St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   14-Lematha-Al-Keyama
 

كتب قبطية

كتاب لماذا القيامة - البابا شنودة الثالث

30- قم مثلما قام المسيح

 

إنني في مناسبة قيامة السيد المسيح، أقول لكل خاطئ يسعى إلى التوبة:

قام المسيح الحي هل                          مثل المسيح تراك قمت

أم لا تزال موسدًا                                       في القبر ترقد حيث أنت

والحديث عن القيامة من الخطية، هو نفس الحديث عن القيامة من أية سقطة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Resurrection of Jesus Christ fresco, with the seven Archangels, St. Mark Church, Ezbet Al-Nakhl, Cairo, Egypt, Coptic art, used with permission - by Gerges Samir (Orthodox Iconographer) صورة في موقع الأنبا تكلا: فريسكو قيامة السيد المسيح، وأسفله رؤساء الملائكة السبعة، كنيسة مارمرقس الرسول، عزبة النخل، القاهرة، مصر، فن قبطي، موضوعة بإذن - رسم الفنان جرجس سمير: كاتب الأيقونة الأرثوذكسية

St-Takla.org Image: Resurrection of Jesus Christ fresco, with the seven Archangels, St. Mark Church, Ezbet Al-Nakhl, Cairo, Egypt, Coptic art, used with permission - by Gerges Samir (Orthodox Iconographer)

صورة في موقع الأنبا تكلا: فريسكو قيامة السيد المسيح، وأسفله رؤساء الملائكة السبعة، كنيسة مارمرقس الرسول، عزبة النخل، القاهرة، مصر، فن قبطي، موضوعة بإذن - رسم الفنان جرجس سمير: كاتب الأيقونة الأرثوذكسية

وقد يحتاج الأمر إلى دعوة للقيامة، أي إلى حافز خارجي.

مثال ذلك كرة تدحرجت من على جبل. تظل هذه الكرة تهوى من أسفل إلى أسفل، دون أن تملك ذاتها، أو تفكر في مصيرها. وتظل تهوى وتهوى تباعًا، إلى أن يعترض طريقها حجر كبير،فيوقفها، وكأنه يقول لها "إلى أين أنت تتدحرجين؟! وماذا بعد؟! "فتقف. إنها يقظة أو صحوة، بعد موت وضياع.. تشبه بالقيامة..

أو مثال ذلك أيضًا فكر يسرح فيما لا يليق..

كإنسان يسرح في فكر غضب أو انتقام، أو في خطة يدبرها، أو في شهوة يريد تحقيقها، أو في حلم من أحلام اليقظة. ويظل ساهمًا في سرحانه، إلى أن يوقفه غيره، فيستيقظ إلى نفسه، ويتوقف عن الفكر. إنها يقظة أو صحوة، أو قيامة من سقطة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3 – هناك أيضًا القيامة من ورطة، أو من ضيقة.

قد يقع الإنسان في مشكلة عائلية أو اجتماعية يرزح تحتها زمنًا، أو في مشكلة مالية أو اقتصادية لا يجد لها حلًا. أو تضغط عليه عادة معينة لا يملك الفكاك من سيطرتها. أو تملك عليه جماعة معينة أو ضغوط خارجية، لا يشعر معها بحريته ولا بشخصيته، ولا بأنه يملك إرادة أو رأيًا..

وفى كل تلك الحالات يشعر بالضياع، وكأنه في موت، يريد أن يلتقط أنفاسه ولا يستطيع.. إلى أن فتقده عناية الله (اقرأ مقالًا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات) وترسل له من ينقذه، فيتخلص من الضيقة التي كان فيها. ولسان حاله يقول:

" كأنه قد كتب لي عمر جديد". أليست هذه قيامة؟ إنها حقًا كذلك.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4 – القيامة هي حياة من جديد. ما يسمونه بالإنجليزية Revival.

حياة جديدة يحياها إنسان، أو تحياها أمة أو دولة، أو أية هيئة من الهيئات.. أو يحياها شعب بعد ثورة من الثورات التي تغير مصيره إلى أفضل، وتحوله إلى حياة ثانية، حياة من نوع جديد. فيشعر أن حياته السابقة كانت موتًا، وأنه عاد يبدأ الحياة من جديد..

ويود أن حياته السابقة لا تحسب عليه. إنما تحسب حياته من الآن.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هذه القيامة رأيناها في حياة الأفراد، ورأيناها في حياة الأمم: رأيناها في أوروبا بعد عصر النهضة والانقلاب الصناعي، ورأيناها في فرنسا بعد الثورة الفرنسية المعروفة. ورأيناها في روسيا بع إللان البروستوكيا. ورأيناها أيضًا في الهند على يد غاندي، وأيضًا في كل دولة تخلصت من الاستعمار أو الاختلال أو الانتداب..

ورأيناها في مصر، مرة بعد التخلص من حكم المماليك، ومرة أخرى بعد ثورة سنة 1919، ومرة ثالثة بعد ثورة سنة 1952. كما رأيناها كذلك في الثورة الاقتصادية أو في النهضة الاقتصادية التي قادها طلعت حرب...

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إن القيامة يا أخوتي، ليست هي مجرد قيامة الجسد. إنما هناك حالات أخرى كثيرة توحي بها القيامة، أو تكون القيامة رمزًا لها.. وتبدو فيها سمات حياة أخرى.

5- ونحن نرجو من الله أن يجعل سمات القيامة في حياتنا باستمرار.

عمليات تجديد وحياة أخرى، تسرى في دمائنا أفرادًا وهيئات.. كما قال الكتاب عن عمل الله في الإنسان إنه "يجدد مثل النسر شبابه" (مز 103). وأيضًا كما قيل في نبوة إشعياء "وأما منتظرو الرب، فيجددون قوة. يرفعون أجنحة كالنسور. يركضون ولا يتعبون. يمشون ولا يعيون" (أش 40:31)

إلهنا الصالح، نسأله في روح القيامة، أن يهبكم جميعًا قوة في حياتكم، ونسأله أن تحيا بلادنا حياة متجددة باستمرار، فيها الصحوة وفيها النهضة وفيها روح القيامة، في عزة وفي مجد وفي قوة.

وأمنياتي لكم جميعًا بالسعادة والبركة وكل عام وجميعكم بخير.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/14-Lematha-Al-Keyama/Why-Resurrection_30-Wake-Up.html