St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   24_M
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

أمثال السيد المسيح

 

الأمثال هي أقوال مختصرة توضح قوانين السلوك ونتائجه على نوع مؤثر. ولكل شعب أمثال عديدة تظهر خصائص ذلك الشعب وحكمته وجهالته وعواطفه وهزلياته (عد 23: 18 و24: 3 و1 صم 10 : 12 و24: 13 و2 أخبار 7: 20 وحز 20: 49 ومت 24: 32).

St-Takla.org Image: Talking in riddles (Isaiah 6:9) صورة في موقع الأنبا تكلا: التكلم بالأمثال (إشعياء 6: 9)

St-Takla.org Image: Talking in riddles (Isaiah 6:9)

صورة في موقع الأنبا تكلا: التكلم بالأمثال (إشعياء 6: 9)

سنحاول هنا تصنيف هذه الأمثال، وتقديم لمحة موجزة عن مرماها. ويتراوح عدد الأمثال التي ذكرها الرب يسوع المسيح في الأناجيل ما بين 50 إلي 60 مثلًا أو أكثر، وذلك حسب تفسير كلمة مثل، فالبعض يعدون بينها أشباه الأمثال التي لم توصف صراحة بأنها مثل. وسنتناول هنا 52 مثلًا تحت تسعة أقسام. عِلمًا بأن بعض الأمثال يمكن وضعها في أكثر من قسم. ولن نذكر المثل نفسه في كل حالة، ولكننا سنكتفي بالإشارة إليه مع ذكر موجز لتفسيره- كما سبق القول- مع ذكر الشاهد ليستطيع القارئ المتابعة، وكتابه المقدس مفتوح بين يديه.

أولًا- أمثال السيد المسيح عن رسالة الله في لعالم:

(أ) طبيعة الرسالة: وتشمل هذه الأمثال، مثل الثوب العتيق والزقاق العتيقة (مت 9: 16و 17، مرقس 2: 21و 22، لو 5: 36- 38). فالرقعة الجديدة لم تنكمش بعد، وعندما يُرقع بها ثوب عتيق، فإنها عندما تنكمش تمزق الثوب العتيق الذي كان قد بلغ مداه في الانكماش. كما أن وضع خمر جديدة في زقاق عتيقة لم تعد تقبل تمددًا جديدًا، فإن الخمر الجديدة عندما تختمر وتنتفخ، تجعل الزقاق تنشق والخمر تتلف.

ومرمي هذا المثل هو أن المسيح قد جاء برسالة جديدة، هي رسالة النعمة التي تختلف عن نظام الناموس القديم، وهذه الرسالة الجديدة تستلزم مفهوماَ جديدًا.

(ب) نشر الرسالة: مثل الزارع (مت 13: 3- 9و 18- 23، مرقس 4: 1- 9و 13- 20، لو 8: 4- 15). وقد ذكر الرب أن البذار هي البشارة بالملكوت، وقد وقعت علي أنواع مختلفة من التربة، وجاءت بنتائج متباينة، فغالبية الناس- لسبب أو لآخر- لم يقبلوا حق الله ليخلصوا.

(ج) نمو الحق (الملكوت) في العالم: (1) مثل البذار التي تنمو سرًَّا (مر 4: 26- 29) وهي تصف النمو التدريجي الذي لا يكاد يُحس، لملكوت الله في العالم.

(2) حبة الخردل (مت 13: 31و 32، مر 4: 30- 32، لو 13: 18و 19)، وتمثل النمو السريع غير المتوقع للملكوت، فرغم أن حبة الخردل صغيرة، لكنها تنمو بسرعة إلي ارتفاع كبير (قد يصل في فلسطين إلي 12 أو 15 قدمًا أو أكثر).

(د)الفساد الذي يصيب الرسالة وعمل الله: (1) مثل الخميرة (مت 13: 33، لو 13: 20و 21). والخميرة تشير عادة في الكتاب المقدس إلي الشر، فيكون المرمي من المثل هو تسرب الفساد إلي تعليم الملكوت، بدخول التعاليم الزائفة والهرطقات، وإن كان البعض يرون أن المقصود في المثل هو أن حق الإنجيل سيخترق المجتمع الشرير.

