الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة

هل الدين يأخذ قيمته من عدد تابعيه؟!

نص السؤال كما ورد: هناك احصائية تقول ان اعداد كبيرة يتركون المسيحية ويعتنقون الاسلام .. فضلا عن العدد الهائل من المشاهير بالمقابل فان عدد الذين يعتنقون المسيحية قليل، ومع عمليات تبشير المسيحية في افريقيا مازال الاسلام الدين الاكثر انتشارا.. وانا اعرف الكثير من المسيحييون تركوا دينهم حتى ان بعضهم ظهر على الفضائيات.. لكن لماذا؟؟

 

الإجابة:

بعض النظر عن إلقاء كلمات في الهواء بدون أي إثباتات فعلية(*)..  فكلمات مثل "هناك إحصائية"، و"العدد الهائل"، "الأكثر".. إلخ..  كل هذا بدون أي إثبات حقيقي، فما هي هذه الإحصائية؟ وما مصدرها؟ وما هي صحة الأرقام المعتمدة عليها، إن وجدت إحصائية كهذا من الأساس؟  وما هو هذا "العدد الهائل المشاهير"؟!  أرسل لنا بضعة آلاف من أسماء هؤلاء المشاهير إن وجدت قائمة يُعْتَد بها..  وتقول "أعرف الكثير الذين ظهر بعضهم على الفضائيات".. فهل تعرفهم معرفة شخصية كما توضح الجملة؟ أم مجرد أشخاص شاهدتهم في التليفزيون؟!  إلى غير ذلك من استخدام كلمات بدون أي مصدر..  فنحن لا حتى إن تحدثنا عن مباراة كرة قدم، يجب أن يكون الكلام مبني على أساس صحي، وليس على أساس تكهُّنات أو آراء أو ميول شخصية بلا حقائق تدعمها..

وينبغي ملاحظة أن فكرة "الأسرع انتشارًا" هذه قد لا تعني الذي تقصده..  فحتى إن صدقت أي توقعات بهذا أو كانت تلك إحصائيات فعلية، فإذا نظرت لتحليلها ستجد أنها قائمة على فكرة الزيادة السكانية (ارتفاع معدل المواليد)، وليس على فكرة الاقتناع بالدين وترك آخر..  وهذا هو المهم..  فإن كانت العالم المتقدم يعرف أهمية الاهتمام بالأطفال وإنجاب عدد بسيط ومحدد من الأطفال لتربيتهم والاعتناء بهم بصورة جيدة، فالجهل والتخلف العلمي أو الفكري على الجانب الآخر لا يضع أي اعتبار لمثل هذا الأمر، بل نجد بالأمثلة العملية أشخاصًا فقراء ومعدمين ولديهم خمسة أطفال وعشرة أطفال، إلخ..  بخلاف فكرة الزواج بأكثر من امرأة، وفكرة قمع الحريات الدينية في العديد من البلاد الإسلامية، وصعوبة ترك الإسلام لغيره من الأديان أو للإلحاد بصورة علنية أو مريحة بدون اضطهادات من الدول صراحةً والأسرة والمحيطين في الجانب الاجتماعي تصل لدرجة تهديدات القتل بنصوص دينية..  والفرق ما بين وضع المرأة المجتمعات الإسلامية ومعظم مجتمعات العالم من الفرص المتاحة للمرأة في الحياة والعمل وتحقيق الذات، في الوقت الذي تعاني المرأة في مجتمعاتنا من الاضطهاد والتحرش والتضييق في مجالات العمل والأسرة والتزويج في سن مبكر..  وغير ذلك من الأمور الأخرى..

ففكرة "الأسرع انتشارًا" هنا المقصود بها هو معدلات الإنجاب.. وهذه لن نجادل فيها سواء أكانت صحيحة أم خاطئة، لأنها بلا قيمة لنا، وبلا أي اعتبار، لأن المهم هو الذي ينتشر عن طريق الاقتناع العقلي والإيماني، أو الذي يُتْرَك بسبب نفس الأمر..  والكتاب المقدس كان واضحًا في تلك النقطة من حيث عدم الاهتمام بالأرقام في قوله عن طريق الله عز وجل: "الطَّرِيقَ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْحَيَاةِ.. قَلِيلُونَ هُمُ الَّذِينَ يَجِدُونَهُ" (مت 7: 14).

