St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-008-Anba-Metropolitan-Bishoy  >   002-Tabseet-El-Iman
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب سلسلة محاضرات تبسيط الإيمان - الأنبا بيشوي مطران دمياط

6- الرحمة والحق تلاقيا

 

على الصليب كان الحل؛ فالإنسان يحتاج أن يعرف عن الله أمرين في نفس الوقت والاثنان يتقابلان معًا. يعرف أن الله يكره الخطية جدًا، ويعرف أن الله يحبه جدًا. فلو علم أن الله يحبه فقط ولكن يترك له الخطية فبذلك تكون صورة الله في نظره أنه ليس قدوسًا، وبذلك فإن الإنسان من الممكن أن يستسهل الخطية ولا يكرهها. وكذلك إذا رأى أن الله يكره الخطية فقط، ولم يبصر محبته فسوف يخاف من الله، وتكون هناك عداوة بينه وبين الله ولا يشعر بأبوته.

St-Takla.org Image: Balance, scale صورة في موقع الأنبا تكلا: ميزان الحق

St-Takla.org Image: Balance, scale

صورة في موقع الأنبا تكلا: ميزان الحق

ولكن هذه المشكلة ليست عند الله، ولكن عند الإنسان. إنه غير قادر على فهم الله فهمًا سليمًا. لذلك يقول المزمور "الرحمة والحق تلاقيا العدل والسلام تلاثما" (مز84: 10). أي أنه على الصليب الرحمة والحق التقيا معًا، ورأينا بأعيننا الرحمة والحق معًا، أو الرحمة والبر، فكلمة الحق تأتي أحيانًا بمعنى البر.

إن الله يريد أن يبين لنا مدى غضبه من الخطية: فعندما حمل السيد المسيح خطايانا ورأيناه يُجلَد.. ويُعذَب.. ويتألم وهو لم يفعل شيئًا سيئًا!! ولكن كل هذا بسبب خطايانا نحن.

فهل إلى هذه الدرجة تؤذي الخطية قلب الله ويكرهها إلى هذه الدرجة؟!! لدرجة أنها استوجبت أن المسيح البار القدوس، ابنه الوحيد، يتألم كل هذه الآلام لكي يدفع ثمن خطية الإنسان!!

إن هذا يجعل الإنسان ينظر إلى الخطية ويرى مدى فظاعتها ويرى المسيح وهو يُجلَد، ويعرف أن المسيح قد جُلِد لأجله، لأنه دفع ثمن لذة الخطية. إذ أن الله يحبه ويريد أن يخلصه من الهلاك الأبدي. ولكن بالرغم من أن هذا الجلد لم يقع على الإنسان الخاطئ.. ولكنه يشعر أنه هو الذي يُضرَب، لأن هذه هي خطيته. وهذا يجعله يخجل من الله، ويشعر أن السياط ينزل على مشاعره هو. وصوت الرب يناديه: هل هذه هي لذة الخطية التي تحبها؟!. انظر أن السيد المسيح هو الذي يدفع ثمنها!! هل سوف تحبها مرة أخرى أم سوف تبدأ في كراهيتها؟!.

إن الله لو فعل ذلك في الإنسان الخاطئ نفسه فلن يشعر أن الله يحبه بالرغم من أن الإنسان يستحق هذه العقوبة. لكن عندما يرفع الله عن الإنسان العقوبة ويدفع هو ثمنها. يبدأ الإنسان يقول في نفسه: هل أنا الذي سوف أتسبب للبار القدوس في أن يتعذب بهذه الطريقة. لا بُد أن أراجع نفسي.. لابد أن أتوب.. لابد أن أكره الخطية ولا يمكن أن أحبها.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-008-Anba-Metropolitan-Bishoy/002-Tabseet-El-Iman/Simplifying-the-Faith__006-Creed_06-Mercy.html