St-Takla.org Image: Parable of the Sower (Matthew 13:1-23; Mark 4:1-20; Luke 8:4-15.) - from "The Children's Friend: Pictures and Stories of the Life of Jesus" book صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل الزارع (متى 13: 1-23؛ مرقس 4: 1-20؛ لوقا 8: 4-15) - من كتاب "صديق الأطفال: صور وقصص من حياة المسيح"

St-Takla.org Image: Parable of the Sower (Matthew 13:1-23; Mark 4:1-20; Luke 8:4-15.) - from "The Children's Friend: Pictures and Stories of the Life of Jesus" book

صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل الزارع (متى 13: 1-23؛ مرقس 4: 1-20؛ لوقا 8: 4-15) - من كتاب "صديق الأطفال: صور وقصص من حياة المسيح"

(2) مثل الزرع الجيد والزوان (مت 13: 24- 30و 36- 43)، ويرمي هذا المثل إلي أن الشيطان يحاول علي الدوام أن يزيف الإنجيل بديانته الباطلة. ونجدهما ينميان معًا في عالم المسيحية الاسمية حيث نجد مجرد المعترفين والمؤمنين الحقيقيين، ولكن ستفصل بينهما الدينونة.

 

ثانيًا- أمثال السيد المسيح عن الخلاص وغفران الخطية:

(1)، (2)، (3)- الخروف الضال، والدرهم المفقود، والابن الضال (لو 15). والهدف من الأمثال الثلاثة هو الرد علي الفريسيين الذين انتقدوه لمخالطته العشارين والخطاة، لأنهم أرادوا أن يبرروا أنفسهم أمام الناس. فمن الواضح أن الرب يسوع شبَّه الفريسيين الذين كانوا يظنون أنهم في أمان، بالتسعة والتسعين خروفًا، وبالدراهم التسعة، وبالابن الأكبر، وأنه أهتم بالعشارين والخطاة (الخروف الضال، والدرهم المفقود، والابن الضال) الذين شعروا بحاجتهم إلي المخلص.

(4) مثل الفريسي والعشار (لو 18: 9- 14)، وهنا أيضًا يوبخ الرب يسوع الفريسيين المتكلين علي برهم الذاتي. أما العشار فقد "نزل إلي بيته مبررًا" لأنه تقدم إلي الله في تواضع وانكسار مدركًا بأنه خاطيء لا يتكل علي شيء فيه، بل علي التدبير الإلهي.

(5) مثل الابنين اللذين طلب منهما أبوهما أن يذهبا للعمل في كرمه (مت 21: 28- 32)، فالأول يمثل العشارين والزواني، الذين لم يتجاوبوا مع دعوة يوحنا المعمدان، ولكنهم أخيرًا تابوا وآمنوا. أما الابن الثاني فيمثل رؤساء الكهنة والشيوخ والناس المتدينين، الذين لم يؤمنوا حقيقة بدعوة يوحنا المعمدان.

(6) ، (7)- الكنز المخفي واللؤلؤة كثيرة الثمن (مت 13: 44- 46) لإيضاح قيمة المؤمنين الذين اشتراهم المسيح بدمه. ولابد أن الحقل يمثل العالم كما هو في المثلين الأولين المذكورين في الأصحاح الثالث عشر من إنجيل متي. والإنسان الذي باع ما كان له ليشتري الحقل بالكنز الذي فيه، والتاجر الذي اشترى اللؤلؤة الكثيرة الثمن، ليس إلا الرب يسوع المسيح نفسه، الذي بذل نفسه ليكفر عن خطايا كل العالم. ففي وسط عالم الخطاة، يوجد من سيؤمنون به، وهؤلاء هم الكنز واللؤلؤة.

