St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   007-Short-Stories
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب قصص قصيرة (مع مجموعة من القصص الطويلة) - القمص تادرس يعقوب ملطي

 412- قصة: قائد يعود إلى السجن!

 

سجّل لنا التاريخ الروماني شجاعة قائد روماني أمين، كان إذا نطق بكلمة يفي بها، حتى وإن كان تكلفتها عمره كله.

 كانت هناك معارك كثيرة بين روما وقرطاجنّة، تارة تكسب قرطاجنة وأخرى روما. وفي إحدى المعارك سقط القائد ريجيليوس Marcus Atilius Regulus وذلك في القرن الثالث ق.م. وقد عُرف هذا القائد بشجاعته وأمانته، فكان لا يمكن أن يكذب.

أُقتيدَ ريجيليوس إلى الأسر في قرطاجنة. وعاش في زنزانةٍ وحيدًا، وأصيب بالأمراضٍ، وفقد كل أمل له أن يرى زوجته وأطفاله الصغار.. كان يحلم بذلك لكن لم يتوقع رؤيتهم. آمن أن واجبه الأول هو الاهتمام ببلده.

St-Takla.org Image: A man in prison with shackles, a soldier in jail صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل في قيود وسلاسل السجن، جندي مقبوض عليه

St-Takla.org Image: A man in prison with shackles, a soldier in jail.

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل في قيود وسلاسل السجن، جندي مقبوض عليه.

لقد خسرت روما المعركة، لكنه بخبرته العسكرية والسياسية أدرك أن روما ستغلب في النهاية.

استأجرت قرطاجنة بعض المرتزقة، لكن رجال الحرب والسياسة أدركوا أنهم مهزومون لا مُحالة، لذلك التقوا بالقائد الأسير ووعدوه أنه إن استطاع أن يحث دولته على إقامة اتفاقية صلح سيحررنه من الأسر، وإن لم ينجح في مهمته يعود ثانية إلى أسره.

وافق القائد على ذلك، وانطلق إلى روما، فاستقبلته الجماهير بحماس شديد، وفرحت زوجته كما أطفاله إذ ظنوا أنه لا يرجع إلى قرطاجنة بعد.

تحدث مع كبار رجال الدولة والجيش بكل صراحة، وروى لهم ما حدث معه في المعركة الخاسرة. وأوضح لهم أن رجال الدولة في قرطاجنة يشعرون بقوة روما، ويطلبون إبرام اتفاقية سلام. قال لهم لقد خسرنا معارك قليلة لكنني واثق أن جيشنا يزداد قوة، وحتمًا سنهزم قرطاجنة.

طلب رجال الدولة منه أن يبقى معهم، أما هو قال لهم: "لقد جئت أودع بلدي ورجال الدولة وأسرتي. إني أعود إلى السجن".

قالوا: "لا تخف لتبقَ معنا".

قال: "لقد وعدت.. لابد أن أفي بوعدي".

اقترحوا عليه أنهم يرسلون شخصًا بدلًا عنه. أما هو فقال لهم:

"هل يليق برجلٍ روماني] ألا يفي بوعده؟!

إني مريض ولن أعيش طويلًا، فكيف أكسر ما تعهدت به؟!

قلت كلمة.. الآن أرجو لكم كل سلام.."

عاد القائد ريجيليوس بشجاعة ليُسلم نفسه للأعداء، ويدخل بإرادته إلى السجن في أوضاع قاسية أدّت بحياته تمامًا.

← ترجمة القصة بالإنجليزية هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت: A General Going Back to Prison.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* يعتز الروماني برومانيته، متى تكلم يفي بكلماته.

 هب لي كابن لك أن أكون أمينًا!

 لأحملك في داخلي يا أيها الحق،

 فلا أكسر وعدًا!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/007-Short-Stories/Short-Stories-0412-Prison.html