St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   10_R
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

رد لكل شيء

 

لا ترد كلمة "ردّ" في صيغة المصدر -في العهد الجديد- إلا في الأصحاح الثالث من سفر أعمال الرسل، حيث يقول الرسول بطرس: "فتوبوا وارجعوا لتمحى خطاياكم لكي تأتى أوقات الفرج من وجه الرب، ويرسل يسوع المسيح المبشر به لكم قبل. الذي ينبغى أن السماء تقبله إلى أزمنة رد كل شيء التي تكلم عنها الله بفم جميع أنبيائه القديسين منذ الدهر" (أع 3: 19 – 21). (ولكن الفعل منه يذكر ثلاث مرات) تعبيرًا عن الزمن الأخير.

وترجع فكرة "رد كل شيء" إلى أنبياء العهد القديم فقد أنبأوا عن السبي، وفى نفس الوقت تنبأوا بأن الله سيرد شعبه مرة أخرى إلى أرضة (ارميا 27: 22 ، دانيال 9: 25.. إلخ.) ولكن عندما عاد يهوذا من السبي إلى أرضه كانت الأحوال على أبعد ما تكون من أوصاف الزمن السعيد، فتطلعوا وتاقوا إلى زمن تتحقق فيه نبوات البركة والسعادة.

ثم ارتبط تحقيق ذلك بمجيء المسيا، فقد فهم اليهود بعامة بأنه سيكون زمن نجاح مادي، ولكن الرب يسوع أشار إلى أن يوحنا المعمدان جاء ليحقق ما تنبأ عنه ملاخي (ملاخي 4: 5 انظر مت 17: 11، مرقس 9: 12) ولكن الشعب لم يعرف زمن افتقاده.

وأزمنة رد كل شيء التي تكلم عنها الرسول بطرس، شيء في المستقبل، فرغم ما قاله المسيح عن يوحنا المعمدان في الإشارة إلى نبوة ملاخي (4: 5) فقد سأله تلاميذه قبل صعوده: "هل في هذا الوقت ترد الملك إلى اسرائيل ؟" (أع 1: 6) فأجابهم الرب يسوع بأن ليس لهم أن يعرفوا " الأزمنة والأوقات التي جعلها الآب في سلطانه "، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. ولكنه لم ينكر أنه سيحقق ذلك فيما بعد أما الآن فعليهم أن ينتظروا الامتلاء بالقوة متى حل الروح القدس عليهم ، فهو الذي يرشدهم إلى جميع الحق (يو 16: 13).

ويتكلم الرسول بطرس عن "أوقات الفرج" و"أزمنة رَد كل شيء" (أع 3: 19 - 21) مرتبطة بمجيء الرب يسوع المسيح ثانية، فهو في السماء إلى "أزمنة رد كل شيء" التي ستحقق فيها جميع ما تكلم به الأنبياء القديسون منذ الدهر.

ويرى البعض أن العبارة تشير إلى عودة الأمور إلى ما كانت عليه قبل سقوط آدم، ولكن لا يوجد هنا، ولا في أي مكان آخر في كلمة الله، وما يشير إلى ذلك. كما يزعم البعض أن العبارة تعنى الخلاص الشامل لكل الخليقة، ولكن هذا تحميل للعبارة أكثر مما تحتمل إذ يجب تفسير العبارة في ضوء سائر أقوال الكتاب، "قارنين الروحيات بالروحيات" (1 كو 2: 13).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/10_R/return-all.html