(8) مثل عرس ابن الملك (مت 22: 1- 14)، يحدثنا عن القادة الدينيين الذين رفضوا دعوة الملك مما أدي إلي تحول الله عن اليهود إلي الأمم، ثم يحدثنا عن الأمم الذين تجاسروا علي المثول في حضرة الملك دون أن تكون عليهم ثياب العرس- أي ثياب البر.

(9) مثل العشاء العظيم (لو 14: 16- 24)، وهو شبيه في طبيعته بالمثل السبق. ويشمل هذا المثل ثلاث فئات: الذين وصلتهم الدعوة في البداية ورفضوها، ثم المساكين والجدع والعرج والعمي، ثم أولئك الذين في شوارع المدينة وأزقتها. ويبدو أن الفريق الأول يمثل الكتبة والفريسيين. أما الفريقان الثاني والثالث فيمثلان العشارين والخطاة من اليهود، ثم الأمم (علي الترتيب).

(10) ، (11)- مثل شجرة التين العقيمة (لو 13: 6- 9)، ومثل الباب الضيق والباب المغلق (لو 13: 23- 30)، ويشيران إلي خلاص الله ودينونتة لمن لا يقبلون نعمته.

(12) ، (13)- باب الخراف (يو 10: 1- 10)، والراعي الصالح (يو 10: 11- 18و 25- 30). والمثل الأول يشير إلي أن الرب يسوع المسيح هو الطريق الوحيد ليصبح الإنسان عضوًا في العائلة الروحية الجديدة (الرعية أو القطيع)، فالذين يرفضون الدخول من هذا الباب (مثل الفريسيين) ويحاولون الحصول علي الخلاص عن طريق برهم الذاتي، إنما هم من السرَّاق واللصوص وليسوا من القطيع. والرب يسوع المسيح كالراعي الصالح، بذل نفسه عن خرافه، وهو يدعو خرافه الخاصة من بين الأمم واليهود، ويجعل منهم رعية واحدة (وليس حظيرة واحدة).

St-Takla.org Image: The parable of the vineyard: the bad tenants (Mark 12: Mark XII) - from the "Holman Bible", 1890 صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل الكرامين الأردياء: الكرامين الأشرار (مرقس 12) - من صور "إنجيل هولمان"، 1890

St-Takla.org Image: The parable of the vineyard: the bad tenants (Mark 12: Mark XII) - from the "Holman Bible", 1890

صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل الكرامين الأردياء: الكرامين الأشرار (مرقس 12) - من صور "إنجيل هولمان"، 1890

(14) و (15)- النجاسة من الخارج (مت 12: 43- 45، لو 11: 24- 26)، ومن الداخل، ففي هذين المثلين، أوضح الرب يسوع أنه لا يوجد حل وسط بين قبول المخلص ورفضه. ففي المثل الأول ترك روح شرير إنسانًا، ثم بعد قليل إذ وجد الإنسان بدون دفاعات أدبية كافية، عاد ودخل إلي حياة ذلك الإنسان ومعه سبعة أرواح شريرة أخري. وهكذا نري أنه لا يكفي أن يحيا الإنسان حياة صالحة- أن يكون سلبيًا من جهة الشر - بل يجب أن يمتليء بالصلاح، يجب أن يكون لديه بر إيجابي، الذي لا يمكن أن يوجد إلا بالمسيح وحده. وفي المثل الثاني، نجد أن سبب المشكلة لم يكن من الخارج بل من الداخل، فليس علي الإنسان أن يقاوم عمل الأرواح الشريرة فحسب، بل هو نفسه ذو طبيعة ساقطة في ذاته، فقلبه أخدع من كل شيء وهو نجيس (إرميا 17: 9) فهو مصدر كل أنواع النجاسة.

(16) الاستنارة الداخلية (مت 6: 22و 23، لو 11: 34- 36). كما أن العين هي سراج الجسد الطبيعية، فللروح أيضًا عينها، فالذين لم تظلم بصائرهم الروحية بالتمادي في الشر، يدركون أهمية ما يحيط بهم من تطورات روحية، لأنهم ينتمون للمخلص.

