تَتَغَنَّى
وَتَمَلَّتْ فِي رِفْعَةِ الرَّأْسِ وَالطَّرْفِ جُثُوًّا مِنْ رُكْبَتَيْنِ وَوَهْنَا،
وَأَنَا أَسْتَجِيرُ بِالرَّحْمَةِ الأُولَى بِنُورِ الأَنْوَارِ، بِاليُنْبُوعِ
أَنْ تَقَبَّلْ رَبِّي قَرَابِينَ حُبِّ وَرَجَاءٍ وَذِلَّةٍ وَدُمُوعِ.

وَتَرَأَّفْ يَا أَيُّهَا السَّعَةُ الْكُبْرَى تَرَأَّفْ بِاللاّئِذِ الْمُحْتَاجِ
وَانْصُرِ القَابِسِينَ مِنْ فَيْضِكَ النُّورَ إِلَى الْكَوْكَبِ الضَّلُولِ الدَّاجِي
لأْلأَتْ كُلُّ هَضْبَةٍ فَوْقَ لُبْنَانَ تُصَلِّي، وَهَامَ كُلُّ فَضَاءِ
وَتَسَامَى مَجَامِرا جَبَلُ الأَطْيَابِ فَافْتَحْ يَا رَبِّ بَابَ السَّمَاءِ.

تنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

أَعْطِنا رَبِّ قَبْلَ كُلِّ عَطَاءٍ أَنْ نَحُطَّ الْتِفَاتَةً فِي سَنَاكَ، كُلُّ مَا دُونَ وَجْهِكَ الْجَمِّ وَهْمٌ أَعْطِنَا رَبِّ أَعْطِنَا أَنْ نَرَاكَ.

رَبِّ رُدَّ الأَهْوَالَ أَقْبَلْنَ يَضْرِبْنَ وَجُدْ لاَتَ مَا خَلاَكَ يَجُودُ! رَبِّ جَلَّتْ يُمْنَاكَ لاَ تَعْرِفُ الْقبْضَ فَمَنْ مِنْكَ رَبِّ لاَ يَسْتَزِيدُ؟

كُلَّمَا غَبَّتِ الْحَسَاسِينُ مِنْ مَاءٍ رَنَتْ حُلْوَةً إِلَيْكَ بِشُكْرِ وَتَعَالَتْ إِلَيْكَ فِي لَفْتَةِ الصُّبْحِ صَلاةً مِنْ زَقْزَقَاتٍ وَزَهْرِ.

جُمِّعَتْ رَبِّيَ الْخَلِيقَةُ فِي صَوْتِي تُنَاجِي وَسَبَّحَتْ تَتَغَنَّى وَتَمَلَّتْ فِي رِفْعَةِ الرَّأْسِ وَالطَّرْفِ جُثُوًّا مِنْ رُكْبَتَيْنِ وَوَهْنَا،وَأَنَا أَسْتَجِيرُ بِالرَّحْمَةِ الأُولَى بِنُورِ الأَنْوَارِ، بِاليُنْبُوعِ أَنْ تَقَبَّلْ رَبِّي قَرَابِينَ حُبِّ وَرَجَاءٍ وَذِلَّةٍ وَدُمُوعِ.

وَتَرَأَّفْ يَا أَيُّهَا السَّعَةُ الْكُبْرَى تَرَأَّفْ بِاللاّئِذِ الْمُحْتَاجِ وَانْصُرِ القَابِسِينَ مِنْ فَيْضِكَ النُّورَ إِلَى الْكَوْكَبِ الضَّلُولِ الدَّاجِي
لأْلأَتْ كُلُّ هَضْبَةٍ فَوْقَ لُبْنَانَ تُصَلِّي، وَهَامَ كُلُّ فَضَاءِ وَتَسَامَى مَجَامِرا جَبَلُ الأَطْيَابِ فَافْتَحْ يَا رَبِّ بَابَ السَّمَاءِ.

تنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

أعطنا رب قبل كل عطاء أن نحط التفاتة في سناك ، كل ما دون

وجهك الجم وهم،أعطنا ربي أعطنا أن نراك

- رب رد الأهوال اقبلن يضربن وجدلات ما خلاك يجود ،

  رب جلت يمناك لا تعرف القبض فمن منك رب لا يستزيد ؟

 كلما غبت الحساسين من ماء رنت حلوة اليك بشكر وتعالت

 اليك في لفتة الصبح صلاة من زقزقات وزهر.

