St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   33-El-Khalas-Fel-Mafhoum-El-Orsozoksy
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخلاص في المفهوم الأرثوذكسي لقداسة البابا شنودة الثالث

46- شرط راحة الضمير

 


St-Takla.org Image: Saint John, Revelation - Modern Coptic icon by T. Sawsan

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا الحبيب الإنجيلي الرسول الرائي والتلميذ - أيقونة قبطية حديثة رسم تاسوني سوسن

يقول القديس يوحنا الرسول (أيها الأحباء، إن لم تلمنا قلوبنا فلنا ثقة من نحو الله) (1 يو 3: 21).

هنا شرط: إن لم تلمنا قلوبنا.

أي إن كان ضميرنا لا يلومنا أو لا يبكينا على شيء. إن كنا لا نخطئ في شيء يجعل قلوبنا تلومنا..

مصدر الثقة هنا إذن، وأساسها الذي تبنى عليه، هو أن قلوبنا تكون راضية من جهة علاقتنا بالله، لا تلومنا على شيء.

أما إذا لا متنا، فان الثقة بالتالي تتزعزع بلا شك.

إذن تأتي الثقة من راحة الضمير. وكيف تأتي راحة الضمير هذه؟

يوضح القديس يوحنا هذه الفكرة فيقول:

(إن لم تلمنا قلوبنا فلنا ثقة من نحو الله. ومهما سألنا ننال منه، لأننا نحفظ وصاياه، ونعمل الأعمال المرضية أمامه (1 يو 3: 21، 22).

لقد اتضح إذن مصدر هذه الثقة.

وهو أننا نحفظ وصايا الله، ونعمل الأعمال المرضية أمامه.

هذا هو حجر الزاوية في التعليم طالما نحفظ وصايا الله ونعمل الأعمال المرضية أمامه، فان ضميرنا يكون مستريحًا، ولا يوجد شيء تلومنا قلوبنا عليه، وحينئذ يكون لنا ثقة من نحو الله.

ماذا قال معلمنا يوحنا الرسول أيضًا؟


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/33-El-Khalas-Fel-Mafhoum-El-Orsozoksy/Salvation-in-the-Orthodox-Concept-46-Concience.html