St-Takla.org           Image: The Kaaba (The Cube), the most sacred site in Islam, Mecca, Saudi Arabia صورة: الكعبة، أقدس مكان في الإسلام، مكة، المملكة العربية السعودية

St-Takla.org Image: The Kaaba (The Cube), the most sacred site in Islam, Mecca, Saudi Arabia

صورة في موقع الأنبا تكلا: الكعبة، أقدس مكان في الإسلام، مكة، المملكة العربية السعودية

هذا من جانب..  أما من الجانب الآخر، فإن كانت الأرقام هي التي تثبت لك صحة دينك..  فهنيئًا لك..  أما في المسيحية فالله لا يهتم بالعدد، ولا بالمنظر أو الشكل، ولا بالإمكانيات..  بل إلهنا هو إله الضعفاء والمحتاجين والشاعرين بحاجتهم الحقيقية لله، كما أوضحنا هنا في موقع الأنبا تكلا في مقالات أخرى..  فيقول كتاب الله: "إِنَّ حِكْمَةَ الرَّبِّ عَظِيمَةٌ. هُوَ شَدِيدُ الْقُدْرَةِ، وَيَرَى كُلَّ شَيْءٍ، وَعَيْنَاهُ إِلَى الَّذِينَ يَتَّقُونَهُ، وَيَعْلَمُ كُلَّ أَعْمَالِ الإِنْسَانِ. لَمْ يُوصِ أَحَدًا أَنْ يُنَافِقَ، وَلاَ أَذِنَ لأَحَدٍ أَنْ يَخْطَأَ، لأَنَّهُ لاَ يُحِبُّ كَثْرَةَ الْبَنِينَ الْكَفَرَةِ (أي غير المؤمنين) الَّذِينَ لاَ خَيْرَ فِيهِمْ" (سفر يشوع بن سيراخ 15: 19-22).  فكما قلنا سابقًا في موقع الأنبا تكلا: أننا نريد العالم كله أن يخلص..  ولكن لا نهتم بالعدد، ولا نقع في إغراءه!  ليس المهم أن يكون هناك كثيرون مسيحيون، فالمهم هو العلاقة الداخلية مع الله عز وجل..  فعشرات المسيحيين الحقيقيين يغنون عن مليارات البشر، أو مئات البلاد من أشخاص مسيحيون بالاسم!  الله "يريد أن جميع الناس يخلصون والى معرفة الحق يقبلون" (تيطس 4:2)، ولكن في الوقت ذاته غير المؤمنين يُحتسبون في طريق مظلم آخر.  أخي..  العلاقة مع الله ليست هي الدين..  الدين هو مدخل للعلاقة مع الله!

أما عن المسيحيون الذين تركوا دينهم وظهروا على الفضائيات..  فإن كانوا قد وجدوا الله، فهنيئًا لهم..  فالإنسان حر فيما يختار، وكل إنسان سيُحاسَب من الله وحده عزّ وجل بحسب اختياره..  فقد قال الكتاب: "هُوَ صَنَعَ الإِنْسَانَ فِي الْبَدْءِ، وَتَرَكَهُ فِي يَدِ اخْتِيَارِهِ، وَأَضَافَ إِلَى ذلِكَ وَصَايَاهُ وَأَوَامِرَهُ. فَإِنْ شِئْتَ، حَفِظْتَ الْوَصَايَا وَوَفَّيْتَ مَرْضَاتَهُ. وَعَرَضَ لَكَ النَّارَ وَالْمَاءَ؛ فَتَمُدُّ يَدَكَ إِلَى مَا شِئْتَ.الْحَيَاةُ وَالْمَوْتُ أَمَامَ الإِنْسَانِ؛ فَمَا أَعْجَبَهُ يُعْطَى لَهُ" (سفر يشوع بن سيراخ 15: 14-18).

نسأل الله الهداية للجميع..

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(*) المصدر: من مقالات وأبحاث موقع الأنبا تكلاهيمانوت www.st-takla.org.

إرسل هذه الصفحة لصديق

موقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسيةويبسايد الأنبا تكلا - أسئلة إيمانية و عقائدية - 5

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/098-Islam-Growing.html