(17) يصور الرب يسوع بالطريقتين (مت 7: 13و 14) المسارين المتناقضين المفتوحين أمام الإنسان في هذه الحياة.

(18) مثل البنائين (مت 7: 24- 27، لو 6: 46- 49)، فهناك نوعين من البنائين، فالعقلاء منهم هم الذين يبنون حياتهم علي أساس الإيمان الراسخ في المسيح، أما الحمقي فيحاولون بناء حياتهم علي غير هذا الأساس الراسخ من الإيمان بالمسيح.

 

ثالثًا- أمثال عن معاملة المسيح:

يوجد علي الأقل مثلان يعالجان هذا الموضع، هما: مثل الكرامين الأشرار (مت 21: 33- 41، مر 12: 1- 9، لو 20: 9- 16)، ومثل الحجر المرفوض (مت 21: 42- 46، مر 12: 10و 11، لو 20: 17- 19).

ففي المثل الأول، يشبه المسيح أعداءه بكرامين أبوا القيام بمسئوليتهم في حفظ الكرم (شعب إسرائيل) لصاحبه (الله)- بل- في الحقيقة- أساءوا معاملة العبيد (الأنبياء) الذين أرسلهم صاحب الكرم.

وأخيرًا أرسل إليهم ابنه (الرب يسوع المسيح) فقتلوه، ولذلك، فإن الله سيهلكهم. وفي المثل الثاني، يبدو الفريسيون كبنائين رفضوا حجرًا معينًا (الرب يسوع المسيح)، والقوه بعيدًا، علي أساس أنه لا يصلح للبناء الذي كانوا يقيمونه. ولكن هذا الحجر صار رأس الزاوية، كما صار سلاحًا قويًا في يد الله للقضاء علي المقاومين للمسيا.

 

رابعًا- أمثال السيد المسيح عن الشركة مع الله:

إن الذين بالإيمان قد اتكلوا علي عمل المسيح واختبروا الولادة الجديدة، صار لهم امتياز الشركة مع الآب والابن، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. قد عبَّر الرب يسوع المسيح عن ذلك في عدة أمثال:

(أ‌) الصلاة: فهناك مثلان عن الصلاة: الصديق اللحوح (لو 11: 5- 8)، والقاضي الظالم (لو 18: 1- 8). وكلا المثلين يوضحان أن الله لابد أن يستمع لأولاده، ولكن يجب أن تكون الصلاة بلجاجة ومثابرة. وبين المثلين اختلاف بسيط، وهو أن الأول يبين أنه لا يوجد وقت لا تجوز فيه الصلاة، والثاني يبين أنها لابد أن تأتي بالبركة وليس باللعنة.

(ب‌) العرفان بالجميل والشكر عليه، كما في مثل المديونين (لو 7: 41- 43)، ويبين أن عرفان الخطاة بجميل الله يتوقف علي مدي تقديرهم لما سامحهم به.

(ج) علاقة المسيح بتلاميذه، في مثل العروس والعريس (مرقس 2: 19و 20، لو 5: 34و 35) الذي يصف العلاقة المفرحة السعيدة التي للمسيح مع تلاميذه، ومغادرته لهم

(د) العلاقة الروحية والتغذية، في مثل الكرمة والأغصان (يو 15: 1-11) ويبين خدمة المسيح لتلاميذه، ومن خلالهم، وشروط الإتيان بثمر.

(ه) سد الاحتياجات الوقتية، في مثل الغني الغبي (لو 12: 16- 21). ويعلمنا هذا المثل إن حياة المؤمن الفائضة لا تتوقف علي الثروة، بل عن الحياة نفسها لا تتضمنها الثروة. والتحريض المبني علي ذلك والمذكور في العدد الحادي والثلاثين: "اطلبوا ملكوت الله، وهذه كلها تزاد لكم" له أهميه خاصة هنا.

