St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-029-Bishop-Isithoros-of-El-Baramous  >   001-Tarikh-MariMorkos-Al-Rasoul
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تاريخ وترجمة مارمرقس الرسول، كاروز الديار المصرية - الأسقف الأنبا إيسوذورس (إعداد أ. أمير نصر)

11- بداية مرقس

 

St-Takla.org Image: St. Mark the Evangelist writing his gospel, assisted by his symbol the winged lion. Detail of tympanum on the Gothic north portal, early 13th century, Saint-Benoît-sur-Loire Abbey صورة في موقع الأنبا تكلا: الأنبا مرقس الشهيد يكتب إنجيله، ومعه الأسد المجنح رمزه، من حِنية غائرة في الباب شامالي لدير القديس بينويت سور لوار، من القرن الثالث عشر

St-Takla.org Image: St. Mark the Evangelist writing his gospel, assisted by his symbol the winged lion. Detail of tympanum on the Gothic north portal, early 13th century, Saint-Benoît-sur-Loire Abbey

صورة في موقع الأنبا تكلا: الأنبا مرقس الشهيد يكتب إنجيله، ومعه الأسد المجنح رمزه، من حِنية غائرة في الباب شامالي لدير القديس بينويت سور لوار، من القرن الثالث عشر

مرقس الرسول هو الذي ذكر اسمه في (أع12:12) وهو الذي أشار إليه المسيح بقوله للتلميذين "اذهبا إلى المدينة فيلاقيكما إنسان حامل جرة ماء أتبعاه" (مر14: 13). فكان بيته محط رحال السيد ورسله قبل الصلب وبعده. ومن أمره أن أباه أرسطوبولس وأمه مريم كانا من أبرياتولوس من أعمال الخمس المدن من شمالي قارة أفريقيا من بنى إسرائيل، وكانا شديدي التمسك بديانة آبائهما، ومحافظين على الشريعة بكل دقة ومواظبين على عبادة الله، وكانا على جانب عظيم من الثروة، ولكنهما فقداها بعد حين وافتقرا بداعي أن قبيلة متوحشة غزت مدينتهما ونهبتهما، فأقعدتهما هذه النكبة على بساط الفقر المدقع، واحتاجا أن يهاجرا من هذه البلاد مع نفر ليس بقليل إلى أورشليم وطن أسلافهما العزيز.

إن الذين قبلوا دعوة السيد، سمعان الذي دعاه بطرس كما في ترجمته، وهذا الرسول كان تزوج بإبنة برنابس أخي أرسطوبولس. فلما آمن بالسيد أقتفى أثره، وبعد حين جذب أباه إلى الإيمان وسببه هو أنه بينما كان مرقس يسير في عرض البرية مع والده أقبل عليهما أسد ولبؤة يزأران فأيقن أبوه بورود الهلاك العاجل، وأشفق على مرقس فأمره قائلًا: أن أنج بنفسك هاربًا ودع الوحشين يلهوان ويتعللان بي عنك فطمئن القديس والده قائلًا: أيقن أن المسيح الذي بيده الحياة والموت قادر أن يحولهما عنا، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. قال ذلك وتنحى قليلًا وجثا على ركبتيه وبسط يديه إلى السماء، وصرخ بحرقة وبكاء مر داعيًا باسم السيد بقوله: أيها المسيح ابن الله الحي الذي نؤمن به نجنا من هذه النكبة وكف شر هذين الوحشين الكاسرين ورده على رأسيهما وأقطع أثر جنسهما من البرية. قال هذا والتفت إلى الوحشين فرآهما قد سقطا على الأرض ينازعهما الموت، فمجد الله وشكر إحسانه الجزيل.

أما والده فقد راعه الأمر وخشع وعلم أن ابنه على صلاح وهدى فدان للوقت بدينه مؤمنًا بالمسيح.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-029-Bishop-Isithoros-of-El-Baramous/001-Tarikh-MariMorkos-Al-Rasoul/Saint-Mark-the-Apostle-11-Start.html