St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   09_ZAL
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

ذراع

 

وردت كلمة ذراع للدلالة على اليد نحو ثمانين مرة في العهد القديم، وثلاث مرات في العهد الجديد. ولا تستخدم في معناها الحر في إلا في بضعة مواضع (انظر قض 14:15، 12:16). ولكن أكثر استخدامها جاء بالمعنى المجازي، رمزًا للقوة، عادةً ولأن الله كلي القدرة، كانت عبارة "ذراع الله" تشير إلى قوته، كما في سؤال الرب لأيوب: "هل لك ذراع كما لله؟"(أي 9:40). و"الإله القديم ملجأ والأذرع الأبدية من تحت" (تث 27:33).كما أن التشمير عن الذراع إعلان للقوة: "قد شمر الرب عن ذراع قدسه أمام عيون كل الأمم، فترى كل أطراف الأرض خلاص إلهنا" (10:52).

وحيث أن المحارب يمد ذراعه استعدادًا للقتال، كانت الذراع الممدودة استعراضًا للقوة العظيمة، وكثيرًا ما يستخدم هذا التعبير في أسفار العهد القديم عن الله، فيقول الله لموسى: قل لبني إسرائيل: أنا الرب... أخلصكم بذراع ممدودة وبأحكام عظيمة" (خر 6:6، تث 19:7). كما أن الله خلق الأرض بذراع ممدودة: "إني أنا صنعت الأرض والإنسان والحيوان الذي على وجه الأرض بقوتي العظيمة وبذراعي الممدودة" (إرميا5:27، انظر أيضًا2أخ 32:6).

وتشير "ذراع قدس الله" إلى عدالة أعمال قوته:"رنموا للرب ترنيمة جديدة لأنه صنع عجائب. خلصته يمينه وذراع قدسه" (مز1:98). "أنت سحقت رهب مثل القتيل، بذراع قوتك بددت أعدائك" (مز 10:89، انظر أيضًا إش5:63، إرميا5:21).

أما ذراع البشر فتشير إلى القصور والعجز البشري متى قورنت قوة البشر بقوة الله: "هكذا قال الرب: "ملعون الرجل الذي يتكل على الإنسان ويجعل البشر ذراعه، وعن الرب يحيد قلبه" (إرميا 5:17).

فذراع الرب تعني القوة والسلطان والقدرة، ووسائل العون القادرة (أي 22:31، إرميا 21:32، إش22:49، تث34:4، 27:33).

ولأن الذراع يحمل السيف، فإنها قد تشير إلى الظلم والاعتداء (أي 9:35). والامتناع عن مساعدة الأيتام هو سحق لذراعهم: "الأرامل أرسلت خاليات، وذراع الأيتام انسحقت" (أي 9:22). وذراع الرب ترعي وتحمي: "كراع يرعى قطيعه. بذراعه يجمع الحملان" (إش11:40).

ويشير كسر ذراع الشرير إلى انكساره وهزيمته: "تنكسر الذراع المرتفعة" (أي15:38)، "قد تحطمت ذراع موآب" (إرميا25:48)، "إني كسرت ذراع فرعون" (حز 21:30و42). ويقول الرب عن عالي الكاهن وبيته: "هوذا تأتي أيام أقطع فيها ذراعك وذراع بيت أبيك حتى لا يكون شيخ في بيتك" (1صم31:2). وتشير الذراع اليابسة إلى العجز التام: "ويل للراعي الباطل، التارك الغنم، السيف على ذراعه وعلى عينه اليمنى. ذراعه تيبس يبسًا" (زك17:11).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/09_ZAL/arm.html