 

خامسًا- أمثال السيد المسيح عن الشهادة أو التلمذة:

(1) ، (2) كما أن الإنسان الذي يريد أن يبني برجًا عليه أن يعمل أولًا حساب النفقة، وهل يستطيع ان يكمل (لو 14: 28- 30)، وكما يقدَّر الملك موارده العسكرية قبل الذهاب للمعركة (لو 14: 31و 32)، هكذا علي تلميذ المسيح أن يحسب نفقة التلمذة، ويجهز نفسه لأن يحيا حياة الإنكار الكامل للذات.

(3) ، (4) التلميذ الذي ليس لديه روح إنكار الذات يشبَّه بملح فسد وفقد ملوحته (مت 5: 13، مر 9: 50، لو 14: 33- 35)، وأصبح في حالة لا يصلح فيها مطلقًا لشيء. فالمؤمنون الذين لهم تأثيرهم الصالح يشبهون الملح الجيد، فلهم تأثيرهم الحافظ والمطهِّر ويُضفون علي المجتمع نكهة طيبة. أما مثل تشبيه المسيحي بسراج (مت 5: 15، مر 4: 2، لو 8: 16و 17، 11: 33) فيركز علي انتشار الشهادة.

(5) إذا أراد تلميذ أن يكون له شهادة فعَّالة، فيجب أن يكون علي استعداد دائم للحكم علي نفسه، فهذه هي رسالة مثل الأعضاء التي تسبب العثرة (مت 5: 29و 30، مر 9: 43و 45و 47). وفي الواقع لا توجد تضحية يعز بذلها، متي كانت تؤدي إلي ظروف روحية ملائمة، وشهادة صالحة من جانب المؤمن.

 

St-Takla.org Image: The parable of the Good Samaritan (Luke 10:25-37), Coptic art, used with permission - by Gerges Samir (Orthodox Iconographer) صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة مثل السامري الصالح (لو 10: 25-37)، مقتنيات خاصة، فرنسا، 2013 م.، فن قبطي، موضوعة بإذن - رسم الفنان جرجس سمير: كاتب الأيقونة الأرثوذكسية

St-Takla.org Image: The parable of the Good Samaritan (Luke 10:25-37), Coptic art, used with permission - by Gerges Samir (Orthodox Iconographer)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة مثل السامري الصالح (لو 10: 25-37)، مقتنيات خاصة، فرنسا، 2013 م.، فن قبطي، موضوعة بإذن - رسم الفنان جرجس سمير: كاتب الأيقونة الأرثوذكسية

سادسًا- أمثال السيد المسيح عن العلاقات مع الآخرين:

(أ‌) روح الغفران: كما في مثل العبد القاسي (مت 18: 23- 35)، فالمسيح هنا يشير إلي شفاعة روح عدم الغفران، ويوضح فكرة إن كان الله قد غفر لنا كل هذا، فيجب أن نكون علي استعداد أن نغفر لكل من يخطئون إلينا.

(ب‌) الموقف من القريب: كما في مثل السامري الصالح (لو 10: 25- 37)، فليكن لنا روح الاهتمام الصادق والمحبة للغير، ولنعتبر الآخرين أقرباء لنا، وإن لم يكن لهم علينا أي حق طبيعي.

 

سابعًا- أمثال السيد المسيح عن المكافآت:

يعلمنا مثل العمل في الكرم (مت 20: 1- 16) أن الله سيكافئ العمل الجيد، ولكن المكافأة ستكون حسب إراداته، فهو صاحب السلطان المطلق. فليس من حق أحد أن يطلب مكافأة عن خدمة قدمها لله. وهناك مثل مشابه في لو 17: 7- 10، فالمرمي الرئيسي منه، هو أن خادم الله لا يستطيع أن يطلب مكافأة لأنه فعل أكثر ما يجب.