- جمعت ربي الخليقة في صوتي تناجي و سبحت تتغنى و تملت

  في رفعة الرأس و الطرف جثوا من ركبتين ووهنا ، وانا استجير  

 بالرحمة الأولى بنور الأنوار ، بالينبوع أن تقبل ربي قرابين حبي

 ورجائي وذلتي و دموعي.

- و ترأف يا ايها السعة الكبرى با لائد المحتاج و انظر القابسين

  من فيضك النور الى الكوكب الضلول الداجي ، لألأت كل

  هضبة فوق لبنان تصلي ، و هام كل فضاء و تسامي مجامرا

  جبل الأطياب فافتح يا رب باب السماء.

تنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

أعطِنا ربّي قبلَ كلِّ عطاءٍ أن نحُطَّ التفاتَةً في سَناكَ         كلُّ ما دونَ وجهكَ الجَمِّ وهمٌ، أعطِنا ربّي أعطنا أنْ نراكَ.
- ربّي رُدَّ الأهوالَ أقبَلْنَ يضرِبْنَ وَجُدْ لات ما خَلاكَ         يَجُودُ ربّي جُلَّتْ يُمْناكَ لا تعرفُ القبْضَ فَمَنْ منكَ ربّي لا يَستزيدُ؟
كلَّما غَبَّتِ الحساسينُ مِن ماء رَنَتْ حُلوةً إليكَ بشُكرِ         وتَعالَتْ إليكَ في لَفتَةِ الصُّبحِ صلاةٌ من زَقزقاتٍ وزَهْرِ.
- جُمِّعَتْ ربّيَ الخليقةُ بصَوتي تُناجي وسَبَّحَتْ تَتَغَنّى         وثَمَلَّتْ في رِفْعَةِ الرأسِ والطَّرْفِ جُثُوّاً مِن رُكبَتَينِ وَوَهْنا
وأنا أستجيرُ بالرحمةِ الأولى بنورِ الأنوارِ بالينبوعِ         أن تَقَبَّل ربّي قَرابينَ حُبّ ورجاء وذِلَّة ودموعِ.
- وتَرأفْ يا أيّها السعة الكبرى ترأف باللائِذِ المحتاجِ         وانصُرِ القابِسين من فَيضِكَ النورَ إلى الكوكبِ الضَّلولِ الدّاجي
لألأتْ كلُّ هضْبةٍ فوقَ لبنانَ تُصلّي وهامَ كلُّ فضاءِ         وتسامى مجامراً جبلُ الأطيابِ فافْتَح يا ربّي بابَ السماءِ

تنسيق مختلف من موقع الأنبا تكلا

اللازمة: اعطنا ربي قبلَ كلِّ عطاءٍ أن نحطّ التفاتةً في سناك، 

كل ما دونَ وجهِكَ الجمِّ وهمٌ أعطنا ربي أعطنا أن نراك.

1- ربي رُدّ الأهوال أقبلن يضربن وجُد لات ما خلاك

    يجود ربي جُلَّت يمناك لا تعرف القبض فمن

    منك ربي لا يستزيد، كلما غبت الحساسين من

    ماء رنت حلوةً إليك بشكر وتعالت إليك في

    لفتة الصبح صلاة من زقزقات وزهر.

2- وترأف يا أيها السعة الكبرى ترأف باللائذ المحتاج

     وانصر القابسين من فيضك النور إلى الكوكب

     الضلول الداجي لألأت كل هضبة فوق لبنان تصلي

     وهام كل فضاء وتسامى مجامرا جبل الاطياب

     فافتح يا رب باب السماء.

3- جمعت ربي الخليقة في صوتي تناجي وسبحت  تتغنى

    وتملت في رفعة الرأس والطرف جثوّا من ركبتين

    ووهنا وأنا أستجير بالرحة الأولى بنور الأنوار بالينبوع

    أن تقبل ربي قرابين حب ورجاء وذلة ودموع.

____________________
* من مرنمي الترتيلة: ماجدة الرومي
* من مرنمي الترتيلة: هاني ضبيط (جوقة صوت السلام من شبيبة كنيسة دخول السيد إلى الهيكل، عمان، الأردن. مدرب الفرقة: روني ثيودوري، عود: سامر امسيح
)
* من مرنمي الترتيلة: الأب هوفيك بودقيان مع كورال الروح القدس، 30 يونيو 2013.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Lyrics-Spiritual-Songs/01-Coptic-Taraneem-Kalemat_Alef/A3tena-Rabby.html