St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   17-Al-Ghira-Al-Mokadasa
 

كتب قبطية

كتاب الغيرة المقدسة لقداسة البابا شنودة الثالث

24- أمثلة من الغيرة: 5) الفتى داود

 

St-Takla.org         Image: Andrea del Castagno. The Youthful David. c. 1450. Tempera on leather mounted on wood. 115.5 x 77 cm. The National Gallery of Art, Washington, DC, USA. صورة: رسم الفنان أندريا ديل كاستانو - شباب داود (مع جليات)، سنة 1450، زخرفة على جلد موضوع على خشب بمقاس 115.5 × 77 سم، محفوظة في متحف الفن القومي (ناشونال جاليري أوف آرت)، واشنطن العاصمة، أمريكا

St-Takla.org Image: Andrea del Castagno. The Youthful David. c. 1450. Tempera on leather mounted on wood. 115.5 x 77 cm. The National Gallery of Art, Washington, DC, USA.

صورة في موقع الأنبا تكلا: رسم الفنان أندريا ديل كاستانو - شباب داود (مع جليات)، سنة 1450، زخرفة على جلد موضوع على خشب بمقاس 115.5 × 77 سم، محفوظة في متحف الفن القومي (ناشونال جاليري أوف آرت)، واشنطن العاصمة، أمريكا

تحدثنا في الفصل الأول عن غيرة داود الملك، الذي قال للرب "غيرة بيتك أكلتني" (مز 69: 9). داود الذي بقلب مملوء من الغيرة المقدسة أعد كل شيء لبناء بيت للرب (1أى 29). نعم داود الذي كانت غيرته تجعله يكتئب ويبكى بسبب الخطاة الذين تركوا ناموس الرب. (مز 119).

ولكننا نريد هنا أن نتكلم عن غيرة داود وهو فتى، حينما حارب جليات:

نذكر هذا المثال، لأنه كان فتى صغيرًا، وليس من رجال الحرب. ولم يكن مسئولًا عن رد تعيير جليات. بل قد وبخه أخوه أليآب ضخمًا مخيفًا للجيش كله (1صم 17: 24). وما كان أحد يلوم الفتى داود إن لم يتطوع لمقاتلة جليات، بل الملك شاول نفسه تعجب لما قال داود" عبدك يذهب ويحارب هذا الفلسطيني". فأجابه الملك: لا تستطيع أن تذهب لتحاربه، لأنك غلام وهو رجل حرب منذ صباه (1صم 17: 32، 33).

ولكن داود دعته غيرته، فأراد أن يزيل العار عن صفوف الله الحي (1صم 17: 26).

الجيش كله يسمع تعيير الرجل دون أن يجرؤ على عمل شيء بل أن "جميع رجال إسرائيل (اقرأ مقالًا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات)، لما رأوا الرجل هربوا منه وخافوا جدًا" (1صم 17: 24). ولكن داود لم يخف، كانت غيرته لا تعتمد على الذات، بل على الله.

إنها غيرة مؤمنة بعمل الله. لا تقف لتعرض ذاتها وعملها. إنها الغيرة التي تقول لعدو الله " أنت تأتى إلى بسيف وبرمح وبترس. وأنا آتى إليك باسم رب الجنود.. في هذا اليوم يحسبك الرب في يدي.. لأن الحرب للرب، وهو يدفعكم ليدنا" (1صم 17: 45-47).

إنها الغيرة التي لا تنتظر دعوة لكي تعمل..

إنها يدعوها قلبها الملتهب من الداخل، الذي لا يستطيع أن يقف صامتًا لا يتكلم. ولا يستطيع أن يقف جامدًا لا يتحرك. إن الأحداث تدفعه دفعًا، ولوفى الأمر خطورة. وهكذا تصرف فينحاس أيضًا.

كان هناك من هم أكبر من داود، ولم يتصرفوا.

ولكن الذي كان في قلبه كان أكبر بكثير مما كان في قلوبهم. كانت في قلبه غيرة، نار متقدة، مع إيمان، وعدم خوف. وبهذا الكنز الداخلى تقدم، وعمل الله فيه وبه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/17-Al-Ghira-Al-Mokadasa/Holy-Zeal_24-Examples-5-David.html