 

ثامنًا- أمثال السيد المسيح عن مجيء المسيح ثانية:

هناك ستة أمثال ترتبط بمجيء المسيح ثانية. وهناك أمثال سنذكرها في القسم التالي تتعلق بالدينونة التي ترتبط بمجيئه. ففي لو 12: 35- 38 يعلمنا الرب يسوع واجب مداومة الولاء والسهر في انتظار مجيئه. فكما يجب علي العبيد أن يكونوا مستعدين لمقابلة سيدهم في أي ساعة يرجع من العرش، هكذا يجب علي المؤمنين أن يكونوا علي استعداد دائم لمجيء المسيح في أي وقت. وفي مثل آخر علي اقتحام اللص للبيت، يقدم رسالة مشابهة (لو 12: 39و 40، مت 24: 43و 44)، إذ يجب علي صاحب البيت (المؤمن) أن يسهر لئلا يأتي الرب كلص في الليل بينما يكون هو نائمًا. ولإيضاح الموضوع أكثر من ذلك، يضع الرب يسوع المثل في صورة عبد في البيت ينتظر عوده سيده (مت 24: 45- 51، لو 12: 42- 46)، فبينما قد لا يكون مجيء اللص مؤكدًا، فليس ثمة شك في عودة السيد. ومثل البواب (مرقس 13: 34- 37) يحث علي السهر في انتظار عودة المسيح، فهذا المثل يفسر نفسه.

ويؤكد الرب يسوع أهمية الاستعداد لمجيئه، وللحياة الآتية في مثل الوكيل الظالم (لو 16: 1- 13). لقد ظهر الكثير من الصعوبات في تفسير هذا المثل، وذلك نتيجة التركيز علي تفسير تفاصيل لا أهمية لها. فالنقطة الرئيسية هي أن يسوع يريد أن يعلِّم تلاميذه أنه حتي الناس الأشرار- في جيلهم- أحسنوا استخدام الفرص للإعداد للمستقبل، ويستطيع المؤمنون أن يتعلموا درسًا من غير المؤمنين في هذا الخصوص، فمتي كانوا وكلاء أمناء الآن، فإنهم يكونون علي استعداد أن يعطوا حساب وكالتهم في نهاية خدمتهم.

وبينما كان المسيح في الأمثال السابقة يحث علي السهر في ضوء مجيئه ثانية، لأن الوقت غير محدد، فإنه أعطي بعض العلامات التي تدل علي اقتراب مجيئه. ففي مثل شجرة التين التي صارت غصنًا رخصًا وأخرجت أوراقها، يريد أن يقول لنا كما أن ظهور البراعم في شجرة التين يدل علي قدوم الصيف، فإن ظهور بعض العلامات يدل علي اقتراب مجيئه ثانية.

 

تاسعًا- أمثال السيد المسيح عن الدينونة:

St-Takla.org Image: The parable of the ten virgins, five were wise and five were foolish (Matthew 25: 1-13) - Bible Clip Arts from NHP صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل العشر عذارى، خمس حكيمات وخمس جاهلات (متى 25: 1-13) - صور الإنجيل من إن إتش بي

St-Takla.org Image: The parable of the ten virgins, five were wise and five were foolish (Matthew 25: 1-13) - Bible Clip Arts from NHP

صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل العشر عذارى، خمس حكيمات وخمس جاهلات (متى 25: 1-13) - صور الإنجيل من إن إتش بي

عندما يرجع الرب يسوع ثانية في نهاية زمن الضيقة العظيمة، ستكون هناك دينونة لجميع الحياء وقتئذ، ومثل الشبكة المطروحة في البحر والجامعة من كل نوع، يشير إلي هذه الدينونة بعبارات عامة (مت 13: 47- 50).

وهناك ثلاثة أمثال أخرى تتعلق بدينونة المسيح للأحياء فيما بعد الضيقة العظيمة، اثنان منها متشابهان وإن لم يكونا متطابقين تمامًا، وهما مثل العشرة الأمناء (لو 19: 11- 27)، ومثل الوزنات المختلفة (مت 25: 14- 30). وتكشف الدراسة الدقيقة لهما عن العديد من الفوارق.

