St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   007-Short-Stories
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب قصص قصيرة (مع مجموعة من القصص الطويلة) - القمص تادرس يعقوب ملطي

 347- قصة: معلومات خاطئة

 

ركبت سيدة قطارًا في الساحل الشرقي شمال أمريكا، حيث منطقة حزام الثلج Ice-belt.

هبت عاصفة ثلجية عنيفة، حيث غطى الثلج القضبان. وكان السائق يسير ببطء شديد، وراء كاسحة الثلج التي تمهد للقطار طريقه.

بدأت السيدة ترتبك جدًا، فقد حملت رضيعها، ومعها الحقيبة التي بها لوازمها مع لوازم الرضيع، كما أدركت أن أصدقاءها الذين ينتظرونها على المحطة يعانون الكثير بسبب التأخير.

في عصبية قالت السيدة لحارس القطار: "أرجوك أخبرني عن المحطة التي سأنزل فيها قبل الوصول لأستعد".

بلطف قال لها الحارس: "استريحي على المقعد، وأنا سأخبرك".

St-Takla.org Image: Hail and ice, Johannesburg, South Africa - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, 2007. صورة في موقع الأنبا تكلا: برد، جليد، ثلج من جوهانزبرج، جنوب إفريقيا - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت، 2007 م.

St-Takla.org Image: Hail and ice, Johannesburg, South Africa - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, 2007.

صورة في موقع الأنبا تكلا: برد، جليد، ثلج من جوهانزبرج، جنوب إفريقيا - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت، 2007 م.

بعد فترة حيث تحول كل ما هو حول القطار إلى لون أبيض مع رياح شديدة وسقوط للثلوج، ذهبت إلى الحارس تؤكد عليه وهي ثائرة: "لا تنسى أن تذّكرني بالمحطة!" وللمرة الثانية تحدث معها بلطف قائلًا: "استريحي على مقعدك، وتأكدي إني سأخبرك بذلك!"

لاحظ أحد الركاب الجالسين على الجانب الآخر ما يحدث، فدخل مع السيدة في حوار ثم قال لها:

"أرى أنكِ مرتبكة جدًا، تخشين لئلا تعبر منكِ المحطة التي تريدينها.

أنا أعرف خط القطار هذا حسنًا.

سأخبرك بالمحطة التي تريدين النزول فيها.

لا تخافي".

شكرته السيدة على اهتمامه، وشعرت بطمأنينة، واسترخت على مقعدها.

إذ جاءت المحطة السابقة لمحطتها قال لها الراكب: "المحطة القادمة هي المحطة التي ستنزلين فيها". ثم حمل طفلها وحقيبتها الضخمة، وسار معها إلى الباب الخلفي حتى متى وقف القطار تنزل.

بالفعل وقف القطار وساعدها الراكب على النزول وهو يقول: "يا لحارس القطار من مهملٍ! كيف يترككِ وينساكِ؟!"

إذ تحرك القطار، جاء الحارس بعد دقائق يسأل عن السيدة، وهو يقول: "إنه لأمر عجيب، أين ذهبت السيدة؟ لقد كانت تجلس هنا سيدة ومعها رضيعها وستنزل في المحطة القادمة!"

قال له الراكب: "لقد نسيتها، فنزلت عندما وقف القطار!"

في حزن قال الحارس: "كيف نزلت؟ لقد توقف القطار لسبب طارئ، وليس في المحطة. إنها نزلت في مكان ليس فيه مأوى. ماذا تفعل وسط العاصفة الثلجية؟! لن تجد من يسندها هي ورضيعها!"

أسرع الحارس إلى سائق القطار يروي له ما جرى وهو يقول له:

"ليس هناك من حلّ سوى أن نتحمل مخاطرة العودة بالقطار إلى خلف.."

اضطر سائق القطار أن يرجع بالقطار إلى الخلف حتى بلغ الموضع الذي نزلت فيه السيدة حيث وجدوها تحاول أن تستدفئ بما في الحقيبة، لكنها كادت أن تتجمد وقد مات رضيعها بين يديها بسبب الثلج!

هذه هي ثمرة المعلومات الخاطئة التي نستقيها من أناس نظن أنهم يهتمون بنا.

← ترجمة القصة بالإنجليزية هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت: Wrong Information.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* إنجيلك المقدس هو الطريق الملوكي،

 روحك القدوس هو الحارس الأمين،

 كنيستك المقدسة هي الأم الحقيقية،

* ليتني لا انخدع بالمعلومات الخاطئة،

 حتى إن صدرت ممن أحسبهم يهتمون بي!

* كن قائدي يا مخلص نفسي!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

* بتصرف عن Archibald Naismith: 2400 Outlines, Notes...


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/007-Short-Stories/Short-Stories-0347-Information.html