St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes  >   001-Nashid-El-Anshad
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في سفر نشيد الأنشاد - الأنبا يوأنس

10- اجذبني وراءك فنجري

 

St-Takla.org Image: Coptic Cross

صورة في موقع الأنبا تكلا: صليب قبطي

" أجذبني ورائك فنجري" (نش 1: 4)

ما أشد حاجة المسيحي الحقيقي إلى سكب قلبه أمام الرب والتوسل إليه بهذه الطلبة اجذبني.. نحن لا نقدر أن نأتي إلى المسيح بقوتنا الذاتية "لا يقدر أحد أن يُيقبل إلىّ إن لم يجتذبه الآب" (يو 6: 44).. هكذا لا نستطيع كمؤمنين أن نركض وراءه إن لم يجتذبنا هو.. لقد عرفت العروس حقيقة ذاتها وإنه بدونه لا تقدر أن تفعل شيئًا (يو 15: 5)، وأن ليست فيها القوة للجري والركض ما لم يجذبها هو وراءه، فضلًا عن وجود عوامل جذب مضادة. لذا كانت طلباتها دائمًا " اجذبني، حتى جاء الوقت وقال الرب قبيل آلامه " وأنا إن ارتفعت عن الأرض أجذب إليّ الجميع. قال هذا مشيرًا إلى أيه ميته كان مزمعًا أن يموت" (يو 12: 32، 33). هذه هي الجاذبية التي خلقها الصليب في أعماق الإنسان المؤمن، فلا يجري خلفه وحده بل يجتذب معه آخرين يركضون بفرح.. هذا هو سر الصليب. إنه يحمل قوة الشهادة وسر الفرح.. لقد انجذب زكا العشار للسيد المسيح، فجمع الخطاة والعشارين ليلتقوا بالرب ويفرحوا به، والسامرية تركت جُرتها وذهبت إلى مدينتها لتقول لأهلها. هلموا أنظروا إنسانًا قال لي كل ما فعلت. ألعل هذا هو المسيح. فخرجوا من المدينة وأتوا إليه (لو 19، يو 4: 29).. وكانت السامرة هي أول مكان في العهد الجديد دُعي فيه المسيح مخلص العالم.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-010-Late-Bishop-Youannes/001-Nashid-El-Anshad/SongofSongs-010-CH1-Pull-Me.html