ففي المثل الأول ذهب الإنسان الشريف الجنس "إلي كورة بعيدة ليأخذ لنفسه مُلكًا ويرجع"، فلا يمكن أن يكون هذا الإنسان الشريف الجنس سوي الرب يسوع المسيح نفسه، وعليه لابد أن يكون عبيده هم التلاميذ أو غيرهم من المؤمنين، أما أهل مدينته الذين أبغضوه فهم الذين يرفضون المسيح، الذين سيُذبحون (يُطرحون في بحيرة النار) عند مجيئه. وسيكافأ التلاميذ حسب خدماتهم في أثناء غيابه. أما مثل الوزنات فيبين أهمية الأمانة في ضوء مجيء المسيح ثانية. ولعل الإشارة إلي عدم الأمانة (العبد البطال) في العدد الثلاثين، تدل علي عدم اختبار التجديد، ولذلك سيطرح أولئك العبيد غير الأمناء إلي الهلاك الأبدي. ومثل آخر عن الدينونة، كان مثار الكثير من الجدل، وهو مثل العذاري العشر (مت 25: 1- 13). ومن الواضح جدًا أن الرب يسوع المسيح أراد أن يبين في هذا المثل أهمية السهر في انتظار مجيئه. ويفسره البعض علي أنه يصف دينونة إسرائيل، فتشير العذاري العشر إلي البقية المعترفة (من إسرائيل) بعد اختطاف الكنيسة. فالعذاري الخمس الحكيمات تمثلن البقية المؤمنة، أما الخمس الحكيمات فتمثلن البقية غير المؤمنة التي تقول إنها تنتظر المسيا آتيًا بقوة. فزفاف العريس إلي العروس (الكنيسة) قد تم في السماء.

وهناك مثل يشير إلي الدينونة الفردية، التي تحدث عندما تنتهي حياة الإنسان علي الأرض، وهو مثل الغني ولعازر (لو 16: 19- 31). ويرى الكثيرون أن هذا المثل إنما هو قصة واقعية. ولكن علي أي حال، لا يغير هذا من مرمى المثل، ويلزم لمعرفة ذلك المرمى أن نرجع إلي القرينة. فقبل ذلك مباشرة، نجد مثل "وكيل الظلم" الذي يبين منافع الاستخدام الحكيم للإمكانات المتاحة حاليًا. فالإنسان الغني، عوضًا عن استخدام ما منحه له الله من إمكانات ليفعل بها خيرًا في دنياه، استخدم ثراءه في حياة الرفاهية والتنعم، فأصبح غناه حجر عثرة في طريق الإيمان الصادق بالله، وحياة البركة للآخرين، وأفلتت منه الفرصة ليكنز له كنوزًا في السماء. أما لعازر فكان له إيمان قوي بالله في السنوات التي عاشها علي الأرض، ولذلك نال مكافأته في السماء.

 St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

قائة ببعض الأمثال التي علَّم بها السيد المسيح:

 

(1) الأمثال التي لم يسجلها إلا متى:

مت 13: 24-30

مثل الزوان

مت 13: 44

مثل الكنز المخفي

مت 13: 45و46

مثل اللؤلؤة كثيرة الثمن

مت 13: 47و48

مثل الشبكة والسمك

مت 18: 23-34

مثل العبد القاسي

مت 20: 1-16

مثل الفعلة في الكرم

مت 21: 28-32

مثل الرجل وابناه

مت 22: 1-14

مثل وليمة زواج ابن الملك

مت 25: 1-13

مثل العذارى العشر

مت 25: 14-30

مثل الوزنات

مت 25: 31-46

مثل الخراف والجداء

 St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: The Parable of the Prodigal Son (Luke 15:11–32), painting by Frans Francken the Younger, 1633, oil on panel, Height: 61 cm (24 ″); Width: 86 cm (33.8 ″) - The Louvre Museum (Musée du Louvre), Paris, France - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 11-12, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة مثل الابن الضال (لوقا 15: 11-32)، رسم الفنان فرانس فرانكين الصغير، 1633، زيت على قماش بمقاس 61×86 سم - صور متحف اللوفر (اللوڤر)، باريس، فرنسا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 11-12 أكتوبر 2014

St-Takla.org Image: The Parable of the Prodigal Son (Luke 15:11–32), painting by Frans Francken the Younger, 1633, oil on panel, Height: 61 cm (24 ″); Width: 86 cm (33.8 ″) - The Louvre Museum (Musée du Louvre), Paris, France - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 11-12, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة مثل الابن الضال (لوقا 15: 11-32)، رسم الفنان فرانس فرانكين الصغير، 1633، زيت على قماش بمقاس 61×86 سم - صور متحف اللوفر (اللوڤر)، باريس، فرنسا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 11-12 أكتوبر 2014

(2) أمثال لم يسجلها إلا مرقس:

مر 4: 26-29

مثل النبات والسنبلة والقمح

مر 13: 34-36

مثل البواب الساهر في انتظار سيده

 St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) أمثال لم يسجلها إلا لوقا:

لو 7: 36-50

مثل المديونين

لو 10: 25-37

مثل السامري الصالح

لو 11: 5-8

مثل الصديق في نصف الليل

لو 12: 16-21

مثل الغني الغبي

لو 12: 35-40

مثل العبيد الساهرين

لو 12: 42-48

مثل الوكيل الحكيم

لو 13: 6-9

مثل شجرة التين العقيمة

لو 14: 16-24

مثل العشاء العظيم

لو 14: 28-33

مثل بناء البرج وحساب النفقة

لو 15: 8-10

مثل الدرهم المفقود

لو 15: 11-32

مثل الابن الضال

لو 16: 1-13

مثل وكيل الظلم

لو 16: 19-31

مثل الغني لعازر

لو 17: 7-10

مثل السيد والعبد

لو 18: 1-8

مثل الرملة المثابرة

لو 18: 9-14

مثل الفريسي والعشار

لو 19: 12-27

مثل الأمناء العشرة

 St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: ‘Even though she put only a little yeast in three measures of flour, it permeated every part of the dough.’ (Parable of the Leaven) (Matthew 13: 33; Luke 13: 20-21) - Matthew, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: وبالرغم من أنها وضعت القليل من الخمير في مكاييل الدقيق، إلا أن الخمير خمَّر العجين كله: مثل الخمير (متى 13: 33; لوقا 13: 20-21) - صور إنجيل متى، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: ‘Even though she put only a little yeast in three measures of flour, it permeated every part of the dough.’ (Parable of the Leaven) (Matthew 13: 33; Luke 13: 20-21) - Matthew, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: وبالرغم من أنها وضعت القليل من الخمير في مكاييل الدقيق، إلا أن الخمير خمَّر العجين كله: مثل الخمير (متى 13: 33; لوقا 13: 20-21) - صور إنجيل متى، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

(4) أمثال سجلها متى ولوقا:

مت 7: 24-37،لو 6: 48و49

مثل البيت المبني على الصخر

مت 13: 33، لو 13: 20و21

مثل الخمير

مت 18: 12-14، لو 15: 3-7

مثل الخروف الضال

 St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(5) أمثال سجلها متى ومرقس ولوقا:

مت 5: 14-16، مرقس 4: 21و22، لو 8: 16و17

مثل السراج تحت المكيال

مت 9: 16، مر 2: 21، لو 5: 36

مثل الرقعة الجديدة على الثوب العتيق

مت 9: 17، مر 2: 22، لو 5: 37و38

مثل الخمر الجديدة في الزقاق القديمة

مت13: 3-9، و18-23، مر14: 3-20، لو8: 4-15

مثل الزارع

مت13: 31و32، مر 10: 31و32، لو 13: 18و19

مثل حبة الخردل

مت 21: 33-41، مر 12: 1-9، لو 20: 9-16

مثل الكرم والكرامين

مت 24: 32-35، مر 13: 28-31، لو 21: 29

مثل شجرة التين وغصنها الرخص


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/24_M/